الاتحاد

رسالة إلى مسؤول


إلى إدارة المرور والترخيص برأس الخيمة
تحية طيبة وبعد··
شهدت في الآونة الأخيرة، معظم شوارع الإمارة ازدحاماً غير مسبوق، وأصبحت طوابير السيارات تمتد كالسلسلة، وحركة السيارات بطيئة، ناهيك عن الإشارات الضوئية التي لا تعطي الوقت الكافي لعبور أكبر عدد من السيارات·· هذا إذا أخذنا في الاعتبار التطورات التي تشهدها البلاد والنمو السكاني، وازدياد عدد الوافدين، واجازات الأربعاء والخميس والجمعة، سوء تخطيط شوارع الإمارة، فهي لم تراع التغيرات المستقبلية للإمارة·
إن قسم الهندسة يعتبر في ظل هذه المتغيرات ضروري وهام، وهو عصب حركة السير والمرور·
فالهندسة في اي إدارة، هي تخطيط وتشكيل وتنفيذ على الواقع، إن الإشارات الضوئية والمنتشرة في نواحي الإمارة قد لا تفي بالغرض المطلوب في ازدياد حركة السيارات·
إن الانسيابية والمرونة، وسهولة الوصول إلى جهة العمل أو حتى البيت ضرورة ملحة، وحتى الحالات الطارئة وما لها من عواقب وخيمة في حالة المريض، وكذلك مخارج الشوارع ليست على ما يرام، وقد تفتقد معظم شوارعنا إلى مخارج تسهيل حركة المرور وتعطي انسيابية في المرور·
وإن كان الضروري وللأهمية، تعديل مؤقت الإشارات لعبور أكبر عدد من السيارات، حتى لا يكون هناك احتباس مروري، واختناقات تؤدي إلى الكثير من المشكلات والتي لا حصر لها، وأبسط الأمور تعديل مؤقت إشارات تقاطع الكهرباء، وإشارات تقاطع الجوازات، وأنه من الضروري استحداث إدارة هندسة الشوارع لتتولى ترتيب وتخطيط الشوارع وفق معطيات الحركة التنموية والاقتصادية في ظل معطيات الكثافة السكانية مع إدراكنا أن دقة وحسن التخطيط يؤديان إلى دقة وحسن التنفيذ·
عبدالله حميد ــ رأس الخيمة

اقرأ أيضا