الاقتصادي

الاتحاد

ورشة عمل «أبوظبي الوطني» حول أسواق المال العالمية تنطلق اليوم

تنطلق اليوم ورشة العمل السنوية الثانية حول أسواق المال العالمية التي ينظمها بنك أبوظبي الوطني، لمناقشة القضايا والتحديات التي تواجه العاملين في الأسواق العالمية وتطوير قدراتهم ومهاراتهم.
ويتزامن انطلاق ورشة العمل مع زيادة نشاط أسواق المال العالمية والإقبال الكبير على إصدار السندات، وتبدأ فعاليات الورشة بورقة عمل عن الأوضاع الاقتصادية العالمية والمخاطر يقدمها الدكتور غياث جوكنت، كبير الاقتصاديين ببنك أبوظبي الوطني.

ويشارك في الورشة 190 مسؤولاً وخبيراً من كبرى الشركات والمؤسسات وصناديق الاستثمار السيادية والبنوك المركزية بالمنطقة.

وقال مايكل تومالين الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي الوطني في بيان صحفي أمس: “يتطلع بنك أبوظبي الوطني لتعزيز علاقاته مع العملاء والشركاء ولا يكتفي بتوفير أفضل الخدمات والمنتجات لهم بل يبحث عن طرق ووسائل مبتكرة لإثراء تجاربهم مثل زيادة معارفهم بالمنتجات والممارسات العالمية في مجال الأسواق المالية”.

وعقب نجاح ورشة العمل السنوية الأولى، التي نظمت في أكتوبر 2009 بمشاركة 70 مسؤولاً وخبيراً، قام قطاع أسواق المال ببنك أبوظبي الوطني، بتوسيع نطاق ورشة العمل لتغطي مجالات اهتمام مختلف المستثمرين ومصدري السندات، بحسب بيان البنك.

كما تم تخصيص يوم للمؤسسات المالية الإسلامية في الثاني عشر من أبريل الجاري، الأمر الذي أسهم في الزيادة الكبيرة في عدد المشاركين.
بالإضافة إلى ذلك، فإن زيادة إقبال الشركات الخليجية على إصدارات السندات مؤخراً بما فيها بنك أبوظبي الوطني والبنك السعودي الفرنسي وحكومة البحرين توفر تجارب عملية راهنة عند مناقشة أوضاع وتحديات أسواق المال في ورشة العمل.
وقال شافان بوجاتيا رئيس دراسات الائتمان ببنك أبوظبي الوطني إن “ورشة العمل السنوية الثانية نجحت في استقطاب عدد كبير من المشاركين والمحاضرين علاوة على الاهتمام الكبير من المستثمرين المؤسساتيين.
وأوضح أن “إقبال المستثمرين على السندات التي أصدرتها مؤسسات من المنطقة مؤخراً ومعدلات التغطية التي فاقت التوقعات تكشف الطلب الحقيقي على الفرص الاستثمارية المناسبة في المنطقة.
وأضاف بوجاتيا أن وجود خبراء الأسواق المالية ومصدري السندات والمستثمرين تحت سقف واحد يوفر فرصة نادرة للنقاش والتعارف”.
ولضمان توفير بيئة تعليمية واقعية تشابه الأوضاع في أسواق المال العالمية تم تصميم 3 صالات تداول تسع 110 مشاركين في اليوم لتطبيق المعارف النظرية في ظروف مشابهة لأوضاع الأسواق في ظل إشراف الخبراء بهدف تعظيم الدروس المستفادة من الورشة.
وسيتم تقديم البرامج التدريبية من خبراء من بلومبيرج وتومسون رويترز علاوة على مسؤولين من بنك أبوظبي الوطني. كما تتاح للمشاركين المساهمة في جلسات النقاش مع عدد من المسؤولين في كبرى المؤسسات والشركات بدولة الإمارات مثل الاتحاد للطيران وطاقة والشركة القابضة العامة ومبادلة والدار والجابر.

اقرأ أيضا

ترامب يدعو إلى إنفاق تريليوني دولار على البنية التحتية