الاتحاد

الرئيسية

عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية المكسيك

استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بمكتبه بديوان عام الوزارة اليوم معالي الدكتور خوسي أنطونيو وزير خارجية المكسيك.

وتم خلال اللقاء بحث مجالات التعاون الثنائي بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات كافة خاصة في المجالات العلمية والغذائية والطاقة اضافة إلى بحث التطورات الإقليمية والدولية الراهنة.

وعبر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في ختام اللقاء عن سعادته وإمتنانه لزيارة وزير خارجية المكسيك للامارات والتي تعد الزيارة الرسمية الأولى للوزير المكسيكي منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين سنة 1975، مبديا سموه تطلع الامارات الى زيارة فخامة الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو للدولة مطلع العام المقبل، إلى جانب الزيارة المرتقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله للمكسيك.

وأكد سموه أن العلاقات بين البلدين شهدت تطورا خلال السنوات الماضية من خلال إبرام العديد من الاتفاقيات المهمة ومن ضمنها اتفاقية تجنب الإزدواج الضريبي واتفاقية النقل الجوي والاعفاء المتبادل من التأشيرات لحملة الجوازات الدبلوماسية والخاصة.

وقال سموه "إننا في المراحل النهائية للانتهاء من اتفاقية في غاية الأهمية ألا وهي اتفاقية حماية الاستثمار وهذا ما سيعزز ليس فقط التبادل التجاري بين البلدين ولكن فرص الاستثمار أيضا".

وقال سموه إن الأسابيع والأشهر القادمة ستشهد المزيد من التطور في العلاقات بين البلدين.. معربا سموه عن سعادته بوجود الآلاف من المواطنين المكسيكيين الذين يعتبرون الامارات بلدهم الثاني وتمنى لهم إقامة سعيدة.

من جانبه عبر معالي وزير خارجية المكسيك عن سروره لقيامه بأول زيارة له لدولة الامارات التي تعود العلاقات معها كما ذكر سمو الشيخ عبدالله إلى العام 1975 حين بدأت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وقال معاليه "لقد افتتحنا مؤخرا مكتبا قنصليا في دبي والآن لنا سفارة في أبوظبي منذ عام 2012 والتي وفرت مناخا جيدا لتعزيز العلاقات بين بلدينا"، مبديا طموحه لزيادة حجم التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين.

وأعرب عن تمنياته بأن يشكل هذا الاجتماع الذي نظر في عدة قضايا ذات أهمية تتصل بالعلاقات الثنائية بين البلدين أساسا جيدا للعلاقات التي يتطلع إليها الجانبان.

وقال "كما ذكرتم سموكم فإننا في مرحلة التصديق على اتفاقية لمنع الازواج الضريبي التي أقرها مجلس الشيوخ في المكسيك وعلى وشك الإنتهاء من اتفاقية حماية الاستثمارات لتشكل الاتفاقيتان معا أساسا قويا لتعزيز العلاقات التجارية بين بلدينا".

وأوضح أنه تم تحديد موضوعي أمن المياه والغذاء لتتعاون المكسيك والامارات بشأنهما في المستقبل، معربا عن امتنان المكسيك الكبير لمزيد من الفهم للمنطقة من خلال رؤية إماراتية ما يعزز نظرة بلاده والتزامها بالأدوار المهمة التي يؤديها البلدان في الاطار الاقليمي.
وقال "إننا سعداء بأنه ستتاح لنا فرصة لمواصلة هذا الحوار على أعلى المستويات بين البلدين، وواثقون بأن هذا الحوار سيفتح آفاقا جديدة ليعرف كل منا الآخر بصورة افضل سواء على المستوى الاقتصادي او الثقافي أو السياحي مما سيؤدي في النهاية الى تعزيز الروابط بين بلدينا آملين بتحقيق مزيد من التقدم والازدهار".

وتوجه معاليه في ختام اللقاء بالشكر إلى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، معربا عن امتنانه والوفد المكسيكي المرافق للحفاوة التي لقيها والوفد المرافق خلال إقامته في أبوظبي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يكرّم منتسبي الدفعة الأولى من برنامج الذكاء الاصطناعي