الاقتصادي

الاتحاد

«إيمال» تسلم الشحنة الأولى من سبائك الألمنيوم القياسية لمصنع الجابر

عامل يقوم بنقل الشحنة من مقر الشركة لتحميلها في شاحنة بغية نقلها الى مصنع الجابر

عامل يقوم بنقل الشحنة من مقر الشركة لتحميلها في شاحنة بغية نقلها الى مصنع الجابر

سلمت شركة الإمارات للألمنيوم “ايمال” الشحنة الأولى من سبائك الألمنيوم القياسية لمصنع الجابر لسحب الألمنيوم. وبحسب بيان صحفي، ستتلقى مجموعة الجابر مخزوناً متواصلاً من الألمنيوم الأولي الذي ينتجه مصهر “إيمال” في مدينة الطويلة، لاستخدامه في مختلف منتجاتها بما في ذلك النوافذ، والأبواب، والواجهات، والعوازل الحرارية، وتجهيزات الإنارة، وتجهيزات المداخل، واللافتات، والأثاث المعدني، وأعمال الديكور، بالإضافة إلى هياكل الآليات والمركبات.

وقال سعيد فاضل المزروعي، المدير التنفيذي لشركة “إيمال”: “نأمل مع الوقت أن تشغل جميع منتجات “إيمال” من الألمنيوم حيزاً مهماً لتصبح جزءاً لا يتجزأ من الحياة اليومية لجميع سكان الإمارة في منازلهم وفي البيئة المحيطة بهم”.

شدد المزروعي على أهمية الدور الذي تلعبه “إيمال” في تدعيم النهوض بالقطاع الصناعي في الدولة.
وأضاف” استعدادنا الدائم لتأمين مخزون الألمنيوم الأولي للشركات المحلية يسهم في تعزيز عملية تنويع الموارد الاقتصادية والأنشطة الصناعية بما يتوافق مع الخطة الاستراتيجية لرؤية أبوظبي2030؛ لكن النتائج الإيجابية تكون مضاعفة عندما تتمكن الصناعات الفرعية المعتمدة على منتجات “إيمال” من توفير فرص عمل جديدة والإسهام في النمو الاقتصادي للإمارة بشكل تصاعدي”.

من جهته، قال محمد الجابر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الجابر، “نستغل فرصة عقد هذه الشراكة الواعدة لنشجع جميع الفعاليات الصناعية في الدولة على الالتزام بدعم صناعتنا الوطنية”.
ويحظى عملاء مصهر “إيمال”، الذي يعد احد أكبر مصاهر الألمنيوم في العالم، بمنتجات عالية الجودة والتزام كامل بكميات ومواعيد تسليم المنتجات منذ اللحظة الأولى التي انطلقت فيها عمليات إنتاج الألمنيوم الأولي في ديسمبر 2009.

ويلبي مصنع الجابر لسحب الألمنيوم منذ العام 1996 مختلف احتياجات الأسواق المحلية والدولية بمهنية عالية. وتتوافق منتجاتها وتطبيقات المقاطع المشكلة بالبثق التي تصممها مع المعايير الدولية المعتمدة في (الجمعية الأميركية لاختبارات المواد، وهيئة المعايير البريطانية، وجمعية كواليكوت البريطانية - الآيرلندية للشركات المنتجة للألمنيوم، ومقاييس آيزو 2000:9001 وغيرها من المعايير القياسية المحلية والدولية). ويتنوع إنتاج المصنع ليشمل النوافذ والأبواب والواجهات الزجاجية والفواصل الحرارية وأجهزة الإضاءة والدخول واللافتات والأثاث والديكـور وهياكـل المركبـات والآليـات.

يذكر أن شركة الإمارات للألمنيوم “إيمال” هي مشروع صناعي مشترك بين شركة ألمنيوم دبي “دوبال” وشركة مبادلة للتنمية “مبادلة”، وقد تأسست في شهر فبراير من عام 2007 بهدف بناء أكبر موقع منفرد لصهر الألمنيوم في العالم، وإطلاق اسم عالمي جديد يضع المنطقة في موقع الريادة على خريطة صناعة الألمنيوم العالمية. ويتم بناء المشروع باستخدام تقنيات دوبال “DX” التي تعد تقنيات إماراتية متقدمة، وبدأت “إيمال” إنتاج أول معدن ساخن خلال شهر ديسمبر من عام 2009 وذلك ضمن المرحلة الأولى من الإنتاج التي تصل طاقتها الإنتاجية إلى 750 ألف طن من الألمنيوم سنوياً، وتتبعها المرحلة الثانية من الإنتاج التي سترفع الطاقة الإنتاجية الكلية للمصهر إلى 1.5 مليون طن من الألمنيوم سنوياً. وتشغل “إيمال” مساحة قدرها 6 كيلومترات مربعة في ميناء خليفة والمنطقة الصناعية في الطويلة، وتقع في منتصف الطريق بين إمارتي دبي وأبوظبي. تشمل منتجات إيمال مجموعة متنوعة ذات جودة عالية ومواصفات عالمية من إسطوانات السحب، والسبائك القياسية، وسبائك الصفائح وسبائك الألمنيوم عالية النقاوة. وكونه أكبر المشاريع الصناعية في دولة الإمارات خارج نطاق البترول والغاز، فإن “إيمال” تشكل إحدى الركائز الأساسية في خطة تنويع الاقتصاد الوطني لحكومية أبوظبي ودولة الإمارات.

كما ستعمل على تنمية المجتمعات المحيطة بالمشروع وستطرح فرصا وظيفية جديدة وتوفّر بيئة عمل جذّابة وواعدة لشباب الوطن، حيث توظف الشركة خلال مرحلة البناء أكثر من 17 ألف شخص بين مقاولين وعمال ومهندسين وإداريين، بينما ستقدم حوالي 2000 فرصة وظيفية مباشرة خلال مراحل التشغيل.

اقرأ أيضا

آمال تخفيض الإنتاج تقفز بأسعار النفط