الاتحاد

الإمارات

الخامس لبحوث الذات بجامعة الإمارات في العين

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات صباح أمس فعاليات المؤتمر الدولي الخامس لبحوث الذات (الهوية) بحضور الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان والدكتور عبدالله الخنبشي مدير جامعة الإمارات، والدكتورة فاطمة الشامسي آمين عام جامعة الإمارات وعدد من المسؤولين·
وألقى معاليه في بداية المؤتمر، الذي تنظمه كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية وذلك بمبنى كلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات، كلمة قال فيها إن ''عنوان المؤتمر يرسم اطلاق الطاقات البشرية (مركزية الذات والهوية) بوضوح القضايا الهامة التي ستعكفون على مناقشتها، ويعكس عدد العلماء والمهنيين من جميع أنحاء العالم الذين اجتمعوا هنا الاهتمام العالمي بعنوان المؤتمر حول مناقشة طبيعة التفاعلات البشرية وكيفية تأثيرها على الآراء الشخصية لنا وللآخرين''·
وقال ''عولت بلادنا كثيرا على أهمية تعظيم الطاقات البشرية في العديد من المجالات بداية من مؤسس دولتنا صاحب الرؤية الثاقبة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' والتي استمرت تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وستظل البحوث والتجارب التي تجرونها وتلك التي يقوم بها المركز العالمي لبحوث الذات مصدراً للمفاهيم التي تسبر أغوار طبيعة الذات والهوية الشخصية ودورها في تحسين طاقات كافة البشر''·
وأضاف معاليه ''جاء اختياركم لعنوان مؤتمركم في الوقت المناسب فإطلاق الطاقات البشرية يتطلب مزيجاً من العلم والفن، فالإنسان يولد في هذه الحياة ومعه مجموعة من المواهب الفطرية التي يمكن إما أن تنمى أو تترك مهجورة حسبما تتهيأ الظروف المحيطة والتي في الغالب تكون خارجة عن سيطرة الفرد، مع ذلك فإن القدرة الفطرية لا تقرر ما قد يختاره الإنسان من اهتمامات أو تحدد مهنته فالقيم الشخصية والمجتمعية وغيرها هي من بين العوامل التي تخبر عن صنع القرار لدى الشخص''·
وأشار إلى أن موضوع المؤتمر يعكس التأكيد المتزايد بأن التركيز على تطوير الانسان بشكل عام أصبح ذات قيمة من أي وقت مضى، موضحاً أن التفهم الجيد للقضايا ذات العلاقة أمر مهم لمساعدة الأفراد في حياتهم العملية ومساعدتهم ليكونوا ناجحين في مشروعاتهم أو وظائفهم التي اختاروها ومساعدتهم لمعالجة التحديات التي يواجهونها في القرن ·21
وفي ختام كلمته تمنى معاليه أن يحقق هذا المؤتمر أهدافه التي ستساهم في تحقيق الاستفادة للجميع في تطوير طاقات الإنسان في أدوار القيادة ومسؤوليات اتخاذ القرار·
من جهته، استعرض البروفيسور هربرت مارش مدير مركز بحوث الذات بأستراليا العلاقة بين التحصيل الدراسي ومفهوم الذات، بينما أشار الدكتور ماهر أبو هلال رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر إلى أن المؤتمر يضم العديد من أوراق العمل والمحاضرات المتخصصة·
وتم بعد ذلك مناقشة 100 ورقة عمل مقدمة من 60 باحثا من 25 دولة من كافة دول العالم

اقرأ أيضا

بلدية الظفرة تستقبل حجاج البر عبر منفذ «الغويفات»