الاتحاد

الإمارات

نقل أبوظبي تتسلم أول 25 حافلة من أسطولها الجديد

الحافلة الجديدة مزودة بمواصفات عالية الجودة ومعايير سلامة وآمان عالمية

الحافلة الجديدة مزودة بمواصفات عالية الجودة ومعايير سلامة وآمان عالمية

تسلمت دائرة النقل في أبوظبي الدفعة الأولى من حافلات أسطولها الجديد، وهي عبارة عن 25 حافلة، على أن تصل 75 حافلة أخرى على دفعات خلال الربع الأول من ،2009 لتدخل جميعها الخدمة مع بدء تطبيق التعرفة في مارس المقبل· وتبلغ تكلفة الحافلة الواحدة نحو 1,8 مليون درهم·
وأكد مدير عام مكتب النقل بالحافلات في دائرة النقل بأبوظبي سعيد الهاملي، سعي الحكومة الرشيدة إلى توفير أرقى وأفخم الخدمات لمستخدمي النقل العام بالإمارة، عبر شراء أحدث الحافلات وتطوير شبكة مواصلات عامة كاملة وشاملة على أكثر من صعيد، تنفيذاً لتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لجهة زيادة عدد خطوط سير الحافلات وأعداد المحطات وتركيب مظلات انتظار مكيفة وعصرية وتحديث الأسطول وبناء الإيواءات لها وتطوير نظم معلومات الجمهور وإطلاق خدمات متنوعة لمختلف شرائح المجتمع·
وجدد الهاملي التأكيد على التزام الهيئة بتطوير قطاع النقل العام حسب الخطة الموضوعة لتقديم أفضل خدمة للجمهور، وتوفير وسائل نقل مريحة وآمنة لتعزيز حرية الحركة والتنقل، بما يسهم في رفع نوعية الحياة في أبوظبي· وعرض الهاملي واحدة من الحافلات الجديدة على الصحفيين عقب موتمر صحفي عقده بمقر مكتب النقل بالحافلات أمس· وتحدث الهاملي عن مواصفات الأسطول الجديد الذي يصل عدده إلى 500 حافلة تتوقع الهيئة تسلمها خلال العام الجاري·
وأوضح أن الحافلة تضم 32 كرسياً، وتتسع لنحو 64 شخصاً· وهي ملائمة لذوي الاحتياجات الخاصة حيث يمكن التحكم بمستوى ارتفاع الحافلة عن الأرض لصعود ونزول الأشخاص الذين يستخدمون الكراسي المتحركة·
وتم تزويد الحافلات بخمس كاميرات، مخصصة للرقابة على الخدمة والأمن في وقت واحد، بالإضافة إلى شاشات لمعلومات الجمهور توضح الخطوط ونقاط توقف الحافلات، إلى جانب أجهزة خاصة بتعداد الركاب·
وقال الهاملي إن الهيئة تعمل على وضع إجراءات خاصة باستخدام الحافلات العامة، سيتم اعتمادها مع البدء بتطبيق التعرفة، توضح الغرامات التي تترتب على العابثين بالحافلات باعتبارها أملاكا تابعة للحكومة·
وكانت دائرة النقل مددت فترة الخدمة المجانية لمستخدمي الحافلات العامة لشهرين إضافيين، خلال يناير الجاري وفبراير المقبل، بتوجيهات من حكومة أبوظبي لدعم مستخدمي النقل العام، بعد توفيرها خدمة النقل بالمجان لمدة 6 أشهر، كان مقررا أن تنتهي بنهاية العام ·2008
وأعلنت الدائرة أنها ستبدأ في تطبيق نظام شراء تذاكر الحافلات العامة اعتباراً من مطلع شهر مارس ،2009 على أن يسبق ذلك الإعلان عن قيمة التعرفة منتصف هذا الشهر، مؤكدة أنها ستكون في ''متناول جميع مستخدمي الحافلات العامة·· وستكون مفاجأة''·
ولقيت خدمات النقل بالحافلات العامة رواجاً كبيراً وتفاعلاً إيجابياً من الجمهور منذ انطلاقها في شهر يونيو الماضي بالمجان تنفيذاً لتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث تتوقع الهيئة أن يرتفع عدد مستخدمي الحافلات العامة على مستوى جزيرة أبوظبي من 50 ألفا في اليوم إلى نحو 80 ألفاً بنهاية الربع الأول من العام الجاري، مع بلوغ عدد خطوط الدائرة 12 خطاً، وبعد وضع التعرفة وإدخال الحافلات الجديدة·
وأشار الهاملي إلى نية الدائرة الوصول بعدد خطوطها على مستوى جزيرة أبوظبي إلى 12 خطاً خلال الربع الأول من ،2009 عبر إضافة 3 خطوط جديدة إلى شبكة خطوطها التسعة العاملة حالياً على مستوى الجزيرة·
وأعلن عن شروع الهيئة بتطبيق خطة تطوير وتحسين الخطوط التي تربط جزيرة أبوظبي بضواحيها في المصفح وبني ياس لتكون أكثر فعالية·
وكشف الهاملي عن نية الدائرة للإعلان في فترة لاحقة عن خطة متكاملة لتطوير النقل العام على مستوى مدينة العين وربطها بجزيرة أبوظبي، وسعي الدائرة لتحسين وإضافة وتفعيل خطوط الحافلات التي تربط أبوظبي بالمنطقة الغربية·
وتأسست دائرة النقل في أبوظبي بموجب القانون رقم 4 لعام 2006 لتغطية قطاع النقل في إمارة أبوظبي بمختلف جوانبه من قبل جهة واحدة لتحقيق التنسيق التام فيما يتعلق بالتخطيط لسياسات النقل وتطويرها، ولتكون الجهة المختصة بالرقابة والإشراف الاقتصادي على قطاعات النقل الجوي والموانئ والبنية التحتية وخدمات النقل البري والبحري والنقل العام، ولكي يكون لها إصدار الأنظمة والقرارات اللازمة لتحقيق أعلى معايير السلامة والأمن وحماية البيئة والنمو الاقتصادي لجميع قطاعات النقل في الإمارة، وللنهوض بكافة تلك القطاعات بالتعاون مع الجهات المختصة داخل الدولة وخارجها

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي