الاتحاد

كرة قدم

دبا الفجيرة والشارقة.. «كسر العظم»!

دبا الفجيرة والشارقة يخوضان واحدة من أهم مواجهات الموسم (الاتحاد)

دبا الفجيرة والشارقة يخوضان واحدة من أهم مواجهات الموسم (الاتحاد)

فيصل النقبي (دبا الفجيرة)

لقاء ناري، بمثابة «كسر العظم»، يجمع دبا الفجيرة والشارقة، وهما يصارعان من أجل البقاء في دوري الخليج العربي هذا الموسم، ويتشابه موقف الفريقين، مع أفضلية فارق «النقطة» لمصلحة «النواخذة»، ويدرك دبا الفجيرة «المستضيف» أن مواجهة الليلة مصيرية، ويسعى بقوة لعدم الخسارة، لأن التعادل والفوز هما الضمان للبقاء، ولأن انتظار نتائج الآخرين ربما لا يكون مفيداً، وبالتالي لابد من حسم الأمور بيديه.
ويأتي «الملك» الذي كسب نقطة ثمينة أمام الوحدة إلى استاد الفجيرة، وهو يعرف أن التاريخ والاسم العريق لن يجدي أمام مسألة الهبوط، وبالتالي يحاول بقوة عدم الخسارة وانتظار نتائج الآخرين في مبارياتهم الصعبة أيضاً، لذلك فإن خيار عدم الخسارة، واقتناص النقاط الثلاث سيكون حاضراً بقوة في حسابات المدرب عبدالعزيز العنبري، وكذلك دافع تعويض خسارة الذهاب برباعية وتحقيق الهدف الذي يسعى له الجميع بالنادي، وهو البقاء ضمن منظومة «المحترفين»،
وبالنظر إلى حالة الفريقين قبل المواجهة، فإن الشارقة يبدو مكتمل الصفوف، وجاهزاً للمباراة، أما دبا الفجيرة فيعاني من الغيابات، ويعول على الأداء الجماعي ودعم الجمهور، وخبرة الثعلب الألماني ثيو بوكير، لتخطي المأزق الصعب الذي دخله «النواخذة» نتيجة تراجع النتائج في الجولات الأخيرة.

علي الضنحاني:
مصيرنا بأيدينا
دبا الفجيرة (الاتحاد)
وصف علي الضنحاني مدافع دبا الفجيرة مباراة الشارقة بأنها مهمة ومصيرية، وفي الوقت نفسه صعبة، لأن توقع نتيجتها غير ممكن.
وأضاف: ندخل اللقاء بطموحات تأكيد البقاء، وتحديد مصيرنا بأنفسنا، لأننا نملك الفرصة والقدرة على ذلك، وعلينا أن ننتبه لظروف المباراة لأن أي نتيجة سلبية تسهم في تدهور الأمور بالنسبة لنا، ولن ننتظر هدايا الآخرين، بل نسعى للفوز وبالتالي تأكيد البقاء. وقال: ندرك مدى صعوبة المباراة، لأن «النواخذة» يعاني بعض النقص، ولكن عزيمة اللاعبين تتغلب على كل الظروف، وكما قدمنا موسماً تاريخياً ومباريات جيدة، قادرون على أن نقدم أفضل منها في لقاء الشارقة. ودعا الضنحاني جماهير النادي إلى مساندة الفريق وتشجيعه حضوراً ودعماً وقال: المباراة في بداية الأسبوع، ولكن واثقون من أن جماهير دبا الفجيرة ستحضر بكثافة لمساندة اللاعبين حتى يتحقق الفوز.

ماكسويل:
فريقي لا يستحق الهبوط
الشارقة (الاتحاد)
أكد لاعب الشارقة ماكسويل أن فريقه لا يستحق الهبوط قياساً بالمردود الجيد الذي قدمه في الفترة الماضية والرغبة القوية في تجاوز هذا الوضع بالحصول على النتيجة في لقاء اليوم أمام دبا الفجيرة الذي يسعى أيضاً إلى الهدف ذاته في هذه المرحلة الأخيرة من الدوري، مشيراً إلى أن التركيز هو نقطة الارتكاز الأساسية التي تمنح فريقه التفوق ، والمطلوب تطويع كل الظروف لخدمة هدفنا في اللقاء، وعدم انتظار النتائج الأخرى. وقال: المباراة صعبة بكل تأكيد لكونها تأتي في ختام الموسم، وهي مهمة لي على المستوى الشخصي إضافة إلى أهميتها لأسرة النادي وكل الأسرة الشرقاوية، ومن الضروري أن ينحصر تركيزنا على المباراة والسعي لتحقيق الفوز وضمان البقاء. وكشف ماكسويل أنه تحدث مع ريكاردو وفاندرلي وراموس عن أهمية الدور الذي يمكن أن يضطلعون به في اللقاء لخدمة الفريق، ومساعدته على تجاوز الموقف الصعب.

بوكير:
«النواخذة» مطالب بعدم الخسارة!
دبا الفجيرة (الاتحاد)

قال الألماني ثيو بوكير المدير الفني لدبا الفجيرة إن فريقه مطالب بعدم الخسارة في لقاء الشارقة، مهما كانت الظروف، لأن ذلك هو الضمان الرئيسي للفريق، بعيداً عن الحسابات، ونتائج المباريات الأخرى.
وأضاف أن فريقه تعرض للظروف الصعبة نفسها التي يمر بها حالياً في «ديربي الفجيرة»، وفي نهاية المباراة حقق نتيجة كبيرة، لأنه شعر بالمسؤولية، وقدم أفضل ما لديه.
وقال: هذه الظروف تتكرر الآن في لقاء الشارقة، وعلينا أن ندخل المباراة بمنتهى القوة والتركيز الذي دخلنا به مباراة الفجيرة، لأن كرة القدم تعلمنا عدم النظر إلى نتائج الفرق الأخرى، وعلينا أن نخدم أنفسنا، ونحقق الهدف الذي نسعى له منذ بداية الموسم.
وأضاف: قلت للاعبين أثناء الإعداد للقاء إن مباراة الشارقة ستكون مصيرية بالنسبة لهم، لأن جهد موسم بأكمله على «المحك»، فقد قدمنا موسماً جيداً، ونصل إلى نهايته الآن، لذلك لابد أن نثبت بأننا نستحق الوضعية الجيدة التي عملنا عليها في الموسم بأكمله، وآمل أن تكون كلماتي وصلت إلى اللاعبين، وكلي ثقة مع طاقمي المساعد في أن الفريق سيكون في يومه ويقدم مباراة تليق بالموسم الذي قدمناه.
وعن الغيابات المؤثرة في صفوف «النواخذة» قال: أعتقد أن الفرصة مواتية للاعبين البدلاء الذين لم يجدوا الفرصة للعب بقرار مني أو لأي ظرف آخر أن يحسنوا استغلال الفرصة، وأن يردوا علي بالملعب، وقادرون على أن نثبت بأننا نلعب كرة حقيقية.
وحول تجديد عقده، قال: للآن لم يستجد أي جديد، وما يهمنا حالياً أن نقدم مباراة جيدة تكون «مسك الختام».

العنبري:
«الصبر» مفتاح تفوق «الملك»
سامي عبدالعظيم (الشارقة)

وصف عبدالعزيز العنبري المدير الفني للشارقة لقاء دبا الفجيرة بأنه يمثل أهمية قصوى لفريقه في الجولة الأخيرة للدوري، وقال إن: الصبر هو «مفتاح» الفوز، والحصول على النقاط الثلاث لدخول منطقة الأمان في الدوري، وتأكيد جدارة «الملك» بالوجود مع الكبار في «المحترفين»، وهناك حالة كبيرة من التفاؤل بأن الفريق سيكون في الموعد المطلوب لبلوغ النتيجة الإيجابية، وعدم انتظار نتائج الفرق الأخرى في الدوري.
وأضاف: بعد آخر مباراة أمام الوحدة تابعنا تحضيراتنا للقاء اليوم بسبب أهميته في هذه المرحلة من الدوري، وسعينا إلى تصحيح الأخطاء التي رافقت اللاعبين، وعلاج السلبيات، وأعتقد أننا قدمنا مباراة جيدة أمام الوحدة، خصوصاً في الشوط الثاني، ونواجه دبا الفجيرة الذي يواجه الظروف نفسها، في حين أنه يحتاج فقط إلى نقطة لتأمين موقفه.
وقال العنبري إن الحظوظ متساوية بين الفرق الساعية لتأمين مواقعها في الدوري، ونحن أمام جولة صعبة للغاية، لتحديد مصيرنا، وجميع اللاعبين في درجة كبيرة من الجاهزية للقاء اليوم، ونفتقد جهود المدافع فايز جمعة بسبب الإيقاف، إثر حصوله على الإنذار الثالث في الجولة الماضية.
وقال: أتمنى أن يكون التركيز في أفضل درجاته، ونعرف جيداً خطورة المنافس على ملعبه ووسط جماهيره، خصوصاً في المحاولات المعاكسة، والحذر مطلوب لتفادي الخطورة التي يمكن أن يمثلها في لقاء اليوم، وثقتي كبيرة بلاعبي الفريق للحصول على النتيجة المطلوبة، والعودة من الفجيرة بالنقاط الثلاث، مع كل الاحترام لفريق دبا الفجيرة، وفي الفترة الأخيرة شهدنا تكاتف الجميع والمتابعة الجيدة من إدارة النادي، ولمسنا حرص ومساندة الجميع في هذه المرحلة للخروج من الوضع غير المقبول للشارقة.
وأكد العنبري أن فريقه حصد 27 نقطة في الجولات الماضية، والآن يصارع على الهروب من الهبوط، وهذا الشيء يحدث للمرة الأولى، ويؤكد ارتفاع مستوى المنافسة في الدوري، عندما نشاهد الفرق المنافسة على البقاء في الجولة الأخيرة من الدوري بحظوظ متساوية، مضيفاً: طلبت من اللاعبين التركيز العالي أمام «النواخذة»، والمستوى الجيد للفريق في الشوط الثاني أمام الوحدة يشعرني بالاطمئنان قبل لقاء اليوم، ويجب على كل فريق أن يسعى لخدمة نفسه.




اقرأ أيضا