ثقافة

الاتحاد

ملتقى شاهندة للإبداع الروائي ينطلق في عجمان اليوم

جهاد هديب (عجمان) - قال مدير عام دائرة الثقافة والإعلام بعجمان إبراهيم الظاهري، “إن رواية شاهندة، لراشد عبد الله، هي مجموعة من الرحلات المتتالية والمتعاقبة بين أجيال مختلفة في البحر والصحراء والبراري.”
وأضاف الظاهري لـ”الاتحاد” عن هذه الرواية التي يحمل ملتقى شاهندة للإبداع الروائي اسمها حيث تُفتتح دورته الثالثة في السابعة من مساء اليوم في فندق كمبنسكي بعجمان: “إنها رحلة استكشاف في الزمن أيضاً واستبصار لما هو آت من رحم المستقبل، فشاهندة التي انتقلت مع عائلتها للعيش في الخليج العربي في فترة سابقة أصبحت اليوم عشرات الآلاف من الشاهندات.” مؤكداً أن هذه النظرة إلى هذا العمل الروائي هي التي كانت وراء اختيار “أدب الرحلات” ليكون عنواناً لدورة هذا الملتقى.
وقال الظاهري أيضاً: “ما يميز ملتقى شاهندة للإبداع الروائي هي تلك المرونة في اختيار العناوين الرئيسية وكذلك تنوعها، فهي لهذا العام تشتمل على ما هو ديني وروحي وجغرافي وتشكيلي وتلفزيوني وسينمائي وأدبي ونقدي وسواها” كاشفاً النقاب عن أن احتفالية الافتتاح سوف تتضمن فيلماً قصيراً عن رحلات الشيخ عوض بن مجرن فيما يبارك انطلاقتها الشيخ زايد طيّب الله ثراه، وذلك لأول مرة معتبراً الأمر واحداً من مفاجآت الملتقى لدورته هذه.
وأشار إلى أن الملتقى يمثل توليفة بين ما هو محلي وعربي وآخر عالمي بحيث يمكن القول إنه حصيلة معرفية في حقله، في مسعى من دائرة الثقافة والإعلام لتقديم ما هو جديد ومفيد للجمهور دوماً. مثمناً في الوقت نفسه جهود كل المؤسسات التي تعاونت مع الدائرة لإنجاح الملتقى لدورته هذه.
ويكرم الملتقى لدورته هذه الكاتب الصحفي عبد الله عبد الرحمن حيث وصفه الظاهري بأنه “أول مَن تنبه إلى أمر الرحلات الداخلية فجال عبر برنامجه الشهير “فنجان قهوة” الإمارات شمالاً وجنوباً، وقدم شخصيات وأمكنة وذكريات حارّة ومهمة عبر الوطن” مؤكداً أن التكريم يأتي في سياق عنوان الملتقى وليس خارجاً عنه. كما أشار الظاهري إلى تكريم الشاعر والروائي محمد حسن أحمد في سياق تأكيده أن هذه التجربة الإبداعية المتميزة باتت جديرة بالتكريم.
ويفتتح الملتقى مساء اليوم بمعرض “العالم .. مجموعة رحلات” بالتعاون مع مركز العربي للأدب الجغرافي – ارتياد الآفاق ومركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، يليه افتتاح معرض صور لرحلة بن مجرن الإماراتية ثم عرض الفيلم: رحالة الإمارات.
ثم تبدأ الجلسة الأولى تحت عنوان : محور الأدب، حيث يشارك فيها الشاعر والمترجم والأكاديمي العراقي المعروف كاظم جهاد “الرحلة الشعرية بين المعري ودانتي الغييري” والإعلامي والروائي هاني نقشبندي “الرحلة بوصفها جنساً أدبياً متنوعاً”.
أما الجلسة الثانية فتقام تحت العنوان: محور المقدس بمشاركة: الدكتور حسن حنفي “الرحلات الرسولية من منظور علم الأديان” وإبراهيم محمود “الرحلات الصوفية: تجربة ابن عربي” تليها جلسة شهادات خاصة بمشاركة الشاعر علي كنعان، متحدثاً عن تجربة المركز العربي للأدب الجغرافي – ارتياد الآفاق حيث يدير الجلستين الإعلامي عبد الله الشويخ.
وليوم الغد وتحت عنوان: محور العلم والفن، تقام جلسة ثالثة يشارك فيها الباحث في الجماليات والفنان طلال معلا “الخرائطيون والرسامون – أي شراكة تاريخية” والدكتور ناصر الدين السعدون “الرحلات الاستكشافية: مقاربة فكرية – حضارية”.
أما الجلسة الرابعة فتعقد تحت العنوان : المحور السمعي البصري، وتعرض فيها على التوالي: فيلم رحلة جلال الدين الرومي – دار السويدي ثم فيلم تجربة رحالة الإمارات حول العالم: الشيخ عوض بن مجرن قائد فريق الرحلة وتنتهي الجلسة بمداخلة للإعلامية اللبنانية دانية الخطيب حو البرنامج التلفزيوني : مشاوير. وأخيرا إلى جلسة شهادات خاصة ويتحدث فيها الباحث الإعلامي عبد الله عبد الرحمن حيث يدير الجلستين الإعلامي سعيد الشامسي ثم يجري تكريم شخصيتي الملتقى : عبد الله عبد الرحمن ومحمد حسن أحمد.

اقرأ أيضا

حيدر التميمي لـ«الاتحاد»: «علم الكلام» ضروري لتجديد الثقافة والفكر