الإمارات

الاتحاد

إنجاز 85% من الأعمال في محطة الخوانيج

الطاير يستمع إلى شرح عن برامج صيانة الحافلات في الروية

الطاير يستمع إلى شرح عن برامج صيانة الحافلات في الروية

أعلن مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات إنجاز 85% من الأعمال الإنشائية في محطة إيواء الحافلات في منطقة الخوانيج، متوقعاً أن يبدأ تشغيل المحطة في النصف الأول من العام الجاري.
وأعرب عن ارتياحه لنتائج تشغيل محطة إيواء الحافلات في منطقة الروية التي تعد أحدث محطات الإيواء التي أنجزتها الهيئة وتم تشغيلها في أغسطس الماضي.
جاء ذلك خلال جولته الميدانية على المحطتين، رافقه خلالها عيسى
عبد الرحمن الدوسري المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة، وعبدالله المدني المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم الفني المؤسسي وعدد من مديري الإدارات في الهيئة. وتفقد الطاير محطة إيواء الحافلات في منطقة الروية، التي تشمل ساحة لاصطفاف الحافلات تستوعب 295 حافلة، منها 144 حافلة قياسية و151 حافلة مفصلية، كما تتضمن ورشة لأعمال الصيانة الكهربائية والميكانيكية، تستوعب 20 حافلة في نفس الوقت، إلى جانب خدمة التموين لـ 12 حافلة وموقع غسيل وتنظيف يستوعب 20 حافلة في نفس الوقت، وتتضمن مبنى إدارياً يتسع لما يزيد على 40 موظفاً.
وقدم الدوسري وعبدالله يوسف آل علي مدير إدارة الحافلات شرحاً لآليات سير العمل في المحطة وآلية تشغيل وصيانة الحافلات وبرامج تدريب السائقين، حيث يقدر عدد سائقي الحافلات في المحطة بنحو 691 سائقاً، فيما يبلغ عدد الحافلات 227 حافلة فائقة التطور، وتعمل الحافلات على 29 خطاً، وبلغت نسبة التزام الحافلات بالخروج من المحطة وفقاً للبرنامج الزمني المعتمد 99%.
وتشمل محطة الخوانيج إنشاء ساحة لصف الحافلات تستوعب 284 حافلة، منها 146 حافلة قياسية و138 حافلة مفصلية، كما تتضمن ورشة لأعمال الصيانة الكهربائية والميكانيكية، تستوعب 20 حافلة في نفس الوقت، إلى جانب خدمة التموين لـ 13 حافلة وموقع غسيل وتنظيف يستوعب 12 حافلة في نفس الوقت، ومبنى إداريا لقرابة 40 موظفاً.
وأوضح الطاير أن هذا المشروع يأتي في إطار الخطة الشاملة التي وضعتها هيئة الطرق والمواصلات للنهوض بالنقل الجماعي بالحافلات العامة لاستقطاب أعداد إضافية من الركاب، بهدف تقليل الاختناقات المرورية على الطرق، من خلال توفير حافلات نقل متطورة تتميز بجودتها العالية وتكاليفها المقبولة وتغطيتها الجغرافية الشاملة، إلى جانب تحقيق التكامل بين منظومة وسائل النقل الجماعية التي تشمل الحافلات العامة ومترو دبي والنقل البحري. كما تشمل الخطة التوسع في إنشاء مظلات موقف الحافلات المكيفة للركاب، والتوسع في إنشاء محطات إيواء الحافلات، وكذلك استحداث وتطوير الأنظمة والبرامج الإلكترونية مثل نظام مخطط الرحلات “وجهتي”، ومشروع إدارة المركبات آلياً، والبطاقة الموحدة، والنظام الفوري لمعلومات الركاب، وبرنامجي “شاركني” و”أوصلني”.

اقرأ أيضا

اتفاق خليجي على ضمان تدفق السلع والخدمات