الاتحاد

عربي ودولي

دعوات علنية لانفصال جنوب اليمن

في أحدث مظهر من مظاهر الاحتقان الشديد الذي تشهده الساحة السياسية في جنوب اليمن، اعتبرت السلطات محاضرة جرت في مدينة الضالع الجنوبية '' تآمراً على الوحدة اليمنية''، واعتبرت هذا النشاط الاول من نوعه· ونظمت جمعية المتقاعدين العسكريين بمدينة الضالع محاضرة بعنوان ''العودة إلى ما قبل 1990 مشروعة''· وركزت المحاضرة التي شارك فيها عدد من الناشطين اليمنيين الجنوبيين، على أن الوحدة هي ''عقد بين أشخاص'' وأنها ''ليست مقدسة''· وان حق العودة إلى ما قبل 1990 حق مشروع لأبناء الجنوب·
من جهته اعتبر محمد ناصر أحمد وزير الدفاع اليمني ما يجري بانه تصرفات لامسؤولة من قبل من أسماهم بـ''شرذمة'' تستغل المناخات الديمقراطية في اليمن لإثارة الفتن والمساس بالوحدة الوطنية واستقرار البلاد بطرق وأساليب تآمرية دنيئة· وأضاف في كلمة له مساء امس الاول بمناسبة بدء العام التدريبي الجديد لعدد من الوحدات المرابطة في المنطقة العسكرية الشرقية أن مجمل هذه الدسائس يدرك مخاطرها كل ''اليمنيين الشرفاء''·
من جهته طالب مرشح ''اللقاء المشترك'' لخوض الانتخابات الرئاسية الماضية المهندس فيصل بن شملان بعقد مؤتمر وطني عام وتشكيل حكومة وحدة وطنية لما أسماه بـ''إنقاذ البلاد والعباد'' من هذا الغلاء الطام والاحتقان الشامل والتدهور المريع في كل مجالات الحياة· جاء ذلك في كلمته في مهرجان جماهيري كبير نظمته أحزاب اللقاء المشترك في مدينة الراهدة بمحافظة تعز جنوب اليمن·· وشارك فيه نحو عشرين ألف شخص ووفود من محافظات عدن والضالع وأبين· وكان الآلاف المشاركون قد قاموا بتشييع جنازة رمزية ''لكيس القمح، ومن المتوقع أن يشهد يوم الأحد القادم - الثالث عشر من يناير- إقامة مهرجانات جماهيرية في محافظات الجنوب بمناسبة الذكرى الثانية لبدء التصالح بين أبناء الجنوب اليمني الذي انطلق في الثالث عشر من يناير عام ·2006 وقد اتخذت السلطات اليمنية اجراءت أمنية مشددة تحسبا لوقوع أعمال عنف·

اقرأ أيضا

قتلى في هجوم إرهابي شمال بوركينا فاسو