الاتحاد

الرئيسية

إطلاق الترابي والمعتقلين السياسيين·· ورفع الطوارئ


الخرطوم - وكالات الأنباء: في خطوة وصفت بأنها بداية مصالحة بين الحكومة وأحزاب المعارضة أطلقت سلطات الأمن السودانية سراح الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي بعد 15 شهرا من اعتقاله، وجاء إطلاق سراح الترابي وجميع المعتقلين السياسيين السودانيين فور انتهاء الرئيس عمر البشير من إلقاء خطابه أمس في الاحتفال بالذكرى السادسة عشرة لثورة الإنقاذ الحاكمة· ووعد البشير برفع حالة الطوارئ عقب التوقيع على دستور السودان الانتقالي في التاسع من يوليو باستثناء المناطق المضطربة من السودان وهي إقليم دارفور في الغرب وولايتان في الشرق·
وقال الرئيس السوداني إن حكومته ستسعى مع شركائها الجدد من الحركة الشعبية والتجمع المعارض بجعل خيار الوحدة جاذبا في نهاية الفترة الانتقالية مؤكدا في هذا الخصوص التزام حكومته التام بالاتفاقيات التي وقعتها مع الحركة والتجمع· وتعهد البشير بمواصلة الجهود لتحقيق السلام في دارفور وشرق السودان لينعم جميع أهل السودان بالأمن والاستقرار· وتضمن قرار الحكومة السودانية أيضا رفع الحظر عن نشاط حزب الترابي وتسليم الحزب المباني والممتلكات المصادرة· وجاء القرار في إطار عفو رئاسي شامل عن التنظيمات والشخصيات المتهمة بارتكاب أعمال ضد الدولة· وفي تصريحات للصحفيين فور الإفراج عنه أكد الترابي أنه يعمل من أجل أن تنتشر الحرية في السودان بأكمله ولم يقاتل من أجل نفسه وإنما من أجل الشعب السوداني· وكانت قوات الأمن السودانية قد اعتقلت الترابي لاتهامه بتدبير محاولة انقلاب فاشلة ضمت ضباطا من القوات المسلحة والشرطة لهم علاقات بالحزب·
على صعيد متصل بدأ أكبر تكتل للأحزاب السودانية المعارضة في المنفى 'التجمع الوطني الديموقراطي' اجتماعا لقادته في أسمرة قبل أيام من عودته إلى الخرطوم للمشاركة في الحياة السياسية السودانية· وقال نائب رئيس التجمع عبد الرحمن سعيد 'سنواصل محادثاتنا مع الحكومة بعد عودتنا إلى الخرطوم'، إلى ذلك أكد وزير العدل السوداني علي محمد عثمان ياسين مجددا رفض السودان تسليم المشتبه بتورطهم في جرائم دارفور·

اقرأ أيضا

بريطانيا: الخطوط العريضة بشأن "بريكست" أصبحت واضحة