الإمارات

الاتحاد

شرطة دبي تنشر دوريات بالقرب من الفنادق لتوعية متعاطي المشروبات الكحولية

باشرت شرطة دبي بالتنسيق مع دائرة السياحة والتسويق في الإمارة منذ مطلع العام الجاري بنشر دوريات شرطية بالقرب من الفنادق أيام المناسبات لتوعية الأشخاص الذين تجيز عقائدهم الدينية احتساء المشروبات الكحولية ونصحهم قبل إيقاع أية عقوبات بحقهم بسبب قيادة سياراتهم وهم تحت تأثير المسكرات، فيما سيحد رجال الدوريات من عبور المشاة منهم الطريق وهم مخمورون.
وبحسب اللواء المهندس محمد الزفين مدير الإدارة العامة لمرور دبي فإن الإجراء الجديد الذي انبثق عن لجنة خاصة مشتركة تم تشكيلها في يناير الماضي يستهدف الحد من مشكلة قيادة المركبات تحت تأثير الكحول والتي عادة تتسبب بوقوع حوادث مرورية مميتة، مشدداً على أن تطبيق هذا الإجراء لا يعني بأي حال من الأحوال تشجيع الناس على تعاطي المشروبات الكحولية التي بين أنها تعد جريمة يعاقب عليها قانون العقوبات الاتحادي. وقال في حوار مع “الاتحاد” إن الإجراء الجديد والى جانب عقوبات قيادة المركبة تحت تأثير الكحول يستهدف الحد من هذه المشكلة التي نفى ما يتردد عن أنها باتت تشكل ظاهرة في الإمارة، مشيراً الى أن هيئة الطرق والمواصلات تقدم خدمة حضارية في هذا المجال تتمثل بتخصيص رقم هاتفي لطلب سيارات أجرة تقل محتسي الكحوليات من الفنادق إلى وجهتهم. يذكر أن الموقع الرسمي لحكومة دبي يشدد على أن السلطات المختصة بالإمارة لا تتهاون على الإطلاق مع أي شخص يقود مركبته تحت تأثير الكحول مشيراً الى ان بعض رجال الشرطة يلجأون للتخفي بملابس وسيارات مدنية لإيقاف السائقين للتحقق من عدم تعاطيهم الكحوليات.
وكانت شرطة المرور في الدولة ألقت خلال العام الماضي القبض على 817 سائقاً بسبب قيادتهم تحت تأثير المشروبات الكحولية، ويبلغ الحد الأدنى من الغرامة التي ينص عليها القانون للقيادة تحت تأثير الكحول 20 ألف درهم بالإضافة إلى 24 نقطة سوداء في الرخصة ومصادرة المركبة مدة شهرين ورخصة القيادة 3 أشهر لأول مرة و6 أشهر في المرة الثانية ومدة سنة في المرة الثالثة مع عدم إعادة الرخصة الا بعد اجتياز المخالف دورة مرورية وفحصا جديدا فضلاً عن عقوبة الحبس لمدة تتراوح بين شهر و3 سنوات وفي حالات تكون العقوبة أكبر.
وقال الزفين إن أفراد الدوريات المناط بهم تفعيل الإجراء وتطبيقه سيقومون بتوزيع كتيبات إرشادية تتضمن نصائح لهم بعدم احتساء المشروبات الكحولية حرصاً على مصلحتهم وصحتهم وضرورة اتباعهم الإرشادات التي تتضمنها الكتيبات لضمان سلامتهم وسلامة الآخرين كاستقلال تاكسي أجرة أو توفير سائق لقيادة مركبته عوضاً عنهم في حين تظهر الكتيبات العقوبات والإجراءات القانونية التي تنتظر المخالف.
يذكر أن نيابة السير والمرور بدبي كانت أعلنت في يناير الماضي على لسان رئيسها المستشار صلاح بوفروشة الفلاسي أنها سجلت خلال العام الماضي 1188 قضية قيادة تحت تأثير الكحول.

اقرأ أيضا

تعقيم 200 منطقة في دبي