الاتحاد

عربي ودولي

«الجامعة» تحذر إسرائيل: القدس خط أحمر

هنية وزعيم “النهضة” راشد الغنوشي يداً بيد في مطار تونس

هنية وزعيم “النهضة” راشد الغنوشي يداً بيد في مطار تونس

حذرت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية من مغبة استمرار إسرائيل في غيها وإمعانها في استفزاز مشاعر المسلمين والمسيحيين في العالم من خلال اعتداءاتها على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس الشرقية المحتلة. وقالت في بيان “إن الأمانة العامة للجامعة واذ تتابع وترصد ما يجري في فلسطين وخصوصا القدس المحتلة، تدين هذه الإجراءات بشدة وتحذر من مغبة استمرار إسرائيل في اعتداءاتها لانها تجهض بذلك كل المحاولات الرامية إلى إعطاء فرصة لعملية السلام”.
وأضافت “أن الأمانة العامة للجامعة تعيد التذكير أن مدينة القدس خط أحمر ليس للفلسطينيين فحسب، بل لمجمل الأمتين العربية والإسلامية وأن المجتمع الدولي ممثلا بمنظمة الأمم المتحدة معني بشكل أساسي بما يجري من انتهاكات خطيرة في المدينة المقدسة وأن التغاضي عن ذلك سيؤدي بالمنطقة برمتها إلى عواقب لا تحمد عقباها”. مؤكدة رفضها للمشاريع التي قدمها أعضاء متطرفون في الكنيست باعتبار القدس عاصمة موحدة وأبدية لإسرائيل، ومستنكرة ما أقدمت عليه إسرائيل منذ مطلع العام من إجراءات تصعيدية بحق المدينة المقدسة.
جاء ذلك، في وقت عمّمت جهات تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي صورة للمسجد الأقصى المبارك امس وقد أزيلت من حوله قبة الصخرة، زاعمة أن هذه الصورة تمثّل ما أسمته “جبل المعبد”. بينما أعلنت الشرطة الاسرائيلية انها نصبت كاميرا مراقبة على سور باب المغاربة المؤدي الى المسجد الأقصى بهدف توفير الأمن ومنع اي عمل يخل بالقانون والنظام من اي جهة او طرف كان وبدون استثناءات”.
ونددت دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس الشرقية بنصب الكاميرا ووصفت هذا العمل بالسابقة الخطيرة التي لم يسبق للشرطة القيام به ويخالف الوضع الراهن المعروف عنه”، موضحة “ان الكاميرا تكشف كل من يتواجد في المسجد والمتحف الاسلامي ومحكمة الاستئناف الشرعية”، واضاف “تنظر دائرة الاوقاف للامر ببالغ الخطورة وطالبت الشرطة بازالة الكاميرات، لكن الشرطة لم تستجب مما يعتبر تصعيدا خطيرا ضد المسجد والاوقاف والاردن بشكل خاص”.
وأكد مفتي القدس والديار المقدسة وخطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد حسين “أن ما تنشره السلطات الاسرائيلية من صور للمسجد الأقصى بدون قبة الصخرة يدلل على نوايا الاحتلال العدوانية والمس بالديانة الإسلامية، وشدد على أن أهل القدس سيبقون الحراس والأمناء على المسجد الأقصى المبارك حتى أخر قطرة من دمائهم. بينما اعتبرت مؤسسة الأقصى “أن توزيع مثل هذه الصورة هو تعد سافر على قدسية وإسلامية المسجد الأقصى، وفيه إشارات خطيرة لما يطمح به الاحتلال الاسرائيلي من إقامة الهيكل المزعوم.
من جهة ثانية، اعلن رئيس بلدية القدس نير بركات عن دعمه لمخطط يهدف الى نقل المسؤولية عن بعض أحياء القدس الشرقية الواقعة خلف الجدار الفاصل الى الادارة المدنية التابعة للجيش الاسرائيلي والتي تدير شؤون الضفة الغربية المحتلة. وقالت البلدية في بيان “إن الهدف يتمثل في ايجاد طريقة لتبسيط وسائل تقديم الخدمات للاحياء الواقعة داخل وخارج الجدار حيث قطعت الخدمات الرئيسية عن العديد من أحياء القدس الشرقية الواقعة لاسيما كفر عقب وضاحية البريد ورأس خميس ومخيم شعفاط للاجئين.
لكن خليل التفكجي الخبير الفلسطيني المعروف في شؤون الخرائط والاستيطان حذر من ان الخطة تقع ضمن السياسة الاسرائيلية للتخلص من سكان القدس الشرقية، وقال “إن الجدار في القدس الشرقية ليس مبنيا لأسباب أمنية بل ديموغرافية”، واضاف “ان امام من يعيش في تلك المناطق خيارين اما العودة الى القدس وهذه مشكلة فلا توجد مساكن، او البقاء في الضفة الغربية وخسارة هويتهم وهذا المطلب الاسرائيلي”.


هنية في تونس

تونس (وام) - بدأ رئيس الوزراء الفلسطيني في الحكومة المقالة اسماعيل هنية امس زيارة لتونس يجري خلالها محادثات مع رئيسها محمد المنصف المرزوقي ورئيس الحكومة حمادي الجبالي. ومن المقرر ان يلقي هنية خلال زيارته الأولى لتونس كلمة أمام أعضاء المجلس الوطني التأسيسي. وكان في استقباله في مطار قرطاج الدولي الجبالي وراشد الغنوشي زعيم حركة النهضة وعدد من الوزراء والنواب في المجلس الوطني التأسيسي.
إلى ذلك خيمت أجواء إيجابية على الاجتماع الاول للجنة الانتخابات الفلسطينية والتي تشكلت بمرسوم رئاسي بعد لقاءات المصالحة الأخيرة بين حركتي “فتح” و”حماس” في القاهرة، وقالت اللجنة “إنها تحتاج أسبوعين لإعلان الموعد النهائي للانتخابات، وستة أسابيع لتسوية أوضاعها والبدء في تحديث سجل الناخبين”.
وقال المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية هشام كحيل “إن اللجنة أكدت في اجتماعها على دورها المهني والحيادي وضرورة فتح مكاتب لها في قطاع غزة، لتحديث السجل الانتخابي الذي لم يحدث منذ أربع سنوات”، لافتا الى أن هناك اتصالات تجري مع المسؤولين في القطاع للبدء بالإجراءات اللازمة لفتح المكاتب.

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل محافظ القدس