الاتحاد

عربي ودولي

وفد برلماني فرنسي في دمشق

أجرى وفد برلماني فرنسي يضم ثلاثة من أعضاء الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) محادثات في دمشق تستهدف إعطاء دفعة للعلاقات بين البرلمانيين في فرنسا وسوريا· وقال النائب الاشتراكي في الجمعية الوطنية جيرار بابت إن زيارته هو والنائبان جيروم لامبيرت، وجان لوك رايتزر إلى سوريا تستهدف أيضا التعرف على ''أساس القيم والتاريخ المشترك فيما بيننا''· وأضاف بابت في مؤتمر صحفي في دمشق أمس أن اللقاءات مع رئيس مجلس الشعب السوري محمود الأبرش والنائبة هدى الحمصي رئيسة لجنة الصداقة الفرنسية السورية، أدت إلى ''استنتاجات مفادها إقامة علاقات منتظمة بين البرلمانيين''·
وقال جان لوك رايتزر الذي ينتمي لحزب الحركة الشعبية (حزب الرئيس نيكولا ساركوزي) ''إن العلاقات السياسية والدبلوماسية بين الدول تشهد صعوداٌ وهبوطاٌ، وإن تعبير الرئيس نيكولا ساركوزي عن موقفه في القاهرة، جاء على خلفية اعتقاده أن السوريين لم يتجاوبوا معه كما يرى بخصوص الملف اللبناني، والذي حدث لاحقاٌ أن الحكومة السورية قررت قطع الاتصالات في هذا المجال''·
ومن جهة اخرى طالبت منظمة حقوقية عربية أمس الامم المتحدة بإيفاد الممثلة الخاصة للامين العام للامم المتحدة المعنية بنشطاء حقوق الانسان هينا جيلاني الى سوريا لبحث اوضاع المعتقلين السياسيين في هذا البلد· ودعا البرنامج العربي لنشطاء حقوق الانسان هينا جيلاني الى ''التوجه الى سوريا وبحث ما يتعرض له نشطاء حقوق الانسان هناك مع الحكومة السورية''·

اقرأ أيضا

ترامب يوقع مرسوماً للتصدّي لمعاداة السامية في الجامعات