أمستردام (د ب أ) تغلب المنتخب الإيطالي على مضيفه الهولندي 2 -1، في المباراة الودية التي جمعت بينهما في أمستردام. وتقدم المنتخب الهولندي بهدف في الدقيقة العاشرة بتوقيع أليسيو رومانيولي مدافع منتخب إيطاليا بطريق الخطأ في مرمى فريقه، وبعد دقيقة واحدة فقط أدرك إيدير، ذو الأصول البرازيلية مهاجم إنتر ميلان، التعادل للمنتخب الإيطالي. وتكفل ليوناردو بينوتشي، مدافع يوفنتوس، بتسجيل هدف الفوز للمنتخب الإيطالي في الدقيقة 32. والتقى الفريقان 19 مرة من قبل، حيث فازت إيطاليا ثماني مرات مقابل ثلاثة انتصارات لهولندا وتعادلا ثماني مرات. وبدأ الاتحاد الهولندي عملية البحث عن المدرب الجديد للمنتخب الأول خلفاً للمدير الفني داني بليند الذي أقيل من تدريب الفريق الأحد. وأسند الاتحاد الهولندي للعبة مهمة تدريب الفريق بشكل مؤقت إلى فريد جريم المدرب المساعد لبليند والمدير الفني لمنتخب الشباب (تحت 21 عاماً)، حيث تولى الإشراف على الفريق خلال المباراة أمام إيطاليا. وأقيل بليند من تدريب الطواحين الهولندية بعد 20 شهراً من توليه المسؤولية، وذلك بسبب الهزيمة صفر/‏ 2 أمام نظيره البلغاري، في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018. ويواجه المنتخب الهولندي، الفائز بلقب يورو 1988، حالياً خطر الغياب عن البطولة الكبيرة للمرة الثانية على التوالي، للمرة الأولى منذ 1986، حيث أصبح مهدداً بالغياب عن مونديال 2018 في روسيا. ويقبع المنتخب الهولندي، الذي أخفق في التأهل لنهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي جرت بفرنسا الصيف الماضي، في المركز الرابع بترتيب المجموعة الأولى برصيد سبع نقاط، بفارق ست نقاط خلف منتخب فرنسا (المتصدر)، وثلاث نقاط خلف منتخب السويد، الذي يحتل المركز الثاني المؤهل لخوض الملحق الفاصل للصعود للمونديال. ويحتل المنتخب الإيطالي المركز الثاني في ترتيب المجموعة السابعة برصيد 13 نقطة، بفارق الأهداف خلف منتخب إسبانيا المتصدر والمتساوي معه في نفس الرصيد، وذلك قبل مواجهة المنتخبين في الثاني من سبتمبر المقبل بإسبانيا، والتي ربما ستحدد المنتخب الفائز بصدارة المجموعة. ودفع جيامبييرو فينتورا، المدير الفني لمنتخب إيطاليا، بحارس المرمى الشاب جيانلويجي دوناروما (18 عاماً)، بدلاً من الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون (39 عاماً)، الذي احتفل بخوضه المباراة رقم 1000 في مسيرته الرياضية يوم الجمعة الماضي. كما دفع فينتورا بأندريا بيلوتي هداف الدوري الإيطالي برصيد 22 هدفاً، كبديل في الدقيقة 53 بعد المستوى الجيد الذي يقدمه حالياً مع فريقه تورينو، كما شارك إيدير، ذو الأصول البرازيلية حتى الدقيقة 69، وقبل أن يشارك بدلاً عنه الوافد الجديد أندريا بيتاجنا. وتقدم المنتخب الهولندي بهدف في الدقيقة العاشرة، بنيران صديقة بتوقيع أليسيو رومانيولي مدافع ميلان بطريق الخطأ في مرمى فريقه، بعدما فشل في تشتيت تمريرة دافي كلاسن. ولكن بعد دقيقة واحدة فقط أدرك إيدير التعادل للأزوري إثر ضربة حرة مباشرة نفذها ماركو فيراتي، وفشل الدفاع الهولندي في التعامل معها، لترتد الكرة إلى مهاجم إنتر ميلان الذي سدد كرة قوية من مسافة 25 ياردة إلى داخل الشباك. وأضاف ليوناردو بينوتشي مدافع يوفنتوس الهدف الثاني للمنتخب الإيطالي في الدقيقة 32، من متابعة لتسديدة ماركو بارولو التي أبعدها الحارس الهولندي يروين زويت برأسه. واهدر دالي بليند فرصة ذهبية لإدراك التعادل لمنتخب هولندا في الدقيقة 35، بعدما وصلت له الكرة أمام المرمى مباشرة، لكنه تعثر في التسديد ليتدخل الدفاع وينقذ الموقف. ولم يحدث جديد في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، ليخرج الفريق الإيطالي، متقدماً بهدفين مقابل هدف. وكاد بليند أن يدرك التعادل لهولندا في الدقيقة 56، بعد هفوة من الدفاع الإيطالي ليسدد كرة زاحفة قوية من مسافة قريبة، ولكن دوناروما تصدى للكرة ببراعة. وأهدر ماركو فيراتي وبيلوتي فرصتين خطيرتين للمنتخب الإيطالي، بعد أن انفردا تماماً بالمرمى الهولندي. وضاعت فرصة محققة للمنتخب الإيطالي قبل عشر دقائق من النهاية، بعدما انفرد الوافد الجديد ليوناردو سبينازولا بالمرمى، ولكن زويت وقف له بالمرصاد وأبعد الكرة ببراعة.