الاتحاد

الإمارات

الوطني للكشف المبكر يكشف إصابة 11 سيدة بسرطان الثدي

كشف ''البرنامج الوطني للاكتشاف المبكر لأورام الثدي'' الذي تقوم به وزارة الصحة عن إصابة 11 سيدة بسرطان الثدي من أصل 549 خضعن للفحص ، وتم تحويل هؤلاء السيدات الى المستشفيات لتلقي العلاج المناسب في أقرب وقت حتى يتسنى القضاء على المرض·
وجاءت هذه النتائج خلال حملة التوعية عن سرطان الثدي التي قامت بها الإدارة المركزية لرعاية الأمومة والطفولة التابعة لوزارة الصحة في أشهر أكتوبر ونوفمبر وديسمبر الفائت· وهدفت هذه الحملة إلى زيادة معارف السيدات بالمرض وأسبابه وعوامل خطورته وطرق الوقاية منه، إضافة إلى آليات وأماكن الفحص المبكر· وشارك في إثراء هذه الحملة التوعوية نخبة من الخبراء والمختصين في مجال الكشف المبكر لأورام الثدي بالبرنامج الوطني·
وتشير الدكتورة هاجر الحوسني مديرة الإدارة المركزية لرعاية الأمومة والطفولة إلى أن الحملة ''استهدفت كل السيدات العاملات في الوزارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية المختلفة في أبوظبي، مثل منطقة أبوظبي التعليمية، بلدية أبوظبي، وزارة شؤون الرئاسة، ووزارة الشؤون الاجتماعية، ووزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، شركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية (أدما العاملة)· هذا بالإضافة إلى السيدات العاملات في شركات البترول: أدنوك، رويال جت، الشرطة النسائية، مركز طبي الفلاح منطقة الشارقة، مؤسسة التنمية الأسرية - فرع البطين، وغرفة تجارة وصناعة ابوظبي''·
وتأتي هذه الحملات في إطار الحفاظ على مستوى كفاءة وأداء والتقييم الدوري المستمر لفعاليات البرنامج الوطني للاكتشاف المبكر لأورام الثدي·
وستستقدم الوزارة لهذه الغاية الدكتورة كاثلين توماس الخبيرة في منظمة الصحة العالمية في مجال الفحص الشعاعي للثدي، وهي تعمل استشارية في مستشفى جلامورجام في انجلترا، لمدة أسبوعين إلى أبوظبي، لمتابعة تقيمم كفاءة أداء البرنامج وتقديم المشورة الفنية·
وستتحدث توماس حول المعلومات الموجودة لدى الإدارة والوزارة في مجال أورام الثدي، وتعلم العاملين في البرنامج بآخر التقنيات في مجال الفحص الشعاعي للثدي·
وحرص البرنامج الوطني للاكتشاف المبكر لسرطان الثدي منذ بدايته في العام ،1995 على أن يكون تحت الإشراف المستمر لمعهد نوتجتنهام لسرطان الثدي في انجلترا والمتخصص في هذا المجال والمعترف به دولياً·
وكانت آخر حملة قام بها المركز هي التوعية بسرطان الثدي، وانطلقت في الوقت نفسه مع اليوم السنوي العالمي لسرطان الثدي والذي يصادف في أكتوبر·
وألقيت خلال الحملة العديد من المحاضرات التوعوية من خلال عقد ورش عمل مختلفة عن سرطان الثدي· وعرفت هذه الورش بالمرض ومعدل انتشاره، وعوامل خطورته، وطرق الحماية والوقاية منه· وزودت المشاركات في الحملة عناوين وأرقام هواتف مراكز وأماكن الفحص عن سرطان الثدي·
وتقول الحوسني ''وتخلل الحملة برنامج تدريبي للسيدات المشاركات في النشاط عن كيفية إجراء الفحص الذاتي للثدي وإكسابهن المهارات الضرورية، وعرض فيلم تعليمي توضيحي عن إجراءات الفحص الذاتي للثدي، وأجري فحص سريري للسيدات المستهدفات وعمرهن يتجاوز الأربعين عاماً وما فوق (وكن راغبات بذلك· وتم تحويلهن إلى إجراء الفحص الشعاعي للثدي في المركز الوطني للاكتشاف المبكر لصحة المرأة والطفل الجديد في منطقة المشرف)، وزودت كل المشاركات بالعديد من الكتيبات والمطويات والوسائل التوضيحية للفحص الذاتي للثدي وكل المعلومات الأساسية عن المرض''·
وأعد المركز سابقاً العديد من الدورات التدريبية التعليمية، إما عن طريق إيفاد الكوادر الفنية الى مركز نوتنجهام او استقدام الخبراء الى دولة الإمارات· وجرت مراقبة مستمرة لأداء البرنامج عن طريق إرسال صور أشعة الماموجرام بصفة مستمرة للتقييم والمتابعة والتوجيه·
وتقول الحوسني ''شارك خلال الحملة التوعوية الأخيرة بسرطان الثدي أكثر من 2000 سيدة من كل الجهات المذكورة· وقامت طبيبات بإجراء الفحص السريري للثدي لحوالي 400 سيدة، في حين تم تحويل 397 سيدة لإجراء الفحص الشعاعي الى مركز البرنامج الوطني للاكتشاف المبكر لسرطان الثدي في منطقة المشرف في ابوظبي· واستقبل مركز البرنامج خلال الفترة 404 سيدات تم تحويلهن الى المنطقة الغربية لإجراء الفحص الشعاعي''·
وتضيف ''بناء عليه تم إرسال 549 صورة من صور أشعة الماموجرام للثدي للقراءة الثانية خلال الحملة· وقسمت ما بين المنطقة الشرقية في العين 186 صورة، ومنطقة الشارقة الطبية في الإمارات الشمالية 363 صورة''·
وتلفت الحوسني إلى أنه ''بناء على تقارير القراءة الثانية لصور الأشعة تم إجراء أخذ عينات من الثدي لـ32 ســـيدة· وأظهرت نتائج هــذه العينـات إصابـــة 11 ســيــــدة بالمرض· وحولت هذه السيدات فوراً للمستشــفيات لتلقـــي العلاج المناسب ليتسنى القضاء على المرض في مراحله الأولية'

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي