الاتحاد

عربي ودولي

مصر ترفض الاتهامات الأميركية بتسهيل الاتجار بالبشر

أكدت مصر امس رفضها لاتهامات أميركية بتسهيل تجارة الرقيق والأفراد عبر أراضيها، مشددة على حرصها على مواجهة هذه الجرائم بالتعاون مع الأطراف المعنية من دول ومؤسسات دولية واقليمية·
وعلمت وكالة الانباء الالمانية أن لجنة قومية تضم ممثلين عن مختلف الوزارات والأجهزة الأمنية برئاسة نائلة جبر مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية والعلاقات متعددة الأطراف ستناقش مختلف أبعاد هذه المشكلة والاتهامات لمصر بهذا الخصوص، خاصة بعد أن وضعها تقرير أميركي في مرتبة متدنية واتهمها بأنها ''واحدة من أسوأ الدول التي تشهد نموا في تجارة الرقيق والأفراد القادمين من مناطق عديدة عابرين أراضيها قاصدين دولا أوروبية''·
وقالت نائلة جبر إن هذه القضية تعد واحدة من أهم وأخطر القضايا، والتي لا تنال حظها من الاعلام والنشر وتسليط الأضواء والاهتمامات عليها، وهي المعروفة بظاهرة الاتجار في الأفراد والتي تقول أنها باتت تمثل ثالث أكبر تجارة غير مشروعة فى العالم بعد تهريب السلاح والمخدرات حيث تحقق أنشطته أرباحاٌ طائلة تقدر بالمليارات·
وجاء في تقرير لوزارة الخارجية المصرية أنه لا توجد منطقة جغرافية فى العالم بمنأى عن هذه الجريمة التى بات ينظر إليها على أنها مظهر حديث من مظاهر ''العبودية'' التى جرمتها العديد من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية· وقالت مساعدة وزير الخارجية المصري ان الحكومة المصرية شكلت ''اللجنة الوطنية لمكافحة ومنع الإتجار فى الأفراد'' بوزارة الخارجية انطلاقاٌ من ''الحاجة الملحة للتعاون مع مختلف الأطراف الدولية من أجل مكافحة تلك الظاهرة والتصدى لكافة أشكال الجريمة المنظمة من واقع التزامات مصر الدولية''·

اقرأ أيضا

بومبيو يتوعد روسيا بالرد إذا تدخلت في الانتخابات الأميركية