الاتحاد

الإمارات

الخدمات الصحية تعد استراتيجية لخفض الإصابة بالأمراض المزمنة مدتها عشر سنوات


عبد الحي محمد:
بدعم من سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للخدمات الصحية لإمارة أبو ظبي شرعت الهيئة في إعداد استراتيجية وطنية هي الأولى من نوعها في الإمارة لمكافحة الأمراض المزمنة بناء على نتائج المسح الطبي الميداني الذي أعلنت نتائجه منتصف الأسبوع الجاري وكشف عن ظواهر مقلقة في صحة المواطنين·
صرح بذلك لـ 'الاتحاد' أمس سعادة أحمد سعيد الرميثى الوكيل المساعد لمستشفيات أبو ظبي مدير الدائرة الصحية بالهيئة مشيرا إلى مشاركة خبراء عالميين من خارج الدولة وداخلها في إعداد الخطة الإستراتيجية التي سيتم رفعها إلى كبارالمسؤولين في القريب العاجل لتنفيذ مقترحاتها للتغلب على انتشار الأمراض المزمنة في المجتمع خاصة بين المواطنين·
برامج التثقيف
وأوضح سعادته أن هناك توجها قويا في الهيئة لتنفيذ خطة عشرية تستمر لعام 2015 أو 2020 لمكافحة الأمراض المزمنة على أن تركز تلك الخطة فعالياتها على تكثيف برامج التثقيف الصحي بين المواطنين وتنظيم حملات غذائية ورياضية للتقليل من معدلات تلك الأمراض ومد جميع المستشفيات بكافة احتياجاتها من الكوادر الطبية والتمريضية المتخصصة في العيون والكلي والسكري والتغذية وجراحة الشرايين إضافة إلى مد المستشفيات والمراكز الصحية بأحدث الأدوية والتجهيزات والمختبرات الطبية·
وذكر سعادته أن نتائج المسح الطبي الميداني الذي انتهت منه الهيئة أول أمس تحمل ظواهر مقلقة للغاية حيث أكدت النتائج زيادة نسب الإصابة بأمراض السكري وارتفاع ضغط الدم والكولسترول والسمنة بين المواطنين بصورة لم تكن متصورة كما اكتشفنا أن هناك نسبة كبيرة من المواطنين لا يستهان بها ووصلت إلى نحو 18% اكتشفت إصابتها بتلك الأمراض لأول مرة عندما أتوا إلى المراكز الصحية للهيئة للكشف الطبي على أنفسهم وذلك تلبية للحملة الإعلامية المكثفة التي نظمتها الهيئة خلال الأشهر الثلاثة الماضية للكشف عن أمراض السكري وضغط الدم والكولسترول·
وأكد أن الهيئة استهدفت من تلك الحملة والتي تم إطلاقها تحت رعاية سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان توعية المواطنين و المقيمين بخطورة أمراض القلب والشرايين والعمل على الحد من هذه الظاهرة المتزايدة خاصة وأن أمراض القلب والشرايين تعتبر من أخطر الأمراض وأكثرها تفشيا في المجتمع حيث وصلت نسبة تفشى هذه الأمراض إلى حدود مقلقة نظرا لكونها لا تنحصر على المسنين فقط بل تصيب الشبان أيضا·
وأوضح أن المسح الطبي لاقى اهتماما كبيرا بين المواطنين والمقيمين بسبب الحملة الإعلانية المكثفة التي نظمتها الهيئة له حيث انتشرت في شوارع أبوظبي ومؤسساتها الكبرى والمراكز التجارية إعلانات تدعو المواطنين والمقيمين إلى سرعة الكشف عن الأمراض المزمنة بالمجان في المراكز الصحية وقد بلغ مجموع الذين شاركوا في المسح الطبي أكثر من 150ألف مواطن ومقيم ،وقد ركز برنامج المسح الطبي على الكشف على أمراض ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع مستويات لكولسترول والسمنة بين المواطنين والمقيمين·وأوضح سعادته أن المسح انطلق في 30مارس الماضي وتم تنفيذه على ثلاث مراحل حيث تم خلال المرحلة الأولى إجراء المسح والكشف الطبي على موظفي الحكومة وإدارات الشرطة بينما تم في المرحلة الثانية والتي انطلقت في 16أبريل وانتهت في 22أبريل إجراء المسح على المواطنين والمقيمين في المناطق النائية بإمارة أبو ظبي وأخيرا فقد تم في المرحلة الثالثة التي بدأت في 23أبريل وانتهت في 29يونيو إجراء المسح على عامة الناس في كافة مستشفيات الهيئة ومراكزها الصحية إضافة إلى مراكز التسوق· وأكد سعادته أن الهدف من المسح هو نشر الوعي بين المواطنين والمقيمين عن الأمراض الخطيرة التي تهدد حياة البشر والتأكد من أن المواطنين والمقيمين يأخذون في الاعتبار أية أعراض مبكرة قد تداهمهم ويتخذون الإحتياطات اللازمة علما بأن هذه الأمراض تنتشر بسرعة وتشق طريقها بين أجيال الشباب مما يعد نذيرا بالخطر ومهمتنا هي التأكد من أن عامة الناس يتفهمون الأسباب التي تؤدى إلى الإصابة بأمراض القلب مثل التدخين والعادات الغذائية السيئة وقلة ممارسة التمرينات الرياضية والسمنة وأيضا المنافع المرتبطة بالتخلي عن ممارسة السلوكيات الضارة وتبنى السلوكيات الصحية وقد أظهرت النتائج أن 5و24% من البالغين الذين خضعوا للمسح لديهم مشكلات الإصابة بضغط الدم المرتفع كما أن 4و12% من المصابين بالمرض لم يعرفوا بإصابتهم إلا بعد أن خضعوا للمسح كما أن نسبة 8و17%من الأشخاص الذين خضعوا للمسح يعانون من الإصابة بمرض السكري ولم يتمكن 7و3%منهم من إدراك إصابتهم إلا بعد أن خضعوا للفحص ،وبالنسبة لمعدلات الكولسترول فإن 9و15% من عدد السكان الذين خضعوا للمسح يعانون من ارتفاع نسبة الكولسترول بينما لم يدرك 6و5%منهم إصابتهم إلا بعد خضوعهم للفحص،وبالنسبة لمرض السمنة فإن 40% من المشاركين مصابون بزيادة في الوزن بينما 3و28%الآخرين يعانون من الإصابة بالسمنة·
ممارسة الرياضة
وأوضح الرميثى أن طبيعة العالم الذي نعيشه يؤدى إلى تزايد الإصابة بالأمراض المزمنة حيث يعمل غالبية المواطنين والمقيمين خلف مكاتبهم لمدة ثماني ساعات كما أن الأدوات التكنولوجية الحديثة مثل البريد الإلكتروني والهواتف المتحركة تسهل من إنجاز المعاملات اليومية دون الحاجة إلى الحركة مما ساهم في زيادة سرعة انتشار أمراض القلب كما أن المأكولات السريعة وقلة ممارسة التمرينات الرياضية يعدان من العوامل الخطيرة التي تؤدى إلى العديد من المشكلات الصحية ومن خلال حملة توعيتنا أملنا أن يكون الأشخاص وخاصة الآباء والمعلمين وقادة المجتمع قد تمكنوا من فهم جدية هذه الأمراض وليقوموا بتوعية من حولهم عن مزايا ممارسات الحياة الصحية·
وأكد سعادته بأن الإحصاءات الدقيقة المتوفرة للهيئة أشارت إلى أن هناك واحدا من كل أربعة بالغين على الأقل مصاب إما بارتفاع ضغط الدم أو السكري أو الكولسترول أو السمنة أو يدخن أو لا يمارس الرياضة البدنية أو يعانى من الضغط النفسي وهى تعد من النسب العالية على مستوى العالم كما أن أمراض القلب والشرايين تتصدر قائمة الأمراض الأكثر انتشارا بين السكان في الدولة حيث بلغ إجمالي الوفيات للعام 2003 في الدولة إلى 6002وفاة منها 1659وفاة أي بنسبة 28% ناتجة عن أمراض القلب والشرايين·
وأكد سعادته أن خطة الهيئة للحد من أمراض القلب والشرايين تتضمن 3محاور أساسية تسير متزامنة مع بعضها البعض وهى إجراء مسح طبي شامل لكافة البالغين في الإمارة للكشف عن المرضى المصابين بالسكري وضغط الدم والكولسترول وتقديم العلاج اللازم لهم وهذا ما بدأت فيه الهيئة بالفعل إضافة إلى وضع خطة علاجية معتمدة يتم تطبيقها في كافة المستشفيات والمراكز الصحية بما في ذلك تطبيق برامج وقف التدخين والتخلص من الوزن الزائد والضغط النفسي ، والتوعية الصحية لبقية أفراد المجتمع بكافة فئاتهم العمرية والتي تهدف التعريف بالعلاقة بين أمراض القلب والشرايين وبين العوامل المسببة لها هذا من ناحية ومن ناحية أخرى تحفيز المجتمع لتبنى السلوكيات الصحية والابتعاد عن السلوكيات الضارة بالصحة حتى يعيشوا بمأمن من هذه الأمراض ·
وتحدث الدكتور هاشم جدوع استشاري طب المجتمع والتثقيف الصحي مدير برنامج التثقيف الصحي في الهيئة العامة للخدمات الصحية لإمارة أبو ظبي حول النتائج التفصيلية للمسح الطبي موضحا أن مجموع العينة التي شاركت في المسح الطبي بلغت 136ألفا و352مواطنا ومقيما منهم 73ألفا و715أقل من سن 40سنة بما يشكل نسبة 1و54% بينما بلغ عدد أفراد العينة الذين يصل عمرهم أو يزيد عن 40سنة إلى 62ألفا و546من المواطنين والمقيمين بنسبة 9و45%وبلغ عدد الذكور 91ألفا و294 مواطنا ومقيما بنسبة 67% وعدد الإناث 45ألفا و26بنسبة 33%·
وأوضح أن نتائج المسح الطبي أشارت إلى إصابة 33ألفا و613مواطنا ومقيما من أفراد العينة بمرض ارتفاع ضغط الدم أي بنسبة إجمالية 6و24% منهم 16ألفا و673حالة قديمة أي يعرف صاحبها إصابته بالمرض بنسبة 2و12% إضافة إلى 16ألفا و940حالة جديدة أي عرفت لأول مرة إصابتها بالمرض وبنسبة 4و12%بينما بلغ عدد غير المصابين بنحو 103ألاف و25مواطنا ومقيما·وبالنسبة لمرض السكري فقد أوضحت نتائج المسح الطبي أن عدد المصابين به وصل إلى 24ألفا و296مواطنا ومقيما أي بنسبة 8و17% منهم 19ألفا و247حالة قديمة أي بنسبة 1و14% و5آلاف و49حالة جديدة بنسبة 7و3% بينما بلغ عدد غير المصابين 12ألفا و198مواطنا ومقيما·وبلغ عدد المدخنين 27ألفا و638مواطنا ومقيما من العدد الكلى للعينة أي بنسبة 3و20% بينما بلغ عدد غير المدخنين 108ألاف و669أى بنسبة 7و79%،وبلغ عدد المصابين بمرض السمنة 38ألفا و401أى بنسبة 3و28% بينما بلغ عدد المصابين بزيادة الوزن 54ألفا و261 أي بنسبة 40% ووصل عدد المتمتعين بالوزن الطبيعي 43ألفا و10أى بنسبة 7و31%·
وأكد الدكتور هاشم جدوع أن عدد المواطنين الذين شاركوا في المسح بلغ 53ألفا و708مواطنين ومواطنة منهم 32ألفا و36مواطنين ومواطنات تحت سن الأربعين أي بنسبة 7و59% بينما بلغ عدد المواطنين الذين يصل عمرهم إلى الأربعين أو أعلى 21ألفا و639أى بنسبة 3و40%،كما بلغ عدد المواطنين الذكور في العينة 26ألفا و101 أي بنسبة 6و48% بينما وصل عدد الإناث إلى 27ألفا و598بنسبة 4و51% وقد كشفت النتائج أن نسبة الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم بين المواطنين وصلت إلى 7و20% أي بعدد بلغ 11ألفا و147 وقد وصل عدد المصابين كحالات قديمة 6664مواطنا أي بنسبة 4و12% بينما بلغ عدد المواطنين الذين اكتشفوا إصابتهم لأول مرة بمرض ضغط الدم إلى 4483 أى بنسبة 3و8%ووصل عدد غير المصابين إلى 42ألفا و703مواطنين·وعلى صعيد مرض السكري بلغت نسبة الإصابة بين المواطنين إلى 2و18%بعدد إجمالي بلغ 9769مواطنا ومواطنة وبلغ عدد الحالات القديمة 7939حالة بنسبة 8و14% وبلغ عدد الحالات الجديدة 1830أى بنسبة 4و3% بينما بلغ عدد غير المصابين إلى 43ألف و906مواطنين ·
لاول مرة
وبالنسبة لمرض ارتفاع الكولسترول فقد بلغت نسبة الإصابة به بين المواطنين بين 9و15% بمجموع 8554مواطنا ومواطنة منهم 3275حالة بنسبة 1و6%اكتشفت إصابتها لأول مرة به بينما بلغ عدد الحالات القديمة 5279أى بنسبة 8و9%وبلغ عدد غير المصابين إلى 45ألفا و244مواطنا ومواطنة·وبلغ عدد المواطنين المدخنين 8419بنسبة 7و15% بينما وصل عدد غير المدخنين إلى 45ألف و262 أي بنسبة 3و84%،ووصل عدد المواطنين المصابين بمرض السمنة 19ألف و379مواطنا ومواطنة بنسبة 3و36% بينما بلغ عدد المصابين بزيادة الوزن 19ألف و862مواطنا ومواطنة·
بنسبة 2و37%أي أن 5و73من المواطنين مصابين المرضين بينما بلغ عدد المواطنين المتميعين بالوزن الطبيعي 14ألف و138مواطنا ومواطنة بنسبة 5و26% وقد إتضح أن للسمنة والوزن علاقة قوية بزيادة الإصابة بالأمراض المزمنة حيث أن 5074من المصابين بالسمنة مصابين أيضا بضغط الدم وبنسبة 2و26% كما أن 4406من المصابين بالسمنة مصابين أيضا بالسكري وبنسبة 7و22% بينما كشف المسح الطبى عن أن 3930من المواطنين المصابين بزيادة لاوزن مصابين أيضا بمرض ضغط الدم بنسبة 8و19% كما أن 3512 من المصابين بزيادة الوزن مصابين بمرض السكري بنسبة 7و17% بينما بلغ عدد المصابين بضغط الدم وهم من أصحاب الوزن الطبيعي 2069بنسبة 6و14% وبلغ عدد المصابين بالسكري من أصحاب الوزن الطبيعي 1783أى بنسبة 6و12%·

اقرأ أيضا

"الهلال" يوزّع مساعدات إنسانية على 7 آلاف لاجئ من "الروهينجا" في بنجلاديش