الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن: شكل الجبنة السويسرية لا يناسب الدولة الفلسطينية

مروحية رئاسية أميركية فوق الجدار الفاصل

مروحية رئاسية أميركية فوق الجدار الفاصل

يرى الرئيس الأميركي جورج بوش، أن الدولة الفلسطينية المستقبلية لا يجب أن تكون مثل ''الجبنة السويسرية'' التي تحتوي على ثقوب متعددة، مشيرا بذلك الى المستوطنات اليهودية المنتشرة في الضفة الغربية·
غير أن إخلاء العشرات من النقاط الاستيطانية في الضفة الغربية ليس كافيا بالنسبة للفلسطينيين، حيث صرح عباس عقب محادثاته مع بوش امس قائلا: ''نتمنى مستقبلا خاليا تماما من المستوطنات في منطقتنا''·
وتعتبر نحو 100 مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية يسكنها نحو ربع مليون يهودي، وحولت مناطق الحكم الذاتي الفلسطينية إلى ''سجادة كبيرة مليئة بالرقع'' من أكبر العقبات أمام جهود تسوية النزاع في الشرق الأوسط·
ويشكل الانتظار المرهق والمذل في أغلب الأحيان عند الحواجز على الطرق أحد الأجزاء المكملة لحياة الفلسطينيين في الضفة الغربية، أما الاقتصاد الفلسطيني فانهار في ظل هذه الظروف·
وعلى الرغم من أن إسرائيل أعربت عن استعدادها المبدئي لتقسيم الضفة الغربية وإخلاء المستوطنات المعزولة، إلا أنها ترغب في دمج التكتلات الاستيطانية الكبرى بالقرب من حدود عام 1967 ويحلم الساسة في إسرائيل من أصحاب التوجهات اليمينية من أمثال افيجدور ليبرمان (من حزب إسرائيل بيتنا) بتأمين أوضاع الأغلبية اليهودية في الدولة الإسرائيلية مقابل إعطاء الدولة الفلسطينية المستقبلية، المناطق الواقعة شمال إسرائيل، والتي تقطنها أغلبية عربية، وذلك في إطار ''مبادلة للأرض''· بيد أن هذا الاقتراح يقابل بالرفض الشديد من قبل سكان تلك المناطق·
وكان بوش قد ذكر في خطاب له عام 2004 أنه بالنظر إلى ''الحقائق الجديدة على الارض'' بما فيهاالمناطق الإسرائيلية الكبيرة لتمركز السكان، صارت العودة لحدود 1949 كحدود مستقبلية بين إسرائيل ودولة فلسطينية مجاورة ''غير واقعية''·
ووفقا للقراءة الإسرائيلية لخطاب بوش فإن هذا الأمر يعطي للحكومة الضوء الأخضر لدمج تجمعات استيطانية كبرى مثل ''معاليه أدوميم'' في المستقبل· وكان أولمرت قد وصف مستوطنة معالية أدوميم في مقابلة مع صحيفة ''جيروزاليم بوست'' مطلع العام بأنها ''جزء لا يتجزأ'' من إسرائيل، وقال إن مواصلة عمليات البناء هناك ''مشروعة'' كما هو الحال بالنسبة لمستوطنة ''هارحوما'' في القدس الشرقية التي يأمل الفلسطينيون بأن تكون عاصمة دولتهم الموعودة·

اقرأ أيضا

الخارجية الأميركية: هناك تقارير عن وقوع هجوم كيماوي في سوريا