الاتحاد

الإمارات

أسعار الأسماك إلى ارتفاع في رأس الخيمة ومطالب بتكثيف الرقابة

محمد صلاح (رأس الخيمة)

ارتفعت أسعار الأسماك في رأس الخيمة بعد موجة انخفاض طالت معظم الأنواع الأسبوع الماضي، وطالب مستهلكون بتشديد الرقابة على السوق لمنع التجار من التلاعب بالأسعار، مشيرين إلى أن غياب الرقابة وراء رفعها بطريقة عشوائية، بغض النظر عن توفر كميات الأسماك في السوق.

من ناحيتهم، نفى العديد من التجار مسؤوليتهم عن ارتفاع الأسعار، مؤكدين أنها لا تزال الآن أقل من مثيلاتها في مثل هذا التوقيت من العام خلال السنوات الماضية.

وقال عبد الله محمد (تاجر): إن سوق السمك يشهد بصفة عامة إقبالاً كبيراً في عطلة نهاية الأسبوع، حيث ترتفع الأسعار غالباً بنسبة 20%، مقارنة بأيام الأسبوع الأخرى، مشيراً إلى أن معدلات الصيد بالنسبة للشعري والصافي انخفضت، مقارنة بالأسبوع الماضي الذي أعقب انتهاء فترة الحظر، حيث بدأت معدلات صيد هذين النوعين تعود إلى مستوياتها السابقة، ترافق ذلك مع الطلب الكبير على الأسماك في عطلة نهاية الأسبوع.

وقال ناصر حسن (تاجر في السوق): إن التجار ليس لديهم أي دخل في رفع أسعار الأسماك في السوق، والذي يحدده المزاد، إلى جانب بعض العوامل الأخرى مثل حجم الإقبال ، إلى جانب استقرار حركة الطقس، وتوفر الصيد بالكميات المطلوبة، لافتاً إلى أن الأسعار المنخفضة تحقق للتاجر فائدة أكبر، حيث يسمح ذلك ببيع كميات كبيرة من الأسماك، مقارنة بارتفاع الأسعار، والذي يتسبب في تكبيد معظم التجار خسائر لعزوف الزبائن عن الشراء.

من ناحيته، أكد خليفة المهيري، رئيس جمعية الصيادين في رأس الخيمة، أن حركة الصيد في الوقت الحالي جيدة، وكميات الأسماك المعروضة في الأسواق تتناسب مع الإقبال الشديد الذي يشهده السوق حالياً، لافتاً إلى أن السعر المناسب للشعري بالنسبة للمستهلك والصياد والتاجر يتراوح بين 20 و25 درهماً للكيلو، مؤكداً أن الأسماك التي تم توريدها صباح أمس للتجار يتراوح سعرها بين 10 و15 درهماً للكيلو فقط، مؤكداً أن الصيادين ليس لديهم دخل في تحديد مستوى الأسعار داخل السوق، حيث ينتهي دور الصياد عند المزاد.

فرض الرقابة

إلى ذلك، طالب زبائن في السوق بضرورة فرض الرقابة على سوق السمك عبر تسعيرة ملزمة لجميع التجار، يتم تحديدها بشكل يومي من واقع مزادات الأسماك التي تقام في كل سوق، سواء خلال الفترة الصباحية أو المسائية، مشيرين إلى أن الأسعار الحالية تصل إلى أكثر من ضعف أسعار هذه الأسماك في المزادات.

وقال أحمد الشميلي، أحد الزبائن، إن أسعار الأسماك هي الوحيدة حالياً التي تحدد بطريقة عشوائية من قبل الكثير من التجار الآسيويين الذين غالباً ما يضاعفون الأسعار، خاصة مع زيادة الإقبال على السوق خلال عطلة نهاية الأسبوع، مشيراً إلى أن غياب الرقابة على التسعير هو السبب الرئيسي وراء تلك الظاهرة التي أصبحت تميز السوق الصباحي في الإمارة، مؤكداً أن رفع سعر أسماك الشعري من 15 إلى 25 درهماً خلال يومين سببه جشع التجار، مؤكداً أن أسعار الأسماك على دكك التجار ضعف سعرها في المزاد.

وأضاف: اشتريت الشعري من 4 أيام بـ15 درهماً للكيلو، وفي نهاية الأسبوع قفزت الأسعار إلى 25 درهماً للكيلو، وشملت الزيادة جميع الأنواع مثل الصافي الذي ارتفع ليسجل 50 درهماً للكيلو، مطالباً بضرورة وضع حد لهذه الارتفاعات عبر تسعيرة إلزامية.

وسجل الهامور 40 درهماً والصافي 50 درهماً، والقابض 30 درهماً للكيلو، والسكل 35 درهماً، وسجلت القباب 60 درهماً ، والبياح 30 درهماً ، والحمرا 40 درهماً، والسنكسر 40 درهماً، والكفر 35 درهماً.

اقرأ أيضا

«أخبار الساعة»: الارتقاء بمسار العلاقات الإماراتية الأفريقية