الاتحاد

عربي ودولي

تلفزيون إسرائيل: ضوء أخضر أميركي للحرب على غزة

قالت أجهزة الاعلام الاسرائيلية امس، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت ووزير الدفاع ايهود باراك، عرضا على الرئيس الأميركي جورج بوش خلال لقائهما امس الاول، الخطر المستمر جراء استمرار إطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه إسرائيل·وقال المراسل العسكري في التلفزيون الإسرائيلي-القناة الثانية، الليلة قبل الماضية إن باراك أخبر بوش بأن إسرائيل لا تستطيع الاستمرار في السكوت على إطلاق الصواريخ باتجاه أراضيها·
وأوضح التلفزيون الاسرائيلي أن بوش ''استوعب'' ما قاله باراك ''وهذا الأمر يعني إعطاء الضوء الأخضر لإسرائيل للقيام بالعملية العسكرية الكبيرة التي أعدها الجيش الإسرائيلي لاجتياح القطاع، مشيرا إلى أن بوش لم يقل هذه العبارة بشكل مباشر، ولكنه طلب بأن تأخذ إسرائيل في الحسبان عدم المساس بالمدنيين الفلسطينيين داخل قطاع غزة· أما المحلل الإسرائيلي ايهودي يعاري، فقد أكد أن بوش أعطى إسرائيل الضوء الأخضر لاجتياح قطاع غزة، وضرب البنية التحتية للمقاومة الفلسطينية، بما في ذلك المساس بكبار قادة الفصائل المختلفة·
وكان بوش قد قال في مؤتمره الصحافي مع أولمرت: ''لن يكون هناك سلام دون وقف الهجمات على اسرائيل انطلاقا من قطاع غزة''· مضيفا ''ما دام الرعب مستمرا في غزة، فسيكون من الصعب التوصل الى تفاهم حول السلام مع الفلسطينيين''·
وقالت صحيفة ''يديعوت احرونوت'' العبرية أمس، إن اولمرت أبلغ بوش بأن إسرائيل على وشك القيام بعملية عسكرية كبرى في قطاع غزة· وقالت الصحيفة ان وزير الجيش الإسرائيلي باراك وضع الرئيس الأميركي في ''الصورة القاتمة لما يجري هذه الأيام في القطاع، من حيث الكميات الهائلة من وسائل القتال والمواد المتفجرة التي تهرب من مصر، واستعدادات ''حماس'' لتوسيع العمليات في الجانب الإسرائيلي''·
وأوضح اولمرت لبوش أن إسرائيل ''تقترب من نقطة اللاعودة'' التي ستنطلق فيها الى عملية عسكرية كثيفة ضد مراكز الإرهاب الفلسطيني، حيث مئات الفلسطينيين وربما أكثر من شأنهم أن يتضرروا من هذه العملية''· وقال اولمرت للرئيس الأميركي: ''حذرنا مرارا، ولكن من حقنا وواجبنا ان نحمي مواطني إسرائيل، وأن نوقف نار الصواريخ على مستوطنات النقب''·وقال مقربون من اولمرت ان إدارة بوش ''ستبدي تفهما وتسمح لإسرائيل بالدفاع عن مواطنيها فيما يخص العملية ضد غزة بالذات''·وفي غزة، أعلنت ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد الإسلامي'' امس، مسؤوليتها عن إطلاق النار باتجاه عمال إسرائيليين يعملون في السياج الأمني بالقرب من بوابة سريج العسكرية جنوبي قطاع غزة· وكانت الاذاعة الاسرائيلية قد ذكرت في وقت سابق أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار تجاه مجموعة من العمال الاسرائيليين الذين كانوا يقومون بأعمال لترميم السياج الأمني المحيط بقطاع غزة قبالة الحاجز·
وأعلنت ''كتائب القسام'' الجناح العسكري لـ''حماس'' عن اشتباك مجموعة تابعة لها امس، مع زوارق حربية إسرائيلية بالقرب من شاطئ رفح جنوب قطاع غزة، باستخدام الأسلحة الثقيلة· مؤكدة مشاهدة بعض الجنود الإسرائيليين يقفزون من الزوارق إلى البحر· وفي غضون ذلك أعلن فصيلان فلسطينيان مسؤوليتهما المشتركة عن اطلاق عدد من قذائف الهاون على جنوب إسرائيل منطقة ''ايريز'' ومستوطنة ''نتيف هعسراه''· ودعت ''كتائب أبوعلي مصطفى الجناح'' العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إلى إعلان حالة الاستنفار القصوى، وضرب القوات الإسرائيلية، في كل مكان ردا على التهديدات الإسرائيلية باستهداف قادة الكتائب·

اقرأ أيضا

الخارجية الأميركية: هناك تقارير عن وقوع هجوم كيماوي في سوريا