هالة الخياط (أبوظبي)

لأول مرة على الإطلاق، احتفلت دولة الإمارات ودول العالم مجتمعة، أمس، بساعة الأرض رقمياً من خلال جملة من الفعاليات التي تتم عبر الإنترنت، نظراً إلى الوضع الصحي العالمي الحالي في ظل مواجهة العالم لانتشار فيروس «كوفيد-19»، وذلك ضمن الجهود الاحترازية الرامية إلى ضمان سلامة أفراد المجتمع وتمكينهم من الاحتفاء بهذه المناسبة وهم بصحة وعافية.
وتحت شعار «خلك_في_البيت.. هذا المساء» وشاركنا في «ساعة الأرض» بإطفاء الأضواء الساعة 8:30 مساء، وحدت كافة الجهات الحكومية والخاصة دعوتها أمس للجمهور العام للمشاركة في ساعة الأرض، بإعطاء 60 دقيقة من وقت كل شخص للبيئة بإيقاف استخدام الأجهزة الكهربائية وأي مصدر للطاقة بما يعطي الفرصة للتفكير بتغييرات بسيطة قد تحدث فرقاً كبيراً في الجانب البيئي.
وتهدف مبادرة «ساعة الأرض»، التي تعتبر الحدث البيئي السنوي الأضخم الذي أطلقه الصندوق العالمي للطبيعة في عام 2007، إلى التأكيد على ضرورة اتخاذ الإجراءات الحاسمة والفورية للتصدي للتحديات التي يواجهها كوكب الأرض مثل التغير المناخي والاحتباس الحراري والانخفاض غير المسبوق في معدلات التنوع البيئي.
ولا يقتصر الهدف من ساعة الأرض على تحقيق وفورات في الاستهلاك وخفض الانبعاثات الكربونية خلال ساعة فقط وإنما أيضاً جعل ترشيد الاستهلاك والحفاظ على البيئة نمط حياة للمساهمة في الحد من التغير المناخي.
وشارك الأفراد والمؤسسات أمس في ساعة الأرض من خلال الانخراط في الفعاليات الرقمية التي تم إطلاقها على مواقع التواصل الاجتماعي تحت وسم «صوتهم من أجل كوكب الأرض»، عبر طرحهم حلولاً تدعم الجهود الهادفة إلى مواجهة التحديات المناخية في الإمارات،ومشاركة قصصهم وتعهدهم رقمياً أو من خلال إحداث تغيير إيجابي في بيوتهم أو مجتمعاتهم أو أماكن عملهم.

من أجل مستقبل مستدام
وتمثل مبادرة «ساعة الأرض» 2020 فرصة مهمة للمجتمع في دولة الإمارات للانضمام إلى الملايين حول العالم في نشر الوعي حول القضايا البيئية المختلفة ومواجهة أثارها السلبية، وهو ما يدفع جميع فئات المجتمع، من مؤسسات وأفراد، للمشاركة في مبادرة ساعة الأرض لإحداث فرق إيجابي، والعمل على توفير مستقبل مستدام وكوكب آمن للجميع. وكانت مبادرة ساعة الأرض قد انطلقت كحدث رمزي في مدينة سيدني عام 2007 لتتطور فيما بعد لتصبح حدثاً عالمياً يشارك فيه ملايين الأفراد والمؤسسات والحكومات في أكثر من 7000 مدينة وأكثر من 180 دولة حول العالم. وكانت مبادرة العام 2019 قد شهدت مشاركة أكثر من ثلاثة ملايين شخص في إمارات الدولة السبع، وقطع أكثر من 20000 وعد وتعهد للحفاظ على كوكب الأرض، كما وقعت أكثر من 500 مؤسسة على المشاركة في هذه المبادرة المهمة.