الإمارات

الاتحاد

«صدى الوطن».. إصدار جديد يعرف بأخطار الإسلام السياسي

أبوظبي (الاتحاد) - أصدر مركز المزماة للدراسات والبحوث، العدد الأول من المجلة الشهرية المجانية «صدى الوطن»، التي يعدها وينشرها المركز لتكون رائدة في مجال الإعلام الوطني التوعوي.
وتعنى المجلة بشأن الإسلام السياسي على وجه الخصوص، بالإضافة إلى مواضيع أخرى في الشأن المحلي والإقليمي، وتقدم معلومات مهمة وحصرية، كما تزخر بالتقارير والمقالات المتعددة التي تهم المواطن والمقيم، وتضع الوطن في قمة أولوياتها.
وتنشر المجلة انطلاقاً من عددها الأول مارس الحالي، تقارير مهمة لمركز المزماة، كما تحاور شخصيات تغني العمل الإعلامي الإماراتي وتوضح وجهة نظر الإمارات في قضايا إقليمية ودولية، وتضمنت المجلة بين دفتيها العديد من الأبواب. وقال الدكتور سالم حميد مدير عام مركز المزماة للدراسات والبحوث، إن المجلة سيتم توزيعها مجاناً بالتعاون مع جريدتي الاتحاد والبيان، تكاملاً للدور الوطني الذي يتوجب علينا التكاتف لخدمة رسالة الوطن الإعلامية التوعوية من خطر الإسلام السياسي، كما ستوزع في بعض الأماكن العامة.
وأضاف أن مجلة «صدى الوطن» ستعرض من خلال صفحاتها الكثير من الفائدة والمعلومات التي تساعد أبناء الإمارات والمقيمين على أرضه على أن يكونوا على قدر من الوعي لمجابهة التحديات كافة، لافتاً إلى أن العام الماضي كان عام الحسم الحقيقي، إلا أن الفترة المقبلة تحتاج إلى مزيد من الانتباه والقوة لمواصلة نجاح «عيال زايد» في مواجهة أعداء النهضة الذين يحاولون تعويق المسار، لكن دائماً ردة الفعل الرسمية والشعبية المتكاتفة تكون بالمرصاد.
ولفت الدكتور حميد إلى أن المجلة ترحب بكل الكتابات والآراء البناءة التي تغني، «وهذه هي الخطوة المتجددة للمركز ونحاول الاستمرار في التعهد بالوقوف صفاً قوياً ضد كل من يستهدف أمن الإمارات».
وتضم المجلة باب من «هنا وهناك»، الذي يحتوي على أخبار تتعلق بالوطن وإنجازاته الحضارية، ثم باب «حرائق الإخوان» الذي يتناول أخبار الجماعة المارقة وما تسببه من مشاكل في بلدان عدة، ثم تنتقل المجلة إلى باب «تقرير»، حيث تنشر التقرير الشهري لمركز المزماة تحت عنوان «من هم الإخوان المتأسلمين ولماذا تحاربهم الشعوب؟»، بالإضافة إلى جديد مركز المزماة من إصدارات أغنت المكتبة الإماراتية بكتب قيمة تحتوي كماً كبيراً من المعلومات الحصرية، ثم تنتقل المجلة إلى باب توثيق الذي يضيء على أحداث مهمة تعرضت لها الإمارات في الفترات السابقة، أما في باب «فنون» فتعرض المجلة بعضاً من الأعمال الفنية الهادفة التي تكشف خبايا التنظيم السري للإخوان المسلمين في الإمارات، وهو العمل الثاني للمزماة بعد فيلم وثائقي عن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ثم تنتقل إلى باب «مرآة صدى الوطن» الذي يعرض لأحداث مهمة في الإمارات على الصعيد الثقافي أو الاجتماعي أو حتى السياسي، أيضاً تقدم المجلة باب «بروفايل»، حيث يكشف هذه المرة عن شخصية المدعو يوسف القرضاوي المتناقضة التي تشكل خطراً على الإسلام وعلى البلدان العربية المسلمة.

اقرأ أيضا

حاكم عجمان وولي عهده يحضران أفراح النعيمي والغفلي