الرياضي

الاتحاد

«العميد» بعزم يدخل موقعة الحزم

الاتحاد يتطلع إلى إنجاز جديد بمواجهة الحزم اليوم

الاتحاد يتطلع إلى إنجاز جديد بمواجهة الحزم اليوم

يلتقي على ستاد الأمير عبدالله الفيصل بجدة اليوم، فريقا الاتحاد والحزم في ذهاب ربع النهائي من مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال، ويتطلع كل فريق إلى تحقيق نتيجة إيجابية قبل مباراة الإياب التي تقام الخميس المقبل في مدينة الرس.

الاتحاد صاحب الأرض والجمهور يسعى بكل قوة لتحقيق الفوز بنتيجة مريحة تضعه على أعتاب المرور للدور نصف النهائي قبل موقعة الإياب في حين يتطلع الحزم للخروج بأقل الأضرار وتأجيل مسألة التأهل لمباراة العودة. ويدخل الاتحاد المباراة بنشوة الفوز على الوحدة في دوري أبطال آسيا وانتزاعه وصافة مجموعته وهو ما يجعل الفريق يبحث عن انتصار جديد والمضي قدماً نحو المنافسة على اللقب الذي خسره في النسختين السابقتين أمام الشباب.
وفي الجانب الآخر يدخل الحزم المباراة بعد أن حل سابعاً في بطولة الدوري، وقد كثف الفريق تدريباته خلال الفترة الماضية استعداداً لمباراة الليلة التي يسعى من خلالها لتحقيق نتيجة إيجابية على أن يكون الحسم على أرضه وأمام جماهيره.

ويستضيف فريق الهلال نظيره الفتح اليوم على أرض ملعب الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة الرياض في مباراة مهمة للفريقين تجمع بطل الدوري، و”الحصان الأسود” له الذي قدم مباريات في غاية الروعة في الدوري عدا المباريات التي جمعته بالبطل الهلال في لقاءين، حيث تغلب الهلال في الدور الأول بخمسة أهداف مقابل هدف، وفي الثاني بأربعة أهداف مقابل لا شيء، فقد حطم الهلال كل الأرقام في الدوري وخطف اللقب مبكراً قبل ثلاث جولات من نهايته وخطف محمد الشلهوب لاعب الوسط لقب الهداف ونافس بقية لاعبي الوسط على لقب الهداف أيضاً مثل البرازيلي تياجو نيفيز والسويدي كرستيانو فيلهامسون وسجل لاعبوه 56 هدفاً كأقوى هجوم في الدوري ولم يدخل مرماه سوى 18 هدفًا كأقوى دفاع وفاز في 18 مباراة تؤكد قوة الفريق الهجومية.

ويدخل الفتح البطولة لأول مرة بعد صعوده مباشرة لأول مشاركة بدوري المحترفين وحصوله على المركز الثامن بكل جدارة واستحقاق، وكان نداً قوياً للأندية الكبيرة في منافسات الدوري مع فرق تشارك منذ سنوات عدة، وخطف منها الأضواء.

وعلى ستاد الملك فهد الدولي يلتقي فريقا الشباب والوحدة في مباراة الذهاب من كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال حيث يسعى الشباب للمحافظة على لقبه الذي حققه الموسم الماضي وتعويض إخفاقه في مسابقة الدوري وكأس ولي العهد بعد أن أصبح في وضع مطمئن في دوري أبطال آسيا وهو حريص على كسب الوحدة وبفارق كبير من الأهداف حتى يدخل لقاء مكة بوضعية مطمئنة فيما الوحدة سادس الدوري يرغب أن يكون له حضور في هذه البطولة ويحقق أكثر من مجرد المشاركة بالتأهل إلى أدوار متقدمة فيها.

وصل الشباب إلى هذه البطولة بعد تحقيقه المركز الرابع في الدوري رغم ضغظ المباريات التي يعاني منها الفريق والتي سببت العديد من الإصابات إلا أن لاعبي الشباب حريصون على المحافظة على اللقب وهو ما يجعل مدرب الشباب باتشيكو يدخل اللقاء بالقائمة الأساسية. بينما تأهل الوحدة إلى هذه البطولة عقب حصوله على المركز السادس في الدوري، وهو يحاول الليلة إثبات وجوده خاصة وأنه يضم بين صفوفه العديد من الأسماء الجيدة التي يعاب عليها المزاجية مما كلف الفريق العديد من النقاط وجعلت مدربه جوميز في حرج خاصة وأنه استطاع أن يكون فريقاً قادراً على مقارعة الكبار، وهو سيعتمد الليلة على تواجد فيصل المرقب في حراسة المرمى وخط دفاع مكون من ماجد بلال وسليمان اميدو وكامل الموسى وكامل المر ويساند هذا الخط لاعب المحور خالد الحازمي وهو من اللاعبين الذين يجيدون مراقبة الخصوم وإلى جواره يتواجد عبدالعزيز الخثران بخبرته الكبيرة، بالاضاقة إلى يوسف القديوي المحترف المغربي صاحب الإمكانات الكبيرة، فيما سيشهد خط الهجوم غياب علاء الكويكبي الموقوف من قبل الاتحاد السعودي مما يجعل المدرب يزج باللاعبين الشابين مختار فلاتة الذي يمتلك إمكانات كبيرة بالإضافة إلى الهداف مهند عسيري الذي يعاب عليه الفردية مما يتسبب في قتل هجمات الوحدة ولدى جوميز أسماء جيدة في دكة الاحتياط كفيصل الدوسري وطارق المولد وعبدالعزيز هوسا.

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر