معتز الشامي (دبي)

كشفت مصادر رسمية بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم، عن استمرار إدارة المسابقات، بالتشاور مع الاتحادات الوطنية بالقارة، في بحث إمكانية أداء المباريات المؤجلة، في دوري أبطال آسيا بالنظام المجمع، في أغسطس المقبل، بواقع مجموعتين في كل دولة بالغرب ومثلهما في الشرق، في حال لم تنتظم الدوريات هناك، حيث سبق وأن تم تحديد مواعيد المؤجلات للشرق في مايو ويونيو المقبلين.
وتشير المتابعات إلى أن الاتجاه الأقوى هو لعب المؤجلات، تحديداً لغرب آسيا، بنظام البطولة المجمعة، ولكن في دولتين، بحيث تستضيف كل منهما مجموعتين بالبطولة، وأيضاً دور الـ16، في أغسطس المقبل، وتعد الإمارات من الدول المرشحة بقوة لاستضافة مجموعتين، حيث كان المقترح من الأساس مقدماً من الإمارات في اجتماع 8 مارس، وانفردت صحيفة «الاتحاد» بنشره وقتها، على أنه أكثر المقترحات التي لقيت قبولاً من مسؤولي روابط غرب آسيا.
فيما يتوقع أن يتم فتح باب قبول طلبات الاستضافة للدول الراغبة، في استقبال مجموعتين لديها، خلال أبريل المقبل، بعد إقرار نظام المجموعات رسمياً من المكتب التنفيذي، حيث سيتم إصدار لائحة خاصة بتلك البطولة، ملحقة بلائحة دوري الأبطال المطبقة حالياً.
وتلقى «القاري» مخاطبات من أندية عدة بالقارة، خاصة في الشرق، تطالب بضرورة إصدار تشريعات تتيح تقليص الرواتب للاعبين، حتى نهاية الموسم، بسبب تداعيات فيروس كورونا الذي كبد الشركات والأندية خسائر طائلة، تتخطى حاجز المليار دولار حتى الآن، في الدوريات المحترفة.
وأرسل «الآسيوي» بالفعل مقترحات عدة إلى «الفيفا»، يطلب مناقشة تعديلات للوائح الخاصة بأوضاع اللاعبين، وبالتعاقدات الرسمية بين الأندية واللاعبين والمدربين، تتيح إمكانية تقليص الرواتب، بحسب نسب يتم تحديدها من تلك الدوريات، وعلمت «الاتحاد» أن «الآسيوي» اقترح تقليص الرواتب عن مارس وأبريل ومايو للغرب، بما يصل إلى 25%، للمدربين واللاعبين، أما للشرق، فخلال فبراير ومارس وأبريل، كونها توقفت قبل دوريات الغرب بشهر تقريباً.
على أن يتم عقد اجتماع بـ«الفيديو كونفراس» الأسبوع المقبل بين الاتحادين الآسيوي والدولي، لمناقشة المقترح الذي تم تقديمه إلى «الفيفا» بشكل واف، ومن ثم إصدار قرار رسمي يمكن تطبيقه قبل منتصف أبريل.
ومن جهة ثانية، ناقشت أندية محلية مع المجالس الرياضية التي تتبعها، فكرة تقليص الرواتب للاعبين والمدربين، لأشهر أبريل ومايو، وتفيد المتابعات بأن بعض الأندية اتخذ قراراً بالفعل بضرورة التقليص، ولكن ينتظر عقد ورشة العمل مع لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين، لبحث كيفية وضع لوائح خاصة تتعلق بهذا الجانب، بجانب ضرورة بحث حلول تمديد عقود اللاعبين، وأغلبها تنتهي بنهاية مايو، بينما قد يستمر الدوري، في حال عودته إلى النصف الأول من مايو، حتى آواخر يونيو.