الاتحاد

الإمارات

1300 مستفيد من الخدمات الطبية والتمريضية في المنازل بأبوظبي والعين

جانب من الخدمات العلاجية الخارجية

جانب من الخدمات العلاجية الخارجية

منى الحمودي (أبوظبي)

استفاد أكثر من 1300 شخص في أبوظبي والعين من برنامج الرعاية الصحية المنزلية الذي يوفر رعاية طبية وتمريضية للمرضى المقعدين الذين تستدعي حاجتهم رعاية طبية وتمريضية بشكل مستمر بسبب المشاكل الصحية التي تمنعهم من الحركة والخروج من المنزل، بحسب ما ذكرت «الخدمات العلاجية الخارجية» إحدى منشآت شركة أبوظبي الصحية «صحة».
وأوضحت الدكتورة شيخة محمد المقبالي، مديرة خدمات الرعاية المنزلية في «الخدمات العلاجية الخارجية»، أن برنامج الرعاية الصحية المنزلية أحد البرامج التي تقدم رعاية طبية خاصة للمرضى لتعينهم بشكل أفضل وتحقق رعاية صحية مثلى وهم في منازلهم، حيث تشمل الرعاية المنزلية خدمات عدة، منها العلاج الطبيعي، العلاج التنفسي، العلاج الغذائي وتوفير الأدوية والمستلزمات والأجهزة الطبية للمريض.
وأشارت إلى مزايا الرعاية الصحية المنزلية التي تساهم في تخفيف العبء والمتاعب والإجهاد على المريض وأهله، كون بقاء المريض في المنزل يوفر الإحساس بالطمأنينة والشعور بالراحة والأمان، والتخلص من عناء المسافة، كما تقلل هذه الخدمة التكلفة التي تتطلبها الرعاية في المستشفى.
ولفتت إلى أن فريق الرعاية الصحية المنزلية يتكون من فرق عدة، منهم الأطباء، فريق التمريض، فريق العلاج الطبيعي، فريق العلاج التنفسي، فريق التغذية، وفريق خدمات توفير الأدوية والمستلزمات الطبية والأجهزة. وتشمل الخدمات الطبية المقدمة للمريض في المنزل، التشخيص الأولي وعلاج الحالة الصحية بالإضافة للمراقبة وطلب الاستشارات الطبية اللازمة لكل حالة، وذلك من خلال فريق عمل متكامل ومنسجم لخدمة المريض.
وأشارت إلى الخدمات المتميزة التي يقدمها برنامج الرعاية المنزلية في الخدمات العلاجية الخارجية والتي تعد من إحدى الخدمات المتميزة النادر توفيرها على مستوى المنطقة، حيث يوفر البرنامج أطباء متخصصين لزيارة المرضى في المنازل، مثل أطباء القلب، الجهاز التنفسي، الجهاز الهضمي والغدد الصماء والجهاز العصبي.

قبول المرضى
حول آلية قبول المرضى في خدمة الرعاية الصحية المنزلية، أوضحت الدكتورة المقبالي، أن المرضى المستفيدين من الخدمة هم المقعدون والذين يتم تحويلهم من المستشفى أو العيادات الخارجية، حيث يقوم الطبيب المشرف على حالة المريض بتحويله للرعاية المنزلية، وذلك بعد الاطلاع على نتائج المريض وتقييم الحالة ومعرفة الاحتياجات الضرورية لتأمين خدمة الرعاية المنزلية ومدى قدرة المريض على الاستفادة من هذه الخدمة والتأقلم معها. بعد ذلك تتم استشارة الطبيب المعالج لوضع معايير علاج المريض اللازمة في المنزل، ووضع خطة مناسبة لرعاية المريض بناءً على التشخيص. وبعد إنهاء الإجراءات الإدارية يتم اختيار فريق طبي متكامل لتقديم خدمة الرعاية المنزلية للمريض ببرنامج متكامل.
وذكرت أن الطبيب المعالج يقوم بزيارة المريض كل أسبوعين، حيث يطلع على نتائج الفحوص ويقوم بالفحص السريري للمريض. بينما يقوم فريق العلاج الطبيعي بزيارة المريض بما يقارب ثلاث مرات أسبوعياً يقدم من خلالها علاجاً للحد من آلام المفاصل، بالإضافة إلى إعادة التأهيل وتقوية العضلات، وذلك عن طريق اختصاصي العلاج الطبيعي وأحدث الأجهزة في مجال العلاج الفيزيائي لتجنب إصابة المريض بتصلب المفاصل.

خدمة التغذية
أشارت الدكتورة شيخة المقبالي إلى أن فريق التغذية يقوم خلال زيارته المريض بتقييم الاحتياجات الغذائية اللازمة، بحسب حالة كل مريض اعتماداً على حالته الصحية ووزنه ونتائج الفحوص الخاصة به، على أن تتم متابعة التغذية للمريض بشكل مستمر.
وحول خدمة المختبر والتحاليل، أوضحت المقبالي أن الفريق الصحي يقوم بأخذ العينات اللازمة من المريض وبعد صدور النتائج يقوم بإبلاغ أهله لاتخاذ الإجراء الطبي المناسب في حالة وجود نتائج غير طبيعية لدى المريض، وحاجته لدخول قسم الطوارئ في المستشفى.
وعن خدمات توفير الأدوية والمستلزمات والأجهزة الطبية، لفتت إلى أن الفريق الطبي يقوم بتوفير جميع احتياجات المريض من أدوية ومستلزمات وأجهزة طبية على حسب احتياج المريض وضمن الخطة العلاجية الخاصة به.
وتشمل الخدمات التمريضية، خدمة الفحوص الدورية التي تشمل متابعة مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، ومتابعة المؤشرات الحيوية، بالإضافة لتشجيع الأهل وتدريبهم على التسجيل المستمر للقراءات المنزلية، وإطلاع الفريق الطبي عليها. كما تشمل الخدمات التمريضية أخذ عينات الدم وإعطاء التطعيمات الدورية للمريض.
وفيما يخص خدمة الجهاز التنفسي، يقوم فريق الرعاية المنزلية بتأمين كل ما يحتاج إليه المريض من مستلزمات وأجهزة طبية خاصة بالجهاز التنفسي، وذلك بوجود اختصاصي جهاز تنفسي يقوم بالفحص السريري وفحص مجرى التنفس الذي يحتوي على جهاز التنفس، بالإضافة للتبديل الدوري لأنبوب التنفس.

«بيتنا» الطبي
قال محمد حواس الصديد، المدير التنفيذي للخدمات العلاجية الخارجية «تماشياً مع توجه شركة صحة لتوفير خدمات علاجية متكاملة محورها المريض وتسهيل وصول المراجعين إلى تلك الخدمات، قامت الشركة بنقل خدمات الرعاية المنزلية إلى الخدمات العلاجية الخارجية، كونها تشكل أكبر شبكة من المراكز الصحية لخدمات طب الأسرة والخدمات التخصصية في إمارة أبوظبي وتعزيزاً لبرنامج بيتنا الطبي. وقد عملنا على مدى الأشهر الماضية في الارتقاء بخدمات الرعاية المنزلية عن طريق توفير خدمات تخصصية؛ بهدف توفير رعاية متكاملة تساهم في تحسين جودة الحياة لمرضى الرعاية المنزلية وتخفف العناء على المرضى وذويهم».

جودة الخدمات
ثمن سعيد ناصر المقبالي -أحد المستفيدين من خدمة الرعاية المنزلية- الجهود المقدمة له في سبيل تلقي العلاج في المنزل، حيث ساهم البرنامج في تحسن حالته الصحية والنفسية، بالإضافة لشعور الاطمئنان والراحة لدى أفراد الأسرة.
من جهتها، أشادت المريضة أصيلة سالم، بالخدمات التي يقدمها برنامج الرعاية المنزلية والتي لا تقل عن المقدمة في المستشفى، وما يميزها أنها تتلقى الخدمات ذاتها وبالجودة نفسها في المنزل، بوجود أطباء وممرضين ومتخصصين في العلاج. اعتماداً على الحالة الصحية للمريض في المنزل والتي تتطلب اهتماماً كبيراً نظراً للتغييرات التي تطرأ عليه، خصوصاً كبار السن.

 

 

 

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسومين بتعيين مديرين عامين