الاتحاد

كرة قدم

جوارديولا.. السيمفونية لم تكتمل!

ميونيخ (أ ف ب)

قاد الإسباني جوسيب جوارديولا بايرن ميونيخ إلى القمة دون أن يتمكن من بلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وقد يصبح اعتباراً من غد في إنجلوشتات بطلاً للدوري الألماني، وتبقى المواسم الثلاثة التي أشرف فيها على الفريق البافاري عبارة عن سيمفونية لم تكتمل.
من جانبه، صرح جوارديولا بعد الخروج: «لم نبلغ النهائي في السنوات الثلاث، لكني فخور جداً بالفريق. هذا المساء، لعبنا كرة القدم التي نريد وكان ينقصنا تسجيل هدف آخر».
وتبقى قيادة جوارديولا لبايرن ميونيخ، مشوبة بالخروج من نصف نهائي المسابقة الأوروبية الأم 3 مرات متتالية.
وأكد جوارديولا: «كان هدفي الفوز بدوري أبطال أوروبا مع بايرن ميونيخ بعد تحقيق ذلك مع برشلونة «2009 و2011». كنت أريد بلوغ النهائي لكني لم أستطع، وآمل أن يحقق «المدرب الجديد الإيطالي» كارلو أنشيلوتي ذلك في الموسم المقبل».
وهذا على ما يبدو هو المقياس الحقيقي لمدربي «الأندية الأوروبية الكبيرة»، فلا نوعية اللعب ولا الألقاب المحلية تكفي لأن النجاح أو الفشل لأي مدرب يقاس في الأغلب على نتائجه في المسابقة الأوروبية الأولى، دوري أبطال أوروبا.
وعلى هذا الأساس، انتقدت الصحافة الألمانية باستمرار المدرب النجم الذي عينه الفريق البافاري بأعلى الأجور من أجل هذا الهدف بالذات، بسبب عدم تحقيق النتائج المرجوة أوروبياً، رغم أن اللاعبين أعلنوا بمعظمهم وقوفهم إلى جانب المدرب الإسباني.
وقال جوارديولا في هذا الصدد: «لا أعرف ماذا قدمت لبايرن، أعرف ببساطة أني حاولت منذ اليوم الأول مساعدة اللاعبين. كنت أفضل شخص لبايرن وأعرف العقلية الألمانية فقدمت أفضل ما لدي وليس لدي أي أسف».
في ألمانيا، تعتبر نتائج بايرن ميونيخ بقيادة جوارديولا مذهلة، وفي حال فوزه على الوافد الجديد إنجلوشتاد اليوم في المرحلة الثالثة والثلاثين قبل الأخيرة يكون قد حصد اللقب الرابع على التوالي والثالث مع المدرب الإسباني.
ويقود جوارديولا بايرن ميونيخ في آخر مباراة له معه في نهائي كأس ألمانيا ضد بروسيا دورتموند مطارده في الدوري، في 21 مايو الحالي، وفي حال الفوز يكون قد حقق اللقب الثاني في هذه المسابقة بعد الأول في 2014.
وقال جوارديولا: «بالطبع، نريد إحراز كأس ألمانيا، لكن ذلك لن يغير رأيي بالنسبة إلى الحقبة التي أمضيتها هنا. الألقاب تبقى أرقاماً، والإحصاءات تبقى إحصاءات،
والألقاب في دوري أبطال أوروبا هي التي يعتد بها أكثر من سواها».

اقرأ أيضا