(الشارقة) - ضمن فعاليات المعرض الوطني الثالث عشر للتوظيف في القطاع المصرفي والمالي، نظمت لجنة تنمية الموارد البشرية في القطاع المصرفي والمالي أمس، بالتعاون مع هيئة تنمية ملتقى تنمية الموارد البشرية بمركز اكسبو الشارقة. وشارك في فعاليات الملتقى عددا من مسؤولي ومديري الموارد البشرية في القطاع المصرفي والمالي. وقال رحب جمال الجسمي إن الموارد البشرية تعتبر ثروة قومية في بنية المجتمعات المختلفة، واحد دعائم التنمية الاقتصادية، وبعدا استراتيجيا مهما في صياغة السياسات المستقبلية، إلا أنها تمثل تحديا في الوقت ذاته بحكم محدودية القوى المواطنة المشاركة في هيكل القوى العاملة بمختلف قطاعات الدولة ولا سيما القطاعات الخاصة منها. وأشار إلى نجاح تجربة لجنة تنمية الموارد البشرية في القطاع المصرفي والمالي في رفع نسبة التوطين في القطاع المصرفي من 9,4% في عام 1999 إلى 35,4% في عام 2010، وذلك بفضل عدة عوامل تمثلت في دعم القيادة الرشيدة في الدولة وجعل التوطين استراتيجية عليا. وأضاف “حرصت اللجنة على بناء خططها في دعم التوطين من خلال التعاون مع كافة المعنيين، وخاصة مصارف الدولة التي اسهمت من جانبها في إنجاح التجربة بايجاد البيئة الملائمة”. وأوضح زن اللجنة حرصت على التوظيف من خلال سياسات الاستقطاب الداعمة للموارد البشرية الوطنية وسياسات التطوير واتاحة الفرص للتعلم المستمر والتدريب المرتبط بالاداء. وقال “نتطلع ان تحقق مشاركتهم معنا الأهداف المرجوة وأننا نتطلع إلى مشاركة فاعلة من قبل كافة المشاركين وإثراء الجلسات من خلال تبادل الأفكار والخبرات”. وترأس جلسة الملتقى عيسى الزعابي نائب مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالي، وأشار إلى أن الملتقى يهدف إلى السعي لتوفير الاستقرار الوظيفي للمواطنين وإتاحة الفرص لتبوأ مناصب إدارية عليا في القطاع المصرفي والمالي. ولفت إلى أن الملتقى يهدف ايضا إلى دعم سياسات التوطين في القطاع المصرفي والمالي ضمن كوادر وطنية مؤهلة، بالإضافة إلى توجيه وإدارة المواهب ضمن سياسات وظيفية مناسبة، حيث يتناول عدة موضوعات تتعلق بسياسات وقوانين الموارد البشرية، واستراتيجيات التوظيف وإدارة المواهب. ويناقش الملتقى 6 أوراق عمل من خلال جلستين وتضمنت الورقة الأولى موضوع سياسات وقرارات وزارة العمل ودورها في تمكين المواطنين في القطاع الخاص وقدمها يوسف عبدالغنى وكيل وزارة مساعد لشؤون السياسات والاستراتيجية بوزارة العمل، والورقة الثانية بحثت خطة تطوير الموارد البشرية وأولويات الدولة وقدمها ناصر الهاملي المدير التنفيذي لسياسات الموارد البشريــة بالهيئة الاتحادية للموارد البشرية، واختتمت الجلسة الأولى بالورقة الثالث بعنوان القوى الوطنية العاملة والوافدة وسياسات التوطين وقدمها عبدالله عبد العالي الحميدان مدير إدارة المشاريع بمجلس أبوظبي للتوطين. كما بحثت الجلسة الثانية 3 موضوعات حيث قدم الدكتور كرستوفر دانيل مدير المشاريع بمجموعة بوسطن للاستشارات ورقة بعنوان التخطيط الاستراتيجي للقوى العاملة كيف تتجنب نقص المواهب على كافة المستويات في مؤسستك، أما الورقة الثانية إدارة المواهب الاستقطاب، التحفيز، والحفاظ على المواهب فقدمها عبد الرحمن صقر المسشار التنفيذي ببنك لويدز، والورقة الأخيرة تبحث موضوع الاتجاهات المستقبلية لإدارة المواهب وقدمها مارتن ماك كويكان استشاري رئيسي بتورز واتسن.