الاتحاد

ثقافة

الأوركسترا الألمانية تسجّل «عناقيد الضياء» من تأليف خالد الشيخ

سلطان بن أحمد القاسمي وخالد الشيخ ومحمد خلف وأسامة سمرة والموسيقار كريستيان ستنهاوزر، مع الأوركسترا الألمانية العالمية (من المصدر)

سلطان بن أحمد القاسمي وخالد الشيخ ومحمد خلف وأسامة سمرة والموسيقار كريستيان ستنهاوزر، مع الأوركسترا الألمانية العالمية (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد) - بدأ مؤخراً في برلين تسجيل الموسيقى الخاصة بمسرحية «عناقيد الضياء»، التي تُعتبر الأضخم تاريخياً، والتي تتناول بدايات الإسلام منذ ولادة الرسول (ص) وحتى وفاته، وذلك في سياق برنامج احتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية 2014، الذي أعدته اللجنة التنفيذية للاحتفالات.
وجاء في بيان صحفي صدر أمس عن اللجنة أن التسجيلات تقوم بها الأوركسترا الألمانية العالمية بقيادة الموسيقار الألماني كريستيان شتينهاوزر وبحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس اللجنة التنفيذية، ومحمد خلف مدير إذاعة وتليفزيون الشارقة، وأسامة سمرة مدير مركز الشارقة الإعلامي.
وحمل البيان تصريحاً صحفياً أكد خلاله الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، أن اختيار الأوركسترا الألمانية للعمل على موسيقى «عناقيد الضياء»، جاء ضمن التوجهات العامة للعمل في إخراج عرض فني عالمي بكافة المعايير، ولما تتمتع به من خبرات عريقة في الموسيقى وتحديدا في هذا النوع من الأعمال الفنية، مؤكداً أن الفرقة ستشكل اضافة مهمة إلى جانب كل ما يتم العمل عليه وأن «عناقيد الضياء» سيبهر العالم أجمع بجميع تفاصيله، معرباً عن أمله في أن تصل رسالة الشارقة إلى العالم جميع من خلاله».
كما تضمن البيان أن الملحمة التاريخية «عناقيد الضياء» سوف تدشن احتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، وتسعى الشارقة من خلاله إلى تقديم صورة حقيقية عن الإسلام، بقيمه الإنسانية، ورسالته السامية في التشجيع على السلام والمحبة». موضحاً أنه «عمل فني رفيع المستوى، يخدم الإسلام، ويوضح حقيقته السمحة، ويعزز قيمه الإنسانية المتمثلة بالعدل والمحبة والسلام، وفي نفس الوقت عمل يسجله التاريخ، ويبقى أثره ماثلاً أمام العالم أجمع وللأجيال القادمة».
ويحمل التأليف الموسيقي لـ«عناقيد الضياء» توقيع الفنان العربي الكبير خالد الشيخ، ويشارك في التسجيلات أكثر من 70 عازفاً من الأوركسترا الألمانية العالمية، وبهذه الأسماء تضاف قائمة جديدة إلى النجوم العالمين المشاركين في العمل، من بينهم، المنتجة العالمية جولي بروكس، والمخرج العالمي، كافين روبنز، كما يشارك في هذا العمل الملحمي، كل من الفنان الإماراتي حسين الجسمي، والفنان التونسي لطفي بشناق، والفنان المصري علي الحجار، والفنان الفلسطيني الشاب محمد عساف، بحسب ما ورد في البيان.
أيضا، قال الموسيقار الألماني كريستيان شتينهاوزر: «عندما طلب مني أن أشارك في العمل الملحمي الذي يتحدث عن الإسلام وقصة النبي محمد، وفق ما رويت لي، كان علي أن أستوحي من القصة والتاريخ والدين، تلك الموسيقى الروحية والوجدانية، التي تتناغم مع الأحداث، فالموسيقى كما هو معروف لغة تعبير عالمية تتجاوز الحدود، كما أنها عابرة للزمان والمكان، وبالتالي فقد ركزت كل جهدي في أن تخاطب الموسيقى الخاصة بهذا العمل، الوجدان والشعور الديني بما يشكل حالة جذب والتصاق ومتابعة للعمل».
وأشار شتينهاوزر إلى أن «الموسيقى تعتبر جزءاً من حضارة البشرية، وهي لغة العالم والتواصل الحضاري، وبالتالي فإن المشاركة في هذا العمل الملحمي جاءت أيضاً بناء على هذا الفهم لأهمية الموسيقى ودورها الذي يتجاوز الحدود والثقافات».
واختتم البيان بالإشارة إلى أن الفنان الألماني كريستيان شتينهاوزر، يعتبر واحداً من أشهر المواهب الموسيقية في أوروبا، ويتميز بموسيقاه الفريدة التي تمثل حالة من الانصهار والانسجام الفريد بين الأوركسترا الكلاسيكية والتقنيات التكنولوجية الراقية التي يستخدمها، مما جعله أحد نجوم الموسيقى في برلين والعالم.
ومن أشهر أعماله ما قدمه خلال احتفالات الذكرى السنوية العشرين لسقوط جدار برلين. كما ألف مؤخرا موسيقى: «الأوهام مع البيئات الصوتية الافتراضية»، وفي أغسطس عام 2013، تم الاحتفال بالعرض الأول لعمله الأوبرالي الثاني «ميكانزم أوف ذي هيفنز» في برلين في دار الأوبرا (دوتشيه ـ برلين).

اقرأ أيضا

الشارقة تجمع رموز الأدب والإبداع المحلي في أول معرض للكتاب الإماراتي