أخيرة

الاتحاد

طفلة تقتل أسداً وتنقذ شقيقها

واشنطن (وكالات) - أثبتت طفلة أميركية في الـ 11 من العمر أنها تتمتع برباطة جأش أكبر بكثير من البالغين، بعد أن حافظت على برودة أعصابها خلال مواجهة مع حيوان مفترس حاول الهجوم عليها وعلى شقيقها الذي يكبرها بـ 3 سنوات، واستلت سلاحاً نارياً لتطلق النار على أسد جبلي اقتحم حديقة المنزل، فنجت ونجا شقيقها.
ووقعت هذه المواجهة بين الوحش والطفلين شيلبي وتانر وايت بعد عودتهما من المدرسة إلى المنزل الذي يقع في إحدى مزارع مدينة تويسب بولاية واشنطن. وما لبث تانر أن دخل المنزل حتى خرج منه وتوجه إلى كلاب المزرعة ليطعمها، وهنا خرج الأسد الجبلي الذي كان قد تسلل إلى المزرعة واختبأ خلف سيارة. وما أن وقع نظر الأسد على الطفل حتى خرج من مخبئه وبدأ يلاحق تانر.
وأفلت الطفل من الوحش المفترس ودخل سريعاً إلى المنزل، بينما بدأت الكلاب تنبح بقوة ما أثار انتباه شيلبي، التي احتوت الموقف سريعاً وأمسكت ببندقية يحتفظ بها والدها في المنزل وصوبتها باتجاه الأسد الجبلي، ثم أطلقت رصاصة واحدة فقط كانت كفيلة بأن تضع النقطة الفاصلة في هذه الواقعة التي كادت أن تنتهي بمأساة، إذ سقط الأسد بعدها صريعاً لا يستطيع الحراك.
وتعليقاً على هذا الأمر، قال والد الطفلة توم وايت، إنه سبق لأسد جبلي أن تسلل إلى باحة المنزل، علماً بأن الأسود الجبلية حاولت الاعتداء على أفراد أسرة وايت 3 مرات في الأسبوعين الأخيرين.
يشار إلى أن هذه الحيوانات المفترسة تخرج من الغابات المحيطة بالمدينة وتهاجم المنازل القريبة منها بحثاً عما تسد به رمقها.

اقرأ أيضا