الاتحاد

كرة قدم

«العميد» يعيد إحياء ذكريات «التحدي» العالمي من جديد

النصر استفاد من التجربة الألمانية رغم الخسارة (تصوير: أفضل شام)

النصر استفاد من التجربة الألمانية رغم الخسارة (تصوير: أفضل شام)

مراد المصري (دبي)

أعاد النصر إحياء ذكريات المواجهات التاريخية أمام الفرق العالمية التي كان سباقاً فيها على مدار العقود الماضية، حينما استضاف بنجاح النسخة الأولى لكأس حمدان بن راشد للتحدي، في مباراة أقيمت ليلة أمس الأول على استاد آل مكتوم في دبي، والتي، وإن خسرها «العميد» بخماسية نظيفة أمام هامبورج الألماني، فإنه قد خرج بالعديد من الفوائد الفنية وقدم تنظيماً أنيقاً من النواحي كافة.
وعلى مدار العقود الماضية، وُجدت قافلة من الفرق الأوروبية والعالمية العريقة على أرض نادي النصر، ليأتي الدور هذه المرة بمواجهة هامبورج، الذي يضم نخبة من اللاعبين الألمان والعالميين المميزين، في وقت اختار فيه النصر عدم الزج بالأسماء الأساسية معاً، والعمل على منح الفرصة للاعبين الصاعدين لعدة أسباب أهمها عدم رغبة الروماني دان بيتريسكو مدرب الفريق في إرهاق لاعبيه قبل استئناف مباريات دوري الخليج العربي، وتجنب الإصابات التي يبدو أنها باتت هاجساً للفريق هذا الموسم، ولم ترحم الثنائي خالد جلال ومبارك سعيد بعدما طاردتهما خلال هذه المباراة أيضاً وتسببت بخروجهما على النقالة.
وكسب «العميد» في المباراة تقديم محترفه الجديد اللبناني جوان العُمري، الذي لعب بثبات، ونجح في إيقاف بعض هجمات المنافس، كما برز الحارس عبدالله قميش، الذي يعد الخيار الثالث في مركز حراسة المرمى، وأثبت اللاعب الشاب القادم من ملاعب كرة الصالات، أنه حارس بإمكانات كبيرة، أبرزها ردة الفعل المميزة التي قدمها بأكثر من ست تصديات حاسمة على مدار شوطي اللقاء.
وأشاد المهندس مروان بن غليطة، رئيس اتحاد الكرة، بفكرة استقدام الأندية الأوروبية التي وصفها بإعادة التاريخ، حيث كان النصر ملتقى للفرق الأوروبية، وقال: «من الجميل أن تجد فرقنا تلعب أمام الفرق العالمية، كما أن حضور الجالية الألمانية على المدرجات أمر إيجابي للاستفادة منه لحضور الجاليات إلى المنافسات المحلية والتركيز على هذا الجانب التسويقي».
واعترف ابن غليطة بأن توقيت المباراة تضارب مع نصف نهائي كأس الخليج العربي، لكنه أوضح أن الأمر يعود لنادي النصر في تحديد الموعد.
وأكد أن مواجهة فريق يضم لاعبين ألمانيين يشكل استفادة فنية، وقال: «وجود فارق المستويات يصب لصالحك للاستفادة من طريقة وأسلوب اللاعب الأوروبي، ونتمنى أن تستمر أنديتنا بالاستفادة من الفترة الشتوية حينما تقيم الأندية العالمية معسكرات هنا لمواصلة خوض مباريات أمامها».
كما أكد سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، أن النصر كان دائماً سباقاً في هذا النوع من المباريات العالمية، وقال: «التجربة تعكس حرص النصر على مواصلة هذه المواجهات العالمية، نقول شكراً لإدارة النصر وما قصرتم، الفكرة ممتازة ونأمل أن نرى هذه الفرق تكرر زياراتها إلى دبي وأن تستفيد أنديتنا من وجودها لاستضافتها وخوض مباريات معها بغض النظر عن النتائج».
من جانبه أوضح عبدالله بوعميم، المدير التنفيذي للنصر، ومدير البطولة، أن الغاية الأساسية كانت إبراز الإمارات بأزهى صورها على المستوى الدولي من خلال هذه المباراة التي كانت منقولة إلى الكثير من دول العالم، وتعزيز التواصل مع الفرق العالمية ومنح لاعبينا المجال لاختبار قدراتهم أمام لاعبين وفريق يلعب كرة قدم بمستوى مرتفع، فيما أوضح أن الحارس عبدالله قميش كان الأكثر تميزا في المباراة بتصدياته التي أثبت فيها أنه حارس قادم بقوة، وقال: «هو أمر يسعدنا ونتمنى له الاستمرار على هذا الدرب».

اقرأ أيضا