الاتحاد

الاقتصادي

وفد الدولة التجاري يبحث سبل تعزيز التعاون الغذائي مع إسبانيا

أبوطبي (الاتحاد)

نظم وفد الدولة التجاري والاستثماري بمدينة برشلونة جولة ميدانية على عدد من الشركات والمصانع الإسبانية، بهدف الاطلاع على أبرز فرص ومجالات التعاون وتبادل الخبرات والمعارف بشأن أحدث التقنيات والحلول المستخدمة، فيما يتعلق بالمنتجات والصادرات الغذائية ومراكز الابتكار، كما اطلع الوفد على تجربة مدينة برشلونة في تمكين المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتعزيز قدراتها التصديرية.

وشملت الجولة زيارة ميدانية إلى مقار عدد من الشركات العاملة بقطاع الأغذية، وأيضاً للأسواق المركزية للخضروات والفواكه والأسماك واللحوم في برشلونة، والتي تمثل أحد أكبر الأسواق المركزية بالقارة الأوروبية، إذ تمتد على مساحة 90 هكتاراً، وتضم 800 شركة، فيما تغطي منتجاتها احتياجات أكثر من 10 ملايين نسمة يومياً، بإجمال مبيعات تتجاوز 4.5 مليار يورو سنوياً.

وعقد وفد الدولة اجتماعا مع جوزيب تيخيدو، مدير عام الأسواق المركزية ببرشلونة، استعرضوا خلاله الفرص المتاحة لتعزيز أواصر التعاون، وتحديداً على صعيد الصادرات وإعادة التصدير، وبدوره أعرب مدير الأسواق المركزي ببرشلونة عن رغبته في أن تكون الإمارات منصة لإعادة تصدير المنتجات الغذائية الكتالونية إلى دول مجلس التعاون الخليجي وعدد من الأسواق الأسيوية.

كما شملت الجولة زيارة إلى مقر مركز «إيوروكات» أحد أكبر مراكز الابتكار بإقليم كتالونيا، وذلك للتعرف على أبرز التقنيات والحلول التكنولوجية التي يطرحها المركز وإمكانيات التعاون مع مؤسسات ومراكز إماراتية لتبادل الخبرات والمعارف في هذا الصدد.

وأيضاً قام الوفد بزيارة مقر هيئة التجارة الخارجية والاستثمار في كتالونيا، حيث تم استعراض النموذج الكتالوني لجذب الاستثمارات الخارجية، خاصة أن الإقليم يعد أحد أهم المناطق الجاذبة للاستثمار الصناعي الأجنبي بأوروبا، كذلك تم الاطلاع على شرح لنموذج الإقليم في خلق تجمعات أعمال قطاعية لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم على التصدير.

كما عقد الوفد عدداً من اللقاءات الثنائية مع مسؤولين محليين بالمدينة. وشمل الاجتماع مع نائب عمدة مدينة برشلونة للشؤون الاقتصادية دراسة أوجه التعاون وتبادل الخبرات في مجال إقامة المدن الذكية، إذ تعد مدينتا دبي وبرشلونة من أبرز المدن على مستوى العالم المتميزة في هذا الصدد.

فيما شمل الاجتماع مع أوريول جونكيراس، المستشار الاقتصادي للحكومة الكتالونية بمقر البرلمان، استعراض قوة العلاقات التي تجمع الجانبين وسبل تنويع مجالات التعاون المشترك بما يخدم مصالح الطرفين.

وأعرب جونكيراس عن اهتمام الإقليم بتعميق العلاقات التجارية والاستثمارية مع الإمارات في عدد من القطاعات وفي مقدمتها الصناعات الغذائية والتكنولوجيا، وشدد على أهمية وجود خط بحري مباشر لما سيكون له أثر كبير على زيادة التدفق التجاري بين الجانبين.

وبدوره، أكد محمد ناصر حمدان الزعابي مدير إدارة الترويج التجاري والاستثمار بوزارة الاقتصاد، على وجود العديد من الفرص لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية مع إقليم كتالونيا، نظرا للتشابه بين الجانبين باعتبار الإمارات مركزاً لوجستياً للنفاذ إلى أسواق منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية، فيما يعد إقليم كتالونيا والمملكة الإسبانية منصة للنفاذ للأسواق بأميركا الجنوبية.

وفي ختام زيارة وفد الدولة التجاري والاستثماري إلى مدينة برشلونة، ثمن سالم العويس، قنصل عام الدولة في برشلونة، مبادرة وزارة الاقتصاد في التعاون مع القنصلية العامة لتنظيم هذه البعثة المهمة، والتي شهدت لقاءات مع أبرز الشركات الكتالونية بمختلف القطاعات، مؤكداً على أهمية الملف الاقتصادي والتجاري، والذي يأتي على قائمة أولويات القنصلية العامة، وأعرب عن تطلعه إلى أن يكون المنتدى هو بداية لطفرة في العلاقات الثنائية مع الإقليم والمملكة الإسبانية.

ومن جانبه، قال الدكتور عبد الرحمن الشايب النقبي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة، إن الزيارة عززت علاقات التعاون مع حكومة كتالونيا ورجال الأعمال حيث فتح آفاقاً أوسع للمشاريع المشتركة ونقل المعرفة والخبرة بين الجانبين، كذلك اللقاءات الثنائية مع الشركات الراغبة في الاستثمار في الإمارات وإيحاد أسواق جديدة لها كانت جزءاً أساسياً من هذه الزيارة، فضلاً عن زيارة مراكز الابتكارات والاختراعات في مقاطعة كتالونيا كانت الزيارات الناجحة للتعرف على التجارب الناجحة وفتح قنوات التعاون.

اقرأ أيضا