أرشيف دنيا

الاتحاد

41 سجادة نادرة في مزاد عالمي بدبي

سجادة تشكيلية تم عرضها في فندق ميدان بدبي ضمن مزاد عالمي

سجادة تشكيلية تم عرضها في فندق ميدان بدبي ضمن مزاد عالمي

وسط حضور من المتخصصين وهواة اقتناء السجاد التاريخي والفاخر واليدوي جرى تنظيم معرض ومزاد عالمي بدبي في فندق ميدان ضم نحو 41 قطعة سجاد فارسية نادرة تصل قيمتها الإجمالية لأكثر من 30 مليون درهم، ووصل سعر أغلى قطعة معروضة إلى 4,745 مليون درهم، فيما بلغ سعر أقل قطعة 39 ألف درهم.

وقال أمير محمود قنبري خبير السجاد الفارسي ورئيس اللجنة العليا المنظمة معرض التراث للسجاد إن المعرض شمل مجموعة نادرة من السجاد، يعود تاريخ بعضها إلى ما قبل العام 1900 ميلادية، وبلغ مقاس أغلى سجادة في المعرض ثلاثة آلاف و182 متراً مربعاً، وهي من صناعة كرمان ويعود تصميمها إلى أكثر من 110 سنوات.

وأشار إلى أن المعروضات تعود إلى القرن 18 الميلادي، ومن بينها 41 قطعة ست منها للعرض فقط، وسجادة فاخرة، لافتا إلى أهمية الدعم اللامحدود الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لبرامج ومبادرات بتعزيز الثقافة العالمية في برامج الثقافة والتراث والفنون والصناعات الحضارية.

شهد الافتتاح عابدين نصر الله نائب رئيس ميدان وعبد الرحمن عيسى من الجمارك و”جوماز برنارد” و”بيير كورنيت” من مؤسسة فرنسية معنية بالسجاد، إلا جانب أمير قنبري.

وأفاد بأن معرض ومزاد التراث للسجاد الفارسي النادر، أقيم بالتعاون مع فندق ميدان ولجنة كأس دبي العالمي وجمارك دبي، ولقي إقبالا جماهيريا عالميا من نوع خاص من فئات المجتمع، مما يعكس تعزيز المعرفة لدى الزوار، لافتا إلى أن المجموعة التاريخية النادرة التي تم عرضها، بمثابة نافذة أمام العالم للاطلاع على تراث العالم وتنوعه الثقافي، ولاشك في أن عرض 41 سجادة بقيمة 30 مليون درهم ، يمثل واحدا من أضخم مزادات السجاد في العالم وهو الأول من نوعه في دبي ، من حيث عدد القطع المعروضة وقيمتها.

وأوضح قنبري أن المزاد والمعرض أكثر من مجرد مجال لبيع السجاد الإيراني الفاخر، فهو أيضا معرض تثقيفي للجمهور، ولتوفير المعرفة الكافية عن السجاد، والفرق بين الجيد والسيئ منها، وكيفية اختيار القطع التي تصلح للاقتناء.

وبين أن المعرض ضم ثلاثة أنواع من السجاد وفقا لجودته، بما يشكل قدرا كبيرا من التنوع، ويتناسب مع كل الأذواق، بخلاف معارض عدة أو جهات تجارية تقدم معروضاتها من السجاد من دون الإشارة إلى التفاوت في الجودة بين كل منها. ونوه إلى أن توضيح التفاوت بين أنواع السجاد يمثل جزءا رئيساً من النقاش الذي نسعى لإقامته مع الجمهور في المعارض التي نقيمها، لنقدم لهم جانبا من الخبرات المكتسبة في هذا المجال، لافتا إلى أن الشركة المنظمة مؤسسة عالمية تمتلك 82 فرعا في 28 دولة.

اقرأ أيضا