القاهرة (وكالات) قررت المحكمة العسكرية المنعقدة أمس بمحافظة أسيوط، جنوب مصر، حبس 129 متهماً من عناصر الإخوان بالسجن بأحكام تراوحت بين 5 سنوات إلى السجن المؤبد، في أحداث عنف وقعت بمدينة بني مزار، وذلك عقب أحداث فض اعتصامي رابعة والنهضة. وفيما برأت المحكمة 3 متهمين لعدم كفاية الأدلة، قضت بمعاقبة 111 متهاً غيابياً بالسجن المؤبد 25 عاماً لكل منهم، وبمعاقبة 2 من المتهمين حضورياً بالسحن 5 سنوات، و12 متهماً بالسجن المشدد 15 عاماً، كما قضت بمعاقبة 5 متهمين بالسجن المشدد 10 سنوات، في أحداث اقتحام وحرق محكمة بني مزار وممتلكات. وأحالت النيابة العامة المتهمين في شهر أبريل عام 2015 إلى القضاء العسكري، وشمل أمر الإحالة، أن المتهمين ينتمون إلى جماعة الإخوان، واتفقوا فيما بينهم على تخريب منشآت عامة وخاصة، وحرضوا على العنف وإثارة الشغب والخروج في تظاهرات ضد الجيش والشرطة. من جانب آخر قضت المحكمة الجزائية المتخصصة بمدينة الرياض بالسعودية بالحكم بالسجن على «داعشيين شقيقين مصريين «توأم» 14 سنة والإبعاد من الأراضى السعودية. وجاء الحكم الابتدائي الصادر قبل قليل بسجن المدعى عليه الأول لمدة 10 سنوات، لإدانته بالانضمام لتنظيم «داعش» الإرهابي، ومبايعته لزعيم التنظيم الإرهابي أبوبكر البغدادي. فيما حكم على المدعى عليه الثاني بالسجن 4 سنوات، لإدانته بمتابعة أخبار ومقاطع فيديو عبر برنامج التواصل الاجتماعي «واتس آب» لتنظيم داعش الإرهابي، إضافة لتخزينه في هاتفة المحمول مقاطع فيديو تروج لذلك الفكر الضال.