الاتحاد

الرئيسية

الإمارات تؤكد سعيها إلى اتفاقية متكافئة


صالح الحمصي:
أكدت كاثرين نوفيللي نائبة الممثل التجاري الأميركي، ورئيسة الوفد الأميركي المفاوض مع دولة الإمارات، للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين البلدين، أن الاتفاقية لا تتضمن أي شروط سياسية، مشيرة إلى أن الاتفاقية اقتصادية إلا أنها ستشكل استمرارا للتعاون السياسي، والعسكري بين البلدين في خطوة لم تخل من الترغيب في التوصل إلى إبرام الاتفاقية للحصول على الامتيازات الاقتصادية على حد تعبيرها· وقالت نوفيللي في مؤتمر صحافي عقدته في أبوظبي أمس عقب الجلسة الافتتاحية للجولة الأولى من المفاوضات: إن الاتفاقية ستشكل شراكة حقيقية بين الإمارات والولايات المتحدة الأميركية، في إطار الشراكة الأميركية الشرق أوسطية· وأوضحت أن بلادها فضلت الدخول في مفاوضات ثنائية مع دول مجلس التعاون، لإبرام اتفاقيات التجارة الحرة بسبب التباين في درجة انفتاح الأسواق بين دول المجلس واختلاف بعض الأنظمة الاقتصادية المتبعة، وكشفت عن أن واشنطن بحثت مع السعودية إمكانية البدء في مفاوضات، لإقامة منطقة تجارة حرة بالإضافة ·
وحول ما إذا ستطلب الولايات المتحدة الأميركية من الإمارات، تعديل بعض قوانينها، قالت نوفيللي: إن تعديل القوانين سيكون في إطار ما يخدم السوق المفتوحة بين البلدين، مؤكدة استعداد بلادها للتعامل مع أي مطالب إماراتية تتعلق بتعديل قوانين أميركية ·
ومن جانبه أكد حسين جاسم النويس عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي على أهمية الشراكة الاقتصادية بين الإمارات، والولايات المتحدة الأميركية، وقال خلال إدارته للحوار الذي دار بين ممثلي النظام الخاص في إمارة أبوظبي، ومساعدة الممثل التجاري الأميركي الذي عقد في مقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي: إن مسألة تحقيق التوازن في إيجاد الفرص والمصالح، تعتبر في غاية الأهمية وذلك على أسس من الفرص المتكافئة، والمصالح الاقتصادية المشتركة

اقرأ أيضا

الحصن.. الرمز والمهرجان