الاتحاد

عربي ودولي

عشرات القتلى في معركة قرب مدينة حلب

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، مقتل اكثر من سبعين شخصًا في اقل من 24 ساعة في معارك عنيفة جنوب حلب بين الجيش السوري وجبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة.

وقال المرصد إن جبهة النصرة وحلفاءها استولوا فجر اليوم على بلدة خان طومان وقرى محيطة بها بالقرب من حلب بعد معارك استمرت اقل من 24 ساعة.

من جهة أخري، طالب منسق الشؤون الانسانية في الأمم المتحدة ستيفن اوبراين باجراء تحقيق فوري في الغارات الجوية التي اوقعت 28 قتيلا مدنيا في مخيم للنازحين في محافظة ادلب في شمال سوريا، معربا عن شعوره ب"الرعب والاشمئزاز" ازاء هذا الهجوم.

وقال اوبراين "اذا اكتشفنا ان هذا الهجوم المروع قد استهدف بشكل متعمد منشأة مدنية، فقد يشكل جريمة حرب".

واضاف "لقد شعرت بالرعب والاشمئزاز ازاء الانباء المتعلقة بمقتل مدنيين اليوم في غارات جوية اصابت منشأتين لجأ اليهما نازحون بحثا عن ملاذ".

وقتل 28 شخصا على الاقل بينهم نساء وأطفال في غارات جوية على مخيم للنازحين في شمال سوريا قرب الحدود التركية، في اخر مجزرة يشهدها هذا البلد الغارق في الحرب.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان الغارات استهدفت مخيم الكمونة القريب من بلدة سرمدا في ريف إدلب الشمالي الخاضعة بغالبيتها لسيطرة جبهة النصرة وحلفائها، مشيرا الى ان جميع الضحايا من المدنيين.

من جهة أخرى، وصفت الولايات المتحدة الأميركية تصريحات بشار الأسد التي قال فيها إن هدفه هو تحقيق انتصار نهائي في حلب بأنها «غير مقبولة على الإطلاق» وحثت روسيا على ممارسة نفوذها على دمشق لضمان وقف العمليات القتالية المستمرة في المدينة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر - في تصريحات الليلة الماضية - «ندعو روسيا إلى التعامل بشكل عاجل مع هذا التصريح غير المقبول على الإطلاق، من الواضح أنها محاولة من الأسد للدفع بأجندته الخاصة»..مؤكدا التمسك باتفاق وقف العمليات القتالية الذي دخل حيز التنفيذ في الرابع من مايو.

 

اقرأ أيضا

وزير الدفاع الروسي يسلم الأسد رسالة من بوتين