الاقتصادي

الاتحاد

الإمارات تشارك في معرض كانتون بالصين

حاويات في ميناء  زايد حيث تعد الصين الشريك التجاري الثاني للإمارات

حاويات في ميناء زايد حيث تعد الصين الشريك التجاري الثاني للإمارات

تحظى مشاركة وفد الإمارات برئاسة معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية في المعرض الصيني لسلع الواردات والصادرات “كانتون 107” خلال الفترة من 14 أبريل الجاري إلى 5 مايو المقبل بدعم ورعاية من صندوق خليفة لتطوير المشاريع وشركة هاواوي الصينية للاتصالات.
وأعرب عبد الله أحمد آل صالح مدير عام وزارة التجارة الخارجية عن تقديره لصندوق خليفة لتنمية المشاريع وشركة هاواوي الصينية لدعم أنشطة الوزارة ومبادراتهما في تطوير العلاقات بين الإمارات والصين وزيادة المبادلات التجارية بين البلدين.

وأضاف في بيان صحفي أمس أن صندوق خليفة لتنمية المشاريع يعد من الجهات الحكومية التي تدعم باستمرار برامج وزارة التجارة الخارجية في تعزيز الصادرات الإماراتية إلى الأسواق العالمية ودعم ثقافة الريادة والمبادرة وتشجيع الابتكار وتوجيه الشباب نحو ريادة الأعمال.

وأوضح أن التعاون القائم بين وزارة التجارة الخارجية وصندوق خليفة يعد نموذجا متطورا للعلاقات القائمة بين الجهات الاتحادية والمحلية بالدولة بهدف تطوير المشاريع التنموية في الإمارات ودفع الشباب وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة نحو مزيد من الإبداع والابتكار وخلق مشاريع تنافسية تصب في مصلحة الاقتصاد الوطني.

ويضم وفد الإمارات التجاري والاستثماري والصناعي المرافق لمعالي الشيخة لبنى القاسمي إلى معرض كانتون نحو 150 رجل وسيدة أعمال يمثلون القطاعات التجارية والصناعية والخدمية والاستثمارية والمهتمين بتطوير أنشطتهم التجارية وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالدولة.

ويتوقع أن يشارك في المعرض 55 ألف عارض ويحضره 188 ألف زائر من نحو 200 دولة.
وأكد أهمية المشاركة الإماراتية في معرض كانتون الصيني نظرا للفرص التجارية والاستثمارية المتنوعة والمتعددة للتعاون بين البلدين وفرص الترويج المتطورة المتاحة لسوق الإمارات والمنتجات والصادرات الوطنية.
وأشار إلى جهود وزارة التجارة الخارجية لتمثيل الدولة في المعارض العالمية وتعزيز حضور المنتجات الإماراتية في الأسواق العالمية وزيادة حصة الإمارات من الاستثمارات الأجنبية المباشرة من خلال الترويج الفعال والمتطور لاقتصاد الإمارات ومكوناته المتنوعة والبيئة الاستثمارية المميزة والفرص التنافسية التي توفرها في مختلف القطاعات.

وأكد حرص الإمارات على تعزيز علاقات الشراكة مع الصين انطلاقا من فرص التعاون المتنوعة والمتعددة القائمة في سوق البلدين وتكاملية التعاون بين اقتصاد البلدين.
وأشار إلى أن الصين تعد الشريك التجاري الثاني للإمارات بقيمة تبادل تجاري غير نفطي بلغت العام الماضي نحو 50 مليار درهم شكلت 5ر7 في المائة من إجمالي التجارة الخارجية للإمارات.
وتجري معالي الشيخة لبنى القاسمي على هامش مشاركتها بالمعرض مباحثات مع المسؤولين الصينيين لمناقشة العلاقات الثنائية وزيادة المبادلات التجارية بين البلدين ودفع التعاون الاقتصادي والاستثماري المشترك في كافة المجالات.

كما ستقوم معاليها بجولات وزيارات لبعض الشركات الصينية لحثها وتشجيعها على الاستثمار في أسواق الإمارات والاستفادة من المقومات الاقتصادية في الإمارات والفرص المتنوعة في المجالات كافة خاصة القطاعات غير النفطية. وتعمل وزارة التجارة الخارجية حاليا على إجراء الترتيبات اللازمة ليكون جناح الإمارات والمشاركة الإماراتية في معرض كانتون الصيني والذي تنظمه شركة بي تو بي الإماراتية لإدارة الفعاليات من الأجنحة والمشاركات المميزة ويعكس النهضة التنموية الشاملة التي تشهدها الإمارات ويجسد التطورات الاقتصادية والتجارية التي تحققها الدولة والمستوى المتقدم للصناعات والمنتجات الوطنية في مختلف القطاعات.

يذكر أن الجهات الصينية المنظمة للمعرض بتوزيع الفعاليات والعروض على ثلاث فترات تم توزيعها حسب الاهتمامات والنشاطات حيث حددت الفترة الأولى الممتدة من 14- 22 أبريل على الشركات المختصة بالسلع الالكترونية والمعدات الكهربائية المنزلية والمعدات الثقيلة والأدوات وقطع الغيار ومواد البناء ومعدات الإضاءة والمنتجات الكيماوية والكومبيوتر والاتصال والأدوات الصحية والدراجات والسيارات والأدوات الحديدية والمعدنية، فيما حددت الفترة الثانية الممتدة من 22-30 أبريل على السلع الاستهلاكية والهدايا والديكورات المنزلية وأدوات التجميل والساعات والنظارات وألعاب الأطفال وأدوات المطبخ وأدوات الحدائق والخزفيات والفخاريات والأدوات الصحية والمنتجات الحديدية والحجرية، في حين حددت الفترة الثالثة الممتدة من 30 أبريل وحتى 7 مايو على الشركات المختصة بالمنسوجات والملابس والأحذية والسلع المكتبية والحقائب ومنتجات التسلية والأدوية ومنتجات الوقاية الصحية والأدوات الرياضية والسجاد والمصنوعات الجلدية واكسسوارات الملابس والمعدات الطبية ومنتجات الأغذية.

اقرأ أيضا

كازاخستان تدعو لمشاركة أوسع في خفض إنتاج النفط