الاقتصادي

الاتحاد

30? ارتفاع مبيعات قطاع التجزئة بأبوظبي خلال الربع الأول

مستهلكون في أحد محال بيع الإلكترونيات حيث ارتفعت مبيعات التجزئة في أبوظبي

مستهلكون في أحد محال بيع الإلكترونيات حيث ارتفعت مبيعات التجزئة في أبوظبي

سجل قطاع مبيعات التجزئة في أبوظبي تحسنا ملحوظا خلال الربع الاول من العام الحالي، مقارنة بالاشهر الاخيرة من العام الماضي 2009، وفقا لتجار ومتعاملين في عدد من المحال التجارية في العاصمة، توقعوا أن تشهد الأشهر المقبلة من العام الحالي مزيدا من التحسن في المبيعات.

وشهدت محال تجارة الملابس الجاهزة والعطور تحسنا في مبيعاتها بنحو 10?، فيما سجلت أعمال المطاعم زيادة تراوحت بين 10 و30?، بينما توقع تجار وأصحاب محال مجوهرات تحسنا في المبيعات يتراوح بين 10 و25? حتى نهاية العام الحالي، كما شهدت محال بيع الالكترونيات والأجهزة الكهربائية استقرارا مائلا للارتفاع خلال الربع الاول.

واشار بائعون التقتهم “الاتحاد”، الى ان زيادة تدفقات السياح الاجانب على الإمارة خلال الاشهر القليلة الماضية، اسهمت في تعزيز الحركة والنشاط في القطاع التجاري، وقال المو حسن وهو مدير محل لبيع الاحذية في مركز المارينا مول بأبوظبي ان الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، شهدت تدفق اعداد كبيرة من السياح الأجانب، وهو ما أسهم في تعزيز الحركة التجارية بالمحال العاملة في العاصمة خلال الربع الأول، مما ساعد على تجاوز حالة الركود التي شهدتها أفرع أخرى لمحله تعمل في عدد من إمارات الدولة الأخرى.

وابدى حسن تفاؤله إزاء أوضاع السوق خلال الأشهر المتبقية من العام الحالي، وهو ما سيساعد في تحقيق اهداف محله من المبيعات خلال العام خصوصا مع توافد المزيد من السياح الأجانب في الفترة المقبلة.

الملابس الجاهزة
وقال عبد المطلب سنجال مدير محل لبيع الملابس في مركز الوحدة مول انه بالرغم من قلة الاقبال على شراء الملابس الجاهزة، غير ان هناك حالة من التحسن تسيطر على الاسواق، فالربع الاول من العام الجاري شهد نشاطا اقتصاديا ملحوظا دفع بالاسواق الى حالة من التحسن التدريجي، لافتا الى ان ذلك ستكون له نتائج على قطاعات التجزئة بمختلف انواعها، مشيرا الى ان عمليات الشراء تراجعت خلال العام الماضي، لكن منذ الربع الاخير من العام الماضي 2009 بدأنا نرى تدفقا أكبر للسياح الاجانب والكثير من المقيمين، للشراء من مراكز التسوق المختلفة في ابوظبي.

وابدى رام الذي يعمل مديرا في محل لبيع الملابس الجاهزة بمركز الوحدة مول في أبوظبي تفاؤله بتحسن النشاط التجاري وعودة الحركة في مبيعات المتجر خلال الفترة القادمة من العام الجاري، مشيرا إلى أن عام 2008 كان افضل قياسا بعام 2009، بيد ان النصف الثاني من 2009 شهد تحسنا ملحوظا يصل الى نحو 25?.

وأضاف رام أنه بالرغم من أن الاقبال على شراء الملابس الجاهزة لا يزال دون المتوقع، لان المستهلكين يرشّدون استهلاكهم للملابس ويفضلون الاحتفاظ بالنقد والسيولة من اجل الضروريات على حساب الكماليات، إلا أن هناك توقعات بتحسن الأوضاع خلال العام الحالي، لافتا الى ان بعض المستهلكين كانوا في السابق يشترون قطعتين على الاقل، وهو الأمر الذي تقلص في الفترة الأخيرة حيث تتركز المشتريات على المواسم والمناسبات.

ذهب ومجوهرات
جاء ذلك فيما توقع عاملون في تجارة الذهب والمجوهرات، تحسنا تدريجيا خلال العام الحالي قد يصل إلى 25?، وذلك بالرغم من حالة الاستقرار التي شهدها القطاع خلال الربع الأول من العام الحالي.
وقال سليمان السلام (مدير محل لبيع المجوهرات في مركز المارينا مول) ان متجره كان في الماضي يطلق عرضين ترويجين خلال العام الواحد، غير انه اضطر في العام الماضي الى زيادة العروض الترويجية لتصبح ستة على مدى العام، من اجل الحصول على مبيعات مقبولة خلال عام 2009، الذي شهد انخفاضا في المبيعات، لافتا الى انه يتوقع نموا تدريجيا خلال العام الحالي بنحو 25?. وفي محل آخر لبيع المجوهرات بمركز الوحدة مول قال انيش الذي يعمل بالمحل، ان هناك اقبالا على شراء الذهب سواء كانت هناك ازمة مالية ام لم تكن، فالذهب سلعة استثمارية وادخارية اضافة الى ارتباطها بتقاليد الناس وعاداتهم ومناسباتهم لدرجة انها تعتبر من الضروريات في بعض الثقافات، بحسب ما ذكره انيش.

كما قال عبد الجواد عبد الله وهو مدير محل آخر لبيع المجوهرات في الوحدة مول ان تجارة الذهب لم تتأثر بالازمة العالمية فهو معدن نفيس، بل ان اسعاره ترتفع فيما كانت بقية السلع تشهد انخفاضا في الاسعار، مضيفا ان ذلك كان بدفع من اقبال الناس على شراء الذهب من اجل الاستثمار والادخار، فالعقارات وغيرها من الادوات الاستثمارية لم تعد آمنة في ظل عالم غير مستقر اقتصاديا.

واضاف عبدالله ان متجره يبيع الذهب اكثر من غيره من المجوهرات والأحجار الكريمة التي تلقى اقبالا قويا في المناسبات فقط، ويرى ان متاجر الذهب والمجوهرات قد لا تحتاج الى تنفيذ الكثير من العروض الترويجية خصوصا ان اسعار الذهب مرتبطة بالاسعار العالمية، لكن توجد العروض على المجوهرات وخصوصا التي ارتبطت بالمناسبات او ارتبط اسمها بعلامات تجارية عالمية، مشيرا الى ان اغلب محال المجوهرات تحقق نموا سنويا يتراوح بين 10 و15?.

عطور وأحذية
وفي قطاع تجارة العطور، أكد عدد من العاملين في المحال التجارية وجود نوع من التحسن في المبيعات خلال الربع الأول من العام الحالي، وبنسب تبلغ نحو 10? مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي 2009، متوقعين استمرار التحسن خلال العام الحالي.
وقال عبد الباسط فغالي الذي يعمل بأحد محال بيع العطور ان هناك تحسنا ملحوظا في المبيعات خلال الربع الاول من العام الجاري، مشيرا الى ان هذا التحسن جاء مدعوما بعدد من المناسبات الاجتماعية التي ساهمت في رفع المبيعات بنحو 10? عن نفس الفترة الزمنية من العام الماضي 2009، لافتا الى انه من المتوقع ان يستمر النمو بنفس الوتيرة، خصوصا ان هناك مناسبات وموسم اجازات في الاشهر المقبلة وهو ما يرفع التوقعات باستمرار النمو في المبيعات.

غير ان متاجر الاحذية والمنتجات الجلدية تشهد استقرارا نسبيا مع ارتفاع طفيف في المبيعات حسب ما قالت شيلا روبنسون مسؤولة المبيعات في محل احذية، والتي قالت انه مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي فهناك نوع من التحسن الطفيف غير ان ذلك لن يعوض الخسائر في العامين الماضيين.
وقال ضياء حامد (بائع احذية في مركز الوحدة مول) ان هناك اقبالا افضل في الربع الاول من العام الجاري عما كان عليه الحال في عام 2009، لافتا الى ان حالة التحسن والتفاؤل التي تسيطر على السوق تجعل المحال تنفذ عروضا وتنزيلات مكثفة خلال العام الواحد، مشيرا الى ان محله لجأ في العام الماضي الى زيادة العروض الترويجية لتصل الى ستة عروض في نفس العام، وفي العادة لا تتجاوز عرضين إلى ثلاثة عروض طوال العام.

وقالت كوثر بيشه البائعة في محل لبيع الحقائب والمنتجات الجلدية بمركز المارينا مول ان الاقبال ضعيف على هذه المنتجات، مشيرة إلى ان التغير يعتبر نسبيا في المبيعات حيث ترتفع في المناسبات وتنخفض في الايام العادية، لكن بيشه لم تخف تفاؤلها بحدوث تحسن في نشاط هذا النوع من التجارة خلال الفترة المقبلة من العام الحالي.

إلكترونيات
وشهدت حركة المبيعات في قطاع الالكترونيات تحسنا وصفه عاملون في عدد من المحال التجارية بالتدريجي خلال الربع الاول من العام الجاري، حسب ما قال احمد خيرالله كونجي (بائع) الذي وصف الوضع بأنه افضل من العامين الماضيين، مضيفا أن شراء الالكترونيات مرتبط بتغيير المسكن او الاثاث، كما يرتبط ايضا بالتنزيلات والعروض الترويجية، ومن المعروف ان اسعار العقارات ارتفعت الى مستويات غير مسبوقة في الاعوام الماضية فصار تغيير السكن صعبا، غير انه مع تراجع الاسعار بشكل طفيف وظهور وحدات سكنية جديدة، ساهم ذلك في حدوث نوع من الانتعاش بمبيعات الالكترونيات خصوصا مع انخفاض اسعار الكثير من المنتجات في الاسواق المحلية والعالمية.

ويتفق معه عبد الهادي جمنداريهي البائع في محل الكترونيات بمركز الوحدة مول، والذي قال ان انخفاض اسعار الالكترونيات سيسهم في النمو خلال العام الجاري، كما ان الحالة الاقتصادية في الاسواق العالمية ستنعكس على نمو المبيعات.

تحسن بالمطاعم
غير ان الامر مختلف تماما في ردهات المطاعم في مراكز التسوق حيث تشهد اقبالا كبيرا وملحوظا، فلم تكن هناك مقاعد شاغرة خصوصا خلال الفترة المسائية، ويقول عبدالله طارق ان هناك اقبالا متواصلا على المطاعم في مراكز التسوق، فالمستهلكون يجدون في المراكز كل ما يحتاجون اليه تحت سقف واحد وبعد ان يقوموا بجولاتهم التسوقية يستقر بهم الحال في المطاعم. واضاف طارق ان هناك تحسنا في المبيعات قد تصل نسبته الى نحو 30? مقارنة بالعام الماضي الذي شهد هو الآخر تحسنا نسبيا عن عام 2008.
وقال ديفيد جان العامل في مطعم بأحد المراكز التجارية ان هناك نوعا من التحسن في العمل مقارنة بالعام الماضي، حيث أن المطاعم تشهد حركة جيدة في العادة وبغض النظر عن وجود أزمات مالية من عدمه.

اقرأ أيضا

تمديد عمل بعض الخدمات في أبوظبي 24 ساعة