دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مواطنيها إلى التحلي بالصبر في التعامل مع جائحة كورونا.
وقالت ميركل، التي تُخضِع نفسها لحجر صحي منزلي عقب مخالطتها طبيباً اتضح إصابته بفيروس كورونا المستجد، اليوم السبت في رسالتها الأسبوعية المتلفزة عبر الإنترنت: "الناس مهيئون للاتصال والتقارب، وأنا اتطلع إلى ذلك مرة أخرى".

وأضافت ميركل: "لا يمكن لأحد أن يقول بضمير مرتاح الآن أنه يعلم إلى متى سيستمر هذا الوقت العصيب... أرجوكم تحلوا بالصبر"، مشيرة إلى أن الإصابات الجديدة تبدد أي سبب لتخفيف القواعد السارية لمكافحة انتشار الجائحة.

يُذكر أن رئيس ديوان المستشارية في ألمانيا، هيلجه براون، أعلن أنه لن يكون هناك تخفيف في إجراءات مكافحة جائحة كورونا المستجد قبل 20 أبريل المقبل.
وقال براون في تصريحات لصحيفة "تاجس شبيجل" الألمانية: "لن نتحدث قبل 20 أبريل المقبل عن أي تخفيف (في الإجراءات)... الإجراءات جميعها سارية حتى ذلك الحين".
وذكرت ميركل مؤخرا أنه من السابق لأوانه الحديث الآن عن تخفيف إجراءات مكافحة كورونا المستجد.
وقالت ميركل في برلين مساء أول أمس الخميس إنها تريد أن تقول بكل وضوح "إن الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب للحديث عن تخفيف الإجراءات"، موضحة أنه من المتوقع الآن أن يتضاعف عدد الإصابات في غضون أربعة أو خمسة أيام. كما أشارت إلى ضرورة تمديد هذه الفترة إلى عشرة أيام بهدف عدم إثقال كاهل النظام الصحي.

 وارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد حتى مساء أمس الجمعة إلى أكثر من 48300 شخص، وزاد عدد حالات الوفاة عن 315 شخصاً.