عربي ودولي

الاتحاد

نيكول بيلوبي: أي مقاتل إرهابي يعود إلى فرنسا سنحاكمه

وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبي

وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبي

أعلنت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبي، اليوم السبت، أنها لا ترى حالياً "حلاً آخر" سوى إعادة الـ"دواعش" الفرنسيين المحتجزين لدى الأكراد في سوريا إلى فرنسا.
وتخالف هذه التصريحات موقف فرنسا المطالب بمحاكمة رعاياها المنتمين إلى تنظيم "داعش" الإرهابي في المكان الذي قاتلوا فيه.
وقالت بيلوبي في مقابلة مع صحيفة "ليبيراسيون" الفرنسية، "حتى التطوّرات الأخيرة، كنا نفكّر في احتمال إقامة محكمة مختلطة في العراق مع دول أوروبية أخرى" لمحاكمة الإرهابيين الأجانب الذين ترفض دولهم إعادتهم، خصوصاً الفرنسيون، وهي محكمة "كنّا سندعمها".
وأضافت "المعطيات تغيّرت" من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.
وفي منتصف ديسمبر، أقرّ وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان بأن مسألة المحاكمة في العراق "غير ممكنة على المديين القصير والمتوسط"، خصوصاً بسبب الاحتجاجات الشعبية التي تهزّ هذا البلد. وبات العراق في الآونة الأخيرة ساحة مواجهة بين إيران والولايات المتحدة.
وقالت وزيرة العدل "إذا لا توجد إمكانية محاكمتهم في المكان، فأنا لا أرى حلاً آخر سوى إعادة هؤلاء الناس إلى فرنسا". وأضافت "كل مقاتل إرهابي سيعود (إلى فرنسا) سيُحاكم كما كنّا نفعل دائماً".
وأشارت إلى أنه "لا يمكن المجازفة في تشتت" المقاتلين.
وأوضح لودريان الشهر الفائت، أن مصير الإرهابيين الأجانب المحتجزين لدى الأكراد في سوريا، بات ضمن التسوية السياسية في سوريا برعاية الأمم المتحدة.

اقرأ أيضاً... "قسد" تسلم 12 طفلاً يتيماً من عائلات عناصر "داعش" إلى فرنسا

اقرأ أيضا

مسؤولة طبية بريطانية: إجراءات الإغلاق قد تستمر شهوراً