دبي (وام) أعلنت مؤسسة «الجليلة»، إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، أمس، فتح باب تقديم الطلبات لدورتها الرابعة للحصول على منح الزمالة والمنح الأساسية في مجال البحث الطبي. تهدف مؤسسة «الجليلة» العالمية الخيرية التي تكرس جهودها للارتقاء بحياة الأفراد من خلال الابتكار والبحوث الطبية، إلى تحسين الرعاية الصحية في دولة الإمارات من خلال دعم الأكاديميين الموهوبين في مجال الطب الحيوي في تخصصات علاج السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري والسمنة، وأمراض الصحة العقلية. وتقدم منح الزمالة حصرياً للطلاب والمختصين الإماراتيين في مجال الطب الحيوي، ما يتيح لهم فرصة التدريب في مؤسسات ومراكز تميز ذات شهرة عالمية. ويتوافر خياران لمنح الزمالة الدولية، هما منحة زمالة اختيارية للطالب تصل قيمتها إلى 50 ألف درهم لدعم دراسي مدته 3 أشهر، ومنحة زمالة تدريب بحثي تصل قيمتها إلى 200 ألف درهم لدعم دراسي لمدة عام. ومنحت مؤسسة الجليلة حتى الآن أكثر من 14 مليون درهم لـ 55 مشروعاً بحثياً، ودعمت العلماء الإماراتيين للتدريب في إطار منح زمالة دولية في مؤسسات عالمية رائدة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، واليابان.