الاتحاد

الإمارات

30 ألف سائق وطالب يستفيدون من محاضرات «ساعد» المرورية

لقاءات ومحاضرات للتوعية المرورية نفذتها جمعية «ساعد»

لقاءات ومحاضرات للتوعية المرورية نفذتها جمعية «ساعد»

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) – نفذت جمعية «ساعد» للحد من الحوادث المرورية محاضرات ولقاءات توعوية استفاد منها أكثر من 30 ألف من السائقين من أصحاب السيارات وطلاب وطالبات المدارس وعدد من سائقي سيارات الأجرة، بحسب المقدم جمال العامري المدير التنفيذي للجمعية ورئيس قسم الإعلام بمديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي.
وقال العامري لـ«الاتحاد»، إن الجمعية قدمت محاضرات توعوية وعقدت لقاءات تثقيفية في مختلف الجهات مثل الاتحاد النسائي والمارينا مول وأرض المعارض والمسرح الوطني علاوة على زيارة 15 مدرسة لتوعية الطلبة والطالبات فيها بأهمية الالتزام بقوانين السير والمرور واحترام القواعد أثناء السير والقيادة».
وأضاف أن الجمعية تم إنشاؤها العام الماضي وتعمل على زيادة الوعي المجتمعي بقوانين المرور، كما تهدف إلي التواصل الإلكتروني عن طريق موقعها على الانترنت www.saptc.ae للوصول إلى مختلف شرائح المجتمع التي تفضل التواصل الإلكتروني.
وأشار إلى أن مسؤولي التوعية بالجمعية بالتنسيق مع مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة قاموا بزيارات 6 شركات لسيارات الأجرة ونظموا محاضرات حضرها 300 سائق على الأقل من شركات «أجرة الإمارات» و«التاكسي الوطني» و«تاكسي الغزال» وتاكسي العربية» و«تواصل للأجرة» و«كارس تاكسي».
معارض وفعاليات
ولفت العامري إلى أن الجمعية نظمت لقاءات توعوية في أرض المعارض في إطار فعاليات «صيف أبوظبي» والتي استفاد منها العديد من مختلف فئات المجتمع علاوة على محاضرة «جينيس» التي عقدت بالتعاون مع مديرية المرور والدوريات التي حضرها 2000 مواطن ومقيم من أصحاب السيارات الخاصة.
وعن محتوى المحاضرات التوعوية، قال الرائد العامري «إن اللقاءات والمحاضرات سلطت الضوء على وسائل الأمن والسلامة للمشاة في أثناء سيرهم وخاصة قطع الطريق وكيفية العبور الأمن من أماكن عبور المشاة التي تحمي الأفراد الذين يسيرون في الشوارع العامة”.
وأَضاف العامري أن الزيارات للمدارس ركزت على الأطفال من البنين والبنات دون سن البلوغ لتدريبهم على الإشارات الضوئية وكيفية الجلوس الصحيح في الحافلات المدرسية علاوة على النزول والصعود بطريقة سليمة وآمنة.
زيارات المدارس
وأشار إلى أن المسؤولين عن التدريب والتوعية قاموا بزيارة 15 مدرسة في أبوظبي، بالإضافة إلى مدرسة خولة بنت ثعلبة في إمارة عجمان، علاوة على الاشتراك في معرض قرية وزارة الداخلية في حديقة المطار وأسبوع المرور الخليجي ومعرض حملة الطفولة ومعرض المفكرين.
ولفت إلى أن الجمعية تعمل على الوصول للجامعات، مؤكدا أن الجميع مستعدون للتعاون من أجل زيادة الوعي المروري الذي يسهم في تخفيض نسب الحوادث المرورية، مشيرا إلى أن الجمعية اشتركت في مؤتمرات «تعليم بلا حدود» والتعليم بالشرق الأوسط ورودكسي.
وعن المطبوعات التي توفرها الجمعية، قال المقدم العامري : “إن الجمعية لديها استعداد لتكرار المحاضرات وتوزيع مطبوعات توعوية في مختلف المؤسسات العامة والجامعات والمدارس علاوة على المشاركة الفاعلة في مختلف الفعاليات والمعارض والمؤتمرات وذلك بهدف زيادة الوعي المروري لدى فئات المجتمع والوصول لمختلف الفئات العمرية».
برامج وخطط
وأشار العامري إلى أن الخطط المستقبلية تشمل زيارة مصابي الحوادث المرورية وتوفير المعلومات للمستشفيات والمراكز الطبية التي تتلقي حالات إصابات ناجمة عن الحوادث المرورية بحكم موقعها على الطرق سواء السريعة أو الداخلية.
وأضاف أن الجمعية تعمل منذ إنشائها في سبتمبر 2010 على توفير آليات التواصل مع الجمهور، حيث أصدرت أول مطبوعة وهي مجلة «ساعد» علاوة علي تسلم مكتب «كلنا خليفة» ورالذي يجسد إنجازات الاتحاد بالإضافة إلى موقع الجمعية على الإنترنت. ولفت إلى أن الجمعية تعد مطويات جديدة وكتيبات قوانين المرور باللغات العربية والإنجليزية والأوردو، وذلك للوصول إلى أكبر عدد ممكن من السائقين.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: نبحث عن كفاءات شغوفة بخـدمة الوطن