أرشيف دنيا

الاتحاد

هدى صلاح: لم أواجه معارضة من الأهل وأمي تنتقدني

هدى صلاح

هدى صلاح

هدى صلاح.. وجه تونسي تألق في سماء الدراما الخليجية، حيث قدمت أدوارا متميزة في العديد من الأعمال الفنية، ولاقت استحسان الجمهور منذ أن ظهرت على الشاشة عبر مسلسل “أبلة نورة”.. ومثلما تألقت في عالم التمثيل، كانت عند حسن ظن المشاهد عندما أطلت من خلال شاشة قناة دبي كمقدمة ضمن فريق عمل برنامج “خمسة”، وها هي تواصل مشوارها في دنيا الفن وتستعد لتقديم أول عمل تونسي تراهن عليه عند عرضه في رمضان القادم.. كما تفكر في خوض تجارب كوميدية وتاريخية ولا تتردد أيضا في قبول أعمال باللهجة المصرية أو السورية. وتتمنى تقديم عمل سينمائي يضعها على طريق النجومية لتسطر تاريخها الفني بحروف من ذهب.. حاورتها “الاتحاد” ، وغاصت معها في أعماق شخصيتها ورصدت طموحاتها وأحلامها وخرجت بالكثير في السطور التالية..


في البداية تحدثنا معها عن برنامج “خمسة” الذي يعرض على تلفزيون دبي كل يوم أحد فقالت هدى صلاح: تم اختياري لتمثيل تونس في البرنامج، بما أنني مقيمة في دبي منذ فترة طويلة، وتم اختياري أيضا بحكم انتمائي للمجال الفني كممثلة، حيث قدمت مجموعة من الأعمال الفنية، وهو ما يثري البرنامج ويمثل له إضافة في ظل وجود مذيعين تختلف ميولهم ومجالاتهم.

ويقدم البرنامج في كل حلقة موضوعات مختلفة تخص شريحة الشباب ما بين 17 و30 سنة، وهو برنامج واقعي يتم تصويره بدون مونتاج أو حذف مهما حدث بين المذيعين من خلافات. كما يناقش المشاكل وكل ما يخص الشباب المقيمين في دولة الامارات خاصة إمارة دبي. وقد تناولت الحلقة الأولى اختلاف الحضارات وتعدد الجنسيات في دبي وكيفية التفاهم والانسجام بينهم.

“أبلة نورة”
أما على مستوى الدراما فتوضح: شاركت بمسلسل “نجمة الخليج” في أول تجربة تلفزيونية لي مع العديد من النجوم منهم هدى الخطيب، شيماء سبت، هيفاء حسين، وغيرهن. وبالتوازي مع “نجمة الخليج” شاركت في مسلسل “جنون المال”، إخراج عبد الخالق غانم، وقدمت فيه شخصية نوف التي كانت قاسية مع زوجها ومضحكة في نفس الوقت.

أما مسلسل “أبلة نورة” فقمت فيه بدور ديمة مع سيدة الشاشة الخليجية حياة الفهد ومجموعة كبيرة من النجوم. ولا أنكر أن مسلسل “أبلة نورة” هو من قدمني إلى الجمهور، كما كانت ردة فعل المشاهد بعد عرضه جيدة جداً. ثم شاركت في مسلسل “وعاد الماضي”، والذي يعرض حاليا على شاشة mbc، ويعالج العديد من القضايا الاجتماعية، وهو من إخراج غافل فاضل، وبمشاركة العديد من نجوم الخليج منهم مريم الصالح، أحمد الصالح، شهاب جوهر، بدرية أحمد، فاطمة الصفي، شفيقة أحمد، وعبد الله ملك. وأجسد فيه دور أمينة وهي بنت من أم تونسية وأب إماراتي تتعرف على حمد “شهاب جوهر”، وتتزوجه. كما تحاول مساعدته في إيجاد والدته المفقودة وتتعرض لتحديات نتيجة غياب والدتها وفقدان والدها. أما مسلسل “قلوب حائرة” فقدمت فيه دور حصة ولعبت دور أمي فيه الممثلة هدى الخطيب، والتي تقوم بالضغط عليّ نفسيا حتى أصاب بالخرس وهو دور جديد لم أقدمه من قبل.

أعمدة الدراما
وتضيف: رغم مشاركتي في عدد من الأعمال الإماراتية والكويتية إلا أنني أتمنى تقديم أدوار في الدراما السعودية، لأنها صارت مهمة جدا وباتت أحد أعمدة الدراما في الخليج، ومن أهم النجوم الذين أتمنى العمل معهم ناصر القصبي وعبد الله السدحان، كما أتمنى أن أعيد تجربتي مع عبد الخالق غانم.
وعن جديد هدى صلاح تقول: استعد لبطولة مسلسل تونسي بعنوان “ملفات مليحة” والذي سيعرض في رمضان القادم على التلفزيون التونسي، وأقدم فيه لاول مرة دورا جريئا من حيث المضمون، حيث يتعرض العمل إلى شريحة مهمة من الفتيات في المجتمع التونسي. واعتبر هذه التجربة مهمة على الصعيد الفني نظرا لأنها أول تجربة لي في تونس مع مجموعة كبيرة من الممثلين التونسيين، والمسلسل من إخراج عبد القادر الجربي وسيتم تصويره بين منطقة سوسة وتونس العاصمة خلال الشهر الجاري.

“صح النوم ياعرب”
وحول حبها أكثر للتمثيل أم للتقديم تؤكد: الاثنان بالنسبة لي مكملان لبعضهما البعض، ولشخصيتي أيضا حيث أنني درست الإعلام لمدة ثلاث سنوات بجامعة الشارقة، الأمر الذي ساعدني على خوض تجربة تقديم البرامج. وأنا أحب البرنامج الذي اقدمه حاليا على تلفزيون دبي “خمسة” لأنه أضاف لي الكثير كما أنني أحب كثيرا فريق العمل، فنحن منسجمون كثيرا مع بعضنا البعض، وهو ما ينعكس للمشاهدين الذين يتابعوننا. وقد لاقى البرنامج إلى الآن أصداءً طيبة من خلال ما نتلقاه من رسائل من المعجبين به.
وعن بدايتها المسرحية توضح: بدايتي كانت مع مسرحية “صح النوم ياعرب” من إخراج منير الزعبي، وبطولة حياة الفهد، عبد العزيز جاسم، وغيرهما.

رأي الأهل
أما عن رأي الأهل في خطواتها الفنية فتوضح: لم أواجه صراحة أي صعوبة أو معارضة من الأهل، لأن الدراما الخليجية ملتزمة، وليس فيها ما يخدش الحياء، وهي تعكس الواقع الخليجي شكلا ومضمونا من خلال المواضيع المطروحة. كما لا أواجه صعوبات من ناحية الدور الذي ألعبه، ولكن أحيانا أواجه صعوبات، أنا وفريق العمل، من ناحية ظروف التصوير وخصوصا إذا كان التصوير في فصل الربيع أو الصيف.
وتضيف: ليس من الصعب أن أجعل المشاهد يبكي، لكن من الصعب أن أضحكه، وانا لم أقدم من قبل أدوارا كوميدية، وإن شاء الله في الأيام القادمة قد تتاح لي الفرصة لتقديم أدوار كوميدية. كما تعجبني الأداور المركبة التي تعتمد على الصراع الداخلي والتحول في الشخصية، لأنها تبرز قدرات الممثل.
ودائما أحاول أن تكون نظرتي ناقدة لنفسي، وأبحث عن نقاط الضعف والقوة في شخصيتي كممثلة، حتى أتمكن من تفاديها في المرات المقبلة. كما انني أرجع لرأي والدتي في الاداور التي اختارها، فرأيها يهمني كثيرا وهي دائما تدعمني وتنتقدني أيضا، في محاولة منها لتطوير أدائي.

اللهجة الخليجية
وعن صعوبات تعلم اللهجة الخليجية تقول: لم أواجه أي صعوبات حيث أنني تعلمت اللهجة في المدرسة من خلال تعاملي مع زميلاتي، كما تعلمت من المجتمع الذي أعيش فيه، ولا تشكل اللهجة بالنسبة لي عائقا، فأنا تقريبا أتقن العديد من اللهجات بحكم اختلاطي بالعديد من الجنسيات في دبي، حيث تتجمع العديد من الجاليات العربية والأجنبية.

وعبر مشواري الفني أحاول أن أمشي بخطى هادئة، لكنها ثابتة، وبالنسبة لطموحاتي الفنية أتمنى أن أقدم بصمة جديدة في الدراما الخليجية من خلال أدواري، وأطمح الى تقديم أعمال تاريخية بالعربية الفصحى، وكذلك أعمال غربية فرنسية بحكم أنني اتقن هذه اللغة جيدا.




حلم السينما
تؤكد هدى صلاح أن كل مهنة فيها “الزين والشين”، لكنني أحاول دائما أن أهتم بعملي وبما يخصني وأترك ما لا يعنيني، وإذا ما حاول شخص ما مضايقتي أتحاشاه حتى لا يؤثر ذلك على عملي. واحتفظ ببعض الصداقات في المجال الفني وأبقى على تواصل دائم مع من اشتغلت معهم وشعرت أننا عائلة واحدة.
وعن إمكانية مشاركتها في عمل درامي باللهجة المصرية أو السورية تقول: ليس لدي أي مانع في المشاركة في أعمال درامية بغير اللهجة الخليجية، فهذا يثري رصيدي الفني ويساعدني على انتشاري أكثر.
بالنسبة للسينما فهي حلم جميل في مسيرة الفنان فهي تمثل تاريخا عريضا في مشواره، وإذا ما عرض عليّ دور بالسينما فلن أتردد في تقديمه شرط أن يناسبني، وأن يحمل رسالة هادفة وحلول للمشاكل التي نعانيها في مجتمعاتنا ومعالجتها بطريقة موضوعية.

اقرأ أيضا