صحيفة الاتحاد

دنيا

أحلام عمرنا ·· أحلام الشباب


القاهرة ــ جميل حسن:
أخيرا·· تحقق الحلم ، وأصبح فيلم 'أحلام عمرنا' جاهزا للعرض الجماهيري، إنه حلم المخرج عثمان أبولبن الذي أمضى السنوات الخمس الماضية في اخراج أغاني الفيديو كليب ويخوض تجربة السينما الروائية الطويلة لأول مرة، وحلم المؤلف أحمد البيه الذي خرج من القالب الكوميدي ليقدم دراما تجمع بين الرومانسية والبوليسية والأكشن، وحلم مصطفى شعبان الذي يطرح نفسه بشكل جديد، وحلم الشركة المنتجة التي غامرت بمخرج جديد ومجموعة من الوجوه الشابة،
فيلم 'أحلام عمرنا' الذي استغرق تصويره عاما ونصف العام، نظمت له الشركة المنتجة عرضا خاصة للنقاد والصحفيين بحضور بعض أبطاله·· ليخرجوا جميعا معجبين بالصورة والآداء والسيناريو والموسيقى التصويرية، والفكرة الجديدة التي لم يتطرق إليها النجوم الشباب في أفلامهم· أحلام كثيرة طرحها المؤلف أحمد البيه في فيلم 'أحلام عمرنا'، شباب يحلم بفرصة عمل، بعد تخرجه في الجامعة، وعندما يفشل في العثور عليها، يفكر في انشاء مشروع يدر عليه ربحا·
البطولة في الفيلم لمجموعة من الشباب، مصطفى شعبان ومنى زكي ورامز جلال ومنة شلبي وطلعت زين بالاضافة إلى ماجدة الخطيب وسناء يونس وأشرف زكي·· تقترح 'نهى' على أصدقائها إنشاء مشروع على قطعة أرض ورثتها عن أبيها في منطقة مرسى علم بالساحل الشمالي لمصر مقصد السياح والمسافرين،
ويؤيد 'خالد' الفكرة وكذلك 'محمد' الذي تخشى والدته عليه وأصرت على مشاركته في المشروع أما 'حمزة' الذي كان صديقا لوالد 'نهى' فأصر على ان يكون هو الآخر واحدا من المؤسسين·
كافتيريا على الطريق، تم تأسيسها في وقت لا يتعدى ثلاثة أيام، حيث استعان الشباب بفروع الشجر في اقامتها ومنها أيضا أسسوا منازل لهم، وبالصدفة·· يلتقي 'خالد' مع فتاة يعجب بها، هي 'ندى' وتمتلك قرية سياحية مجاورة للمشروع ويتردد 'خالد' في التحدث إليها لكن صديقه 'محمد' يشجعه، لكن 'ندى' لم تنتظر حيث بادرت 'خالد' وتحدثت إليه بعد ان شاهدته يمتطي فرسا وهي تحب ركوب الخيل، وعلمت 'ندى' بالمشروع الذي أسسه 'خالد' ورفاقه، فدخلت شريكا معهم، مما أغضب أمها ومراد ابن عمها الذي يرغب في الزواج منها ويدير قريتها السياحية· ويتعلق قلب ندى بخالد، ويبادلها المشاعر إلا ان الاثنين يخجلان من البوح بهذا الحب الذي ينمو بسرعة، ويعلم مراد بحب ندى لخالد ومشاركتها في مشروعه فيسرق العقد الذي وقعته معهم بمساندة أمها ويتربص بخالد ويهدده بالقتل بعد ان يضربه، ثم يسعى مراد لشراء قطعة الأرض المقام عليها المشروع فيقنع 'نهى' في البداية انه يحبها ثم يعرض عليها شراء الأرض الا انها تكتشف نواياه فتنصرف عنه فيلجأ إلى عمها ويفشل أيضا ثم يعلن الحرب على خالد وندى وأصدقائهما·
على الجانب الآخر يشعر محمد الذي تخرج في كلية الطب بعواطفه تتجه نحو نهى ويحاول اقناعها بانه يحبها الا انها لا تبالي، ثم يكتشف انها غافلت الجميع والتقت مراد، فيغضب منها ويعاتبها ويقنعها بانه كان يحبها أما مراد فينظم سباقا للخيل يذهب عائده إلى المشروعات الخيرية ويتفق مع رجاله ان يكمنوا للحصان الخاص بخالد حتى يسقط على الأرض ويموت، لكن 'ندى' تمتطي الحصان ويمتطي خالد حصانا آخر وكادت ندى تسقط على الأرض لولا انقاذ خالد لها ويفوز حصانها في السباق· مواجهة ويكتشف خالد ان ندى شريكة مراد في القرية السياحية فيعتقد انها تآمرت معه على اغتصاب قطعة الأرض المقام عليها مشروعه وينصرف خالد وأصدقاؤه من السباق بعد ان رفضوا الاستماع إلى ندى، وبعد أيام تقدم ندى لخالد أوراقا تثبت ان مراد خدعها مثلما حاول خداعهم، فيتحالف الجميع ضده، إلا أن مراد يحتجز ندى فيذهب خالد وحمزة لتخليصها منه لكنهما يعجزان فيذهبان إلى الكافتيريا ليكتشفا ان مراد أرسل رجاله ليقتلوا كل من فيها لكن خالد وحمزة ينقذان أصدقاءهما فيهرب مراد ومعه ندى في مركب إلا أن الشرطة تنقذ ندى ويموت مراد· تلك هي أحداث الفيلم التي صفق الجمهور لها·
السيناريو
السيناريو يتميز بجمل قصيرة لكنها معبرة ومفعمة بالأحاسيس الجميلة ونظرة عين كانت كافية للتعبير عن الحب، ولمسة يد كانت تلهب المشاعر بين الحبيبين· ونقلت الكاميرا مناظر خلابة ساهمت في توصيل مشاعر المحببين للجمهور وعكست صورة جميلة للسياحة في مصر· وقال المؤلف أحمد البيه: هذا الفيلم مختلف في أحداثه وأبطاله عن كل ما قدمت من قبل، وتعمدت الخروج من القالب الكوميدي لاجرب موضــــــــــــــوعات اخرى، كما احتفظت بخط كوميدي في الفيلم من خلال رامز جلال·
ويضيف أن المخرج عثمان أبولبن برع في توصيل الفكرة للجمهور، لأنه قدم الأبطال في الفيلم وفقا لرؤيتي، التي تتمثل في ألا ينشغل الشباب بالبحث من وظيفة، وأن يتجه إلى المشروعات الصغيرة في أي مكان، وألا يسعى للسفر إلى الخارج مثلما كان يحلم 'خالد' في الفيلم، والمشروع الذي شاهدناه في الفيلم بسيط ولا يحتاج إلى أموال طائلة، ورغم ذلك حقق ربحا للشباب·
وقال مصطفى شعبان: قصة الفيلم جديدة وقدمتني للجمهور بشكل جديد، وجرعة الرومانسية فيه كبيرة رغم ان الفيلم لا توجد به قبله واحدة والشركة المنتجة راهنت علينا ورد فعل النقاد والصحفيين جاء ليؤكد ان الشركة كسبت الرهان، ولابد من الاشادة بالمخرج عثمان أبولبن الذي قدمنا جميعا في أحسن صورة· وحول تمكنه من ركوب الخيل قال: لم تكن لي علاقة بالخيل قبل الفيلم، وعندما عرض عليّ المخرج عثمان أبولبن السيناريو رفضت الاستعانة بدوبلير واندفعت نحو الخيل وتدربت وكنت أمضي أكثر من عشر ساعات يوميا في التدريب وأحببت الخيل حتى انني أمتلك اصطبلا حاليا ولا يمر يوم الا وأمارس فيه هوايتي المفضلة، ورفضت الاستعانة بدوبلير في قفزتي مع منى زكي في الماء من مكان مرتفع، وبذلت مجهودا كبيرا لكن رد فعل الجمهور اسعدني وأصبحت مطمئنا إلى أنني وزملائي قدمنا عملا جميلا·
وقال الممثل طلعت زين: السيناريو اعجبني عندما قرأته وشخصية 'حمزة' التي جسدتها قريبة من شخصيتي الحقيقية، وسبق لي تقديم مثل هذه الشخصية في فيلم 'مافيا' مع أحمد السقا وهي شخصية الرجل الحكيم والحليم، والقادر على الدفاع عن مبادئه، ويدافع أيضا من أصحاب الحق، وحمزة كان صديقا لوالد نهى التي ساهمت في المشروع بالأرض لذلك دافع عن وصية والدها برعايتها· عاطف وقال الممثل رامز جلال: كنت قلقا لان فيلم 'أحلام عمرنا' كان تحديا، فمساحة الدور أكبر من كل أدواري السابقة، كما ان شخصية 'محمد' التي جسدتها حائرة دائما بسبب تعلقه بأمه وتعلقه بأصدقائه وقد خرجت من قالب الولد الشقي الخفيف الدم لأقدم تركيبة جديدة مليئة بالعواطف والصدق والوقار وسعدت بعد العرض الخاص بالفرحة التي ملأت قلوب كل من شاهدوا الفيلم·
التجربة الأولى
وقال ياسر فرج: 'احلام عمرنا' هو التجربة الأولى لي، وكنت أخشى تجسيدي لشخصية 'مراد' لأنه يمثل تيار الشر في الفيلم، ومازلت أخشى ان يكون رد فعل الجمهور سلبيا على الدور، خاصة انني لا أريد التمادي في تقديم الشر على الشاشة، لكني اعتبر فيلم 'أحلام عمرنا' شهادة ميلادي الفنية، وأشكر المخرج عثمان أبولبن الذي اتاح لي الفرصة واقتنع بموهبتي· وقال المخرج عثمان أبولبن قبل عرض الفيلم: اشعر بالخوف لانه العمل الأول لي، واود ان اكون محل ثقة الشركة المنتجة· وبعد عرض الفيلم قال: لقد أعجب الجميع بفيلمي واجتزت الاختبار الصعب، فقد بذلت مع أبطال الفيلم مجهودا كبيرا طوال عام ونصف وهذا المجهود ظهر على الشاشة· وعن سبب توقف التصوير أكثر من مرة قال: المهم ان الفيلم ظهر للنور، وتوقف التصوير كان طبيعيا لان أي شركة من الممكن ان تمر بعثرات مادية والمهم اننا عدنا للعمل وانهينا الفيلم دون ان تبخل الشركة علينا، فكل طلباتي كانت مجابة· وعن توقفه عن اخراج اغاني الفيديو كليب قال: أعشق اخراج الأغاني وأسعد بما قاله البعض من ان فيلم 'أحلام عمرنا' جاء بمثابة فيديو كليب كبير مليء بالاثارة والشجن والابتسامة والمناظر الجميلة، وسواء كانت خطواتي المقبلة سينما أو فيديو كليب·· فان المهم ان اجد العمل المناسب الذي يجذبني· وعن فيلم 'كواليس' قال: مستمرون في تصوير الفيلم، لكننا توقفنا منذ أيام لنعرف رد فعل الجمهور على 'أحلام عمرنا' خاصة ان مصطفى شعبان هو البطل في الفيلمين· وحول حذفه مشاهد لبعض الفنانين ومنهم منى زكي قال: لم احذف مشهدا واحدا يخل بالبناء الدرامي للفيلم ولم أجامل ممثلا على حساب الآخر، والجــــمهور الذي شاهد الفيلم اقر بذلك، ومنى زكي صديقة ونجمة محبوبة وبذلت مع زملائها مجهودا كبيرا حتى ظهر الفيلم بهذا الشكل·