سعيد ياسين (القاهرة) رغم الإيرادات الهزيلة التي حققتها بعض الأفلام التي عرضت طوال الشهرين الماضيين، وهو ما اضطر أصحاب دور العرض إلى رفعها سريعاً تجنباً للمزيد من الخسائر، وعدم قدرة هذه الأفلام على تغطية تأجير هذه الدور وأجور العمالة وغيرها، إلا أن أصحاب عدد من الأفلام الجديدة قرروا طرحها خلال موسم أعياد الربيع على أمل أن تحقق الإيرادات المأمولة. وأبطال هذه الأفلام التي تتنوع بين الدراما والكوميديا والتشويق، ليسوا محسوبين على السينما بشكل كبير، وينظر إليهم الجمهور على أنهم نجوم دراما تلفزيونية أكثر من السينما، كما أن الجمهور، وتحديداً الشباب، لا ينظر إلى مضامين هذه الأعمال قدر نظرته إلى أسماء النجوم، ويخشى أصحاب الأفلام أن يلقوا مصير الأفلام التي رفعت سريعاً من دور العرض، ومنها «يوم من الأيام» لمحمود حميدة وهبة مجدي، و«ممنوع الاقتراب أو التصوير» لميرفت أمين ويسرا اللوزي، و«يا تهدي يا تعدي» لأيتن عامر ومحمد شاهين وسلوى خطاب. ومن بين الأفلام التي تراهن على المجهول «السبع خطايا» لمجدي كامل وزوجته مها أحمد وملك قورة، وتدور أحداثه في إطار درامي مشوق حول رجل أعمال يتم اختطاف ابنته، ويُطلب منه 7 مهام عليه تنفيذها في مدة زمنية محددة للحصول على ابنته سليمة، ويعرض أيضاً فيلم «مش رايحين في داهية» لبشرى ومي سليم وعمر السعيد وريم مصطفى، وتدور أحداثه في إطار كوميدي حول مجموعة شباب لا يهتمون بشيء، ولا يوجد لديهم هدف في الحياة، ويعيشون بطريقة طائشة، إلى أن تقع حادثة تغير طريقة تفكيرهم، وكذلك «عمارة رشدي» لنرمين ماهر ومدحت تيخة وسمر جابر، وينتمي لأعمال الرعب والإثارة والتشويق، ولكن في إطار كوميدي، ويتناول أزمة السكن في عمارة رشدي المسكونة بالعفاريت في أحد أحياء الإسكندرية. كما يعرض «بنك الحظ» لأكرم حسني ومحمد ممدوح وبيومي فؤاد، وتدور أحداثه في إطار فانتازي كوميدي حول عصابة مكونة من ثلاثة أشخاص يقومون بسرقة بنك، مرتدين أقنعة حيوانات تأخذ شكلاً فكاهياً مثل بقرة وضفدعة وسمكة، وفي مقابل هذه الأفلام تعرض ثلاثة أفلام لأبطال حققوا قدراً معقولاً من النجاح السينمائي رغم تراجعهم اللافت في أفلامهم الأخيرة، ومنهم هاني رمزي الذي ينافس بفيلم «قسطي بيوجعني» وتشاركه بطولته مايا نصري ورشا الخطيب، تأليف وإخراج إيهاب لمعي، ويرصد مشاكل البيوت في ظل ارتفاع الأسعار بشكل كبير، ووجود الأقساط التي تشكل عائقاً كبيراً في حياتهم. أما «أخلاق العبيد» لخالد الصاوي ويسرا اللوزي وسارة سلامة وكارولين خليل، إخراج أيمن مكرم، فيدور حول عودة أحد رجال الأعمال من الخارج في منتصف عمره، ليبدأ حياته مرة أخرى داخل مصر، ويتعرض لعدد من المصاعب والمواقف التي تغير مجرى حياته، ويحضر أحمد رزق من خلال فيلم «يجعله عامر» مع بيومي فؤاد وبوسي سمير، إخراج شادي علي، ويجسد فيه شخصية شاب معقد نفسياً يدعى عامر، يطلق زوجته ثلاث مرات لكثرة المشاكل، ثم يندم على هذا الخطأ.