الإمارات

الاتحاد

أمهات على مقاعد الدراسة وشعارهن «اطلب العلم من المهد إلى اللحد»

أمهات يواصلن مشوار العلم  بمركز التنمية الأسرية بالعين

أمهات يواصلن مشوار العلم بمركز التنمية الأسرية بالعين

تنتظم أمهات على مقاعد العلم في أقسام تعليم الكبار بمركزي مؤسسة التنمية الأسرية بالعين والهير، محاولات اللحاق بقطار التعليم بعد أن فاتهن في ريعان الشباب، واضعات نصب أعينهن مقولة “اطلب العلم من المهد إلى اللحد”.

وتخط الأمهات بأناملهن التي تعبت في تربية أجيال على السبورة دروسهن، ويتهجأن ما كتب في كراساتهن، غير مستكينات لأية آراء مثبطة، نافضات غبار سنوات العمر على ذاكرتهن التي تحفظ تراث الدولة وتاريخها.
وتتشارك الأمهات حصص العلم إلى جانب دارسات من مختلف الأعمار، حيث تم توفير كل الخدمات والإمكانات التربوية التي تؤدي إلى إنجاح الخطط التعليمية.

وأشادت خولة السويدي مديرة مركز التنمية الأسرية بالعين بالدعم الكبير الذي توليه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام لأنشطة وبرامج التعليم.

وأكدت السويدي أن مركز التنمية الأسرية بالعين يعي الدور الكبير الذي يجب أن يؤديه من خلال تقديم كل الأنشطة والبرامج التي تسعى للوصول إلى كل شرائح المجتمع، وذلك من خلال تفعيل دور مركز مؤسسة التنمية الأسرية لخدمة المرأة والمجتمع.

وأكدت بخيتة سالم الكتبي مديرة مركز مؤسسة التنمية الأسرية بالهير أن الفصول التعليمية بمركز التنمية الأسرية في الهير تلقى إقبالاً من جانب السيدات وذلك لما توفره لهن من فصول تعليمية متطورة وبرامج دراسية تتناسب مع ظروفهن الأسرية، حيث إن عدد الدارسات بالفصول التعليمية يبلغ 75 دارسة، إضافة إلى أنشطة تحفيظ القرآن للسيدات والتي تشارك فيها 125 دارسة، فضلاً عن أنشطة الدورات التعليمية والتي تشارك فيها 3505 دارسات من مختلف الأعمار.

وأشارت إلى الدعم الكبير الذي توليه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لكل الأنشطة التعليمية بالمركز والذي أسهم في إنجاح البرامج الدراسية في تحقيق أهدافها المنشودة وتفعيل دور المرأة المواطنة في خدمة المجتمع والمشاركة الإيجابية.

وأشارت غادة فهد الحميدي مديرة قسم تعليم الكبار بمؤسسة التنمية الأسرية في العين إلى أن قسم تعليم الكبار قام بوضع العديد من الخطط المتكاملة للأنشطة التعليمية والتربوية للإسهام في جذب السيدات للاستفادة من الخدمات المتعددة التي تقدم وذلك بتوجيه من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، إضافة إلى المتابعة الحثيثة من جانب مجلس أبوظبي للتعليم، حيث إن قسم تعليم الكبار يضم 30 فصلاً دراسياً من محو الأمية إلى الثالث الثانوي حيث يبلغ عدد الدارسات نحو 650 دارسة في مختلف المراحل التعليمية إضافة إلى الأنشطة الخاصة بالتراث الشعبي والحاسوب، علاوة على الأنشطة الصحية والاجتماعية وجماعات النشاطات التعليمية والتي تشارك فيها جميع الدارسات، مؤكدة أنه قد تم توفير كل النشاطات والبرامج التربوية التي تتناسب مع ميول الدارسات علاوة على إيجاد المناخ التعليمي المناسب لهن.

وأكدت موزة الكتبي مشرفة أنشطة بمركز الهير على الحرص التام من جانب الدارسات للمشاركة بفعالية في كل الأنشطة التعليمية وذلك لإيمان الجميع بضرورة استكمال الدراسة والحصول على الشهادات العليا للإسهام في خدمة الوطن.

وأشادت الدارسات بالجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة لتشجيع المواطنات على مواصلة طريق العلم لمواكبة التطورات المستحدثة. وأكدن على الدعم الكبير من جانب سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لتوفير كل الإمكانات التي تسهم في النهوض بالمرأة وتفعيل دورها لخدمة المجتمع.

وأشرن إلى أن مواصلة التعليم مهم وضروري للجميع حيث إن الفصول الدراسية بمركزي التنمية الأسرية بالعين والهير أسهمتا في تحقيق العديد من الخدمات التعليمية المتميزة للمرأة والتي تساعدها على مواصلة التعليم بيسر وسهولة وذلك للإسهام في خدمة الوطن.

اقرأ أيضا

اتفاق خليجي على ضمان تدفق السلع والخدمات