الإمارات

الاتحاد

جامعة الشارقة تستضيف ملتقى دوليا حول المياه وتقنيات الإنتاج مايو المقبل


الشارقة-الاتحاد: تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة الرئيس الفخري للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، والرئيس الاعلى لجامعة الشارقة، تعقد المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا (استف) وجامعة الشارقة والشبكة الدولية للطاقة المتجددة، وبالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الايسيسكو) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، ملتقى دولياً بعنوان 'المياه·· الموارد والتقنيات والإدارة في العالم العربي' ويصاحبه ملتقى ثان بعنوان 'آفاق تقنيات وتحلية المياه في العالم العربي' وملتقى (المنظمات غير الحكومية) وذلك في الفترة ما بين 8 إلى 10 من شهر مايو المقبل في مقر جامعة الشارقة·
أعلن ذلك الدكتور عبدالله عبدالعزيز النجار رئيس مجلس إدارة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ومدير مركز البحوث والدراسات في جامعة الشارقة·
واضاف قائلا: تهدف هذه الملتقيات إلى الوصول إلى اتفاق بين المشاركين حول أهم قضايا المياه التي تواجه الدول العربية والطريق إلى المستقبل، والاستفادة من خبرات المتخصصين والخبراء والمنظمات العربية والدولية في مجالات تحلية المياه ومواردها وإدارتها، ومناقشة الوضع الحالي لموارد المياه والطاقة في العالم العربي وتحديد الاحتياجات المستقبلية وآفاق التكنولوجيا، ومناقشة الدور المحتمل لتقنيات التحلية فيما يخص الوفاء بالطلب المتوقع على المياه في العالم العربي، ومراجعة السياسات الخاصة بإدارة المياه وإعلان توصيات حول التكامل بين الطاقة والكهرباء والمياه والامن، والوصول إلى اتفاق حول أنجع السياسات الخاصة باعادة استخدام المياه والحفاظ عليها، والوصول أيضاً إلى اتفاق بين المنظمات غير الحكومية العربية التي تعنى بالمياه حول الاحتياجات المؤسسية واحتياجات التعاون لتطوير صناعة المياه في العالم العربي·
وقال رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: سيتم خلال اليوم الأول والذي يعقد فيه ملتقى (المياه·· الموارد والتقنيات والإدارة في العالم العربي) مناقشة الوضع الحالي والطلب المستقبلي على موارد المياه في الدول العربية، والبحث في موضوع تكنولوجيا المياه واتخاذ القرار، ومناقشة أدوات بناء القدرة واحتياجات التدريب وموضوع المياه والأمن، وكذلك الجوانب الصحية والبيئية لاستخدام المياه، ومواردها وإدارتها، والجوانب السياسية والمؤسسية لإدارة الموارد المائية، وكذلك استخدام الطاقة المتجددة في تحلية المياه وتنقيتها·
وفي اليوم الثاني والذي يعقد خلاله ملتقى (آفاق تقنيات تنقية وتحلية المياه في العالم العربي)، قال الدكتور النجار انه سيتم بحث الوضع الحالي لمختلف تقنيات التحلية، والتوجهات المستقبلية فيها، وطرح بحوث التحلية وقضايا البحث والتطوير الهامة، وملاءمة التقنيات للتطبيقات المختلفة الاحجام، واستعراض كيفية انشاء شبكات بحوث تعاونية في مجال التحلية، والاستغلال التجاري لنتائج البحوث ودراسات الجدوى·
أما في اليوم الثالث وضمن ملتقى (المنظمات غير الحكومية)، فسيتم استعراض دور منظمات المياه غير الحكومية في العالم العربي، وبحث فرص التعاون والحاجة اليه، وتوجهات المستقبل وآفاق العمل لمنظمات المياه غير الحكومية في العالم العربي·
وعن أهمية هذا الملتقى قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا (استف): اصبح توفير إمدادات مياه كافية للوفاء بالحاجة المتزايدة للدول العربية عائقاً امام التنمية الاقتصادية وهاجساً أمنياً للعديد من هذه الدول، ومع انعدام موارد المياه العذبة السطحية وندرة سقوط الامطار، كان على العديد من الدول العربية ولاسيما في دول منطقة الخليج التوجه لمياه البحر مصدراً والتحلية كواحدة من تقنيات تنقية المياه، ويمثل استخدام المياه في الزراعة 85 بالمئة من استهلاك المياه في الاراضي غير الزراعية في الاغلب لدول الخليج العربي، وهو ما يوحي بأن المكون الرئيسي لحل مشكلة ندرة المياه في العديد من الدول العربية ليس تكنولوجيا فحسب وانما يتعلق بإدارة المياه والتخطيط الاستراتيجي لها ووضع الأولويات بين القطاعات المستهلكة المختلفة وكذلك الحد من الاستهلاك، ولهذا تظل تقنيات تنقية المياه، ولاسيما التحلية، أهم وسيلة للوفاء بالطلب المتزايد على المياه·

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يفتتح مركز استكشاف الجادة