عربي ودولي

الاتحاد

واشنطن تجمد أصول بريطاني وألماني بتهمة دعم الإرهابيين

فرضت وزارة الخزانة الأميركية مساء أمس الأول، عقوبات على شخصين قالت إنهما يدعمان ويتآمران لشن هجمات مع ما يسمى “اتحاد الجهاد الإسلامي” و”القاعدة” في العراق. وأعلنت وزارة الخزانة اسمي البريطاني أحمد خلف شبيب الدليمي والألماني أتيلا سيليك بموجب أمر تنفيذي جمد أي أصول قد تكون مملوكة للاثنين في نطاق سلطة الولايات المتحدة ويحظر على الأميركيين إجراء أي تعاملات معهما. وقالت وزارة الخزانة إن الدليمي قدم دعماً مالياً ومادياً وتقنياً لـ “القاعدة” في العراق بينما سيليك عضو في “اتحاد الجهاد الإسلامي” وتورط في مؤامرة استهدفت عسكريين أميركيين متمركزين في ألمانيا. وحكم على سيليك في مارس الماضي بالسجن 5 سنوات في ألمانيا بعد أن اتهم في 2008 بأنه عضو في منظمة إرهابية والتدبير لارتكاب جرائم باستخدام متفجرات. وقالت وزارة الخزانة إن الدليمي علاوة على كونه قدم دعماً مالياً وأشكالاً أخرى من الدعم لجماعات إرهابية، “يقدم أيضاً، خدمات لأسامة بن لادن” بينها نقل رسائل منه إلى أعضاء آخرين في “القاعدة”.

كما اتهمته بأنه “كلف بإدارة شبكة لـ “القاعدة” في أوروبا مؤلفة من خليتين إحداهما في بوخارست لتمويل “القاعدة” في أوروبا من خلال تهريب التبغ والبن”، إضافة إلى تجنيد مسلمين في أوروبا لارسالهم إلى العراق. وأضافت الوزارة “في مارس 2009 هرب الدليمي أسلحة ومتفجرات إلى العراق عن طريق سوريا”، وقدم مساعدات مالية في 2008 إلى عائلات قتلى “القاعدة” في العراق.

اقرأ أيضا

إغلاق مستشفى بالهند بعد إصابة كوادر فيها بكورونا