عربي ودولي

الاتحاد

أردوجان يشارك في قمة الأمن النووي بواشنطن 12 أبريل

أكد رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوجان أمس، أن بلاده ستعيد سفيرها لدى واشنطن بعد شهر من استدعائه احتجاجاً على قرار للجنة تابعة للكونجرس الأميركي اعتبر المذابح التي تعرض لها الأرمن في تركيا أثناء الحرب العالمية، “إبادة جماعية”، كما أعلن أيضاً، أنه سيزور واشنطن للمشاركة في قمة دولية للأمن النووي يستضيفها الرئيس الأميركي باراك أوباما في 12 و13 إبريل الحالي. وكانت لجنة تابعة لمجلس النواب الأميركي أقرت قراراً غير ملزم في 4 مارس الماضي، يدعو أوباما للإشارة إلى مقتل ما يصل إلى 1.5 مليون أرميني بـ”الإبادة الجماعية” مما دفع أنقرة على الفور، إلى سحب سفيرها لدى واشنطن. وقال أردوجان للصحفيين أمس “السفير التركي لدى واشنطن سيعود “الأسبوع المقبل” إلى ممارسة مهامه مبيناً أن عودة السفير التركي نميك تان ستتم قبل زيارته إلى العاصمة الأميركية.

داخلياً، حث القاضي حسن جيرشيكر رئيس محكمة الاستئناف العليا أمام مؤتمر في جامعة أنقرة، الأتراك وبرلمانهم على رفض مقترحات الحكومة للإصلاح الدستوري، قائلا إنها أقل ديمقراطية من دستور أعدته حكومة عسكرية قبل 30 عاماً تقريباً. وقدم حزب العدالة والتنمية الحاكم التعديلات الدستورية التي اقترحها إلى البرلمان الأسبوع الماضي، قائلاً إن الاصلاحات لازمة لترسيخ الديمقراطية التركية وتعزيز مساعي أنقرة للإنضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي. وستغير هذه التعديلات المقترحة إذا أقرت طريقة تعيين القضاة وتجعل حظر المحاكم للاحزاب السياسية أمرا أكثر صعوبة كما ستسمح بمحاكمة ضباط الجيش أمام محاكم مدنية.

وقال رئيس محكمة الاستئناف العليا “ستقوي الإجراءات المقترحة المواد غير الديمقراطية في الدستور وتقوي البنود المتعارضة مع استقلال القضاء بدلاً من تحسين الدستور الذي أعده الحكم العسكري في “1980.

وفي سياق متصل، أفادت وكالة أنباء الاناضول التركية بإطلاق سراح الزعيم المحتمل للمؤامرة الانقلابية المفترضة ضد الحكومة التركية عام 2003، إضافة إلى 18 مشتبهاً بهم آخرين بانتظار محاكمة محتملة. وهؤلاء العسكريون هم جزء من 40 عسكريا كانوا اعتقلوا في فبراير ومارس الماضيين بتهمة التخطيط لمؤامرة كانت تهدف إلى زرع الفوضى من أجل تهيئة الأجواء لانقلاب عسكري لإطاحة حكومة أردوجان.
ومن بين العسكريين الذين أطلق سراحهم اثنان من أرفع الشخصيات المتهمة في هذه القضية وهما الجنرال المتقاعد جيتين دوجان القائد السابق للجيش الأول واللفتنانت جنرال إنجين آلان القائد السابق للقوات الخاصة التركية.

اقرأ أيضا

إسبانيا تسجل 832 وفاة بكورونا في يوم واحد