الاتحاد

عربي ودولي

العبادي يقيل «حامي» المنطقة الخضراء ويحذر من التعرض للبرلمان

سرمد الطويل (بغداد)

أقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قائد الفرقة الخاصة المسؤولة عن حماية المنطقة الخضراء الفريق محمد رضا، بعد أيام من اقتحام متظاهرين هذه المنطقة المحصنة.

وأفاد بيان صادر عن قيادة العمليات المشتركة بأن «القائد العام للقوات المسلحة أصدر أمراً بإعفاء قائد فرقة القوات الخاصة الفريق الركن محمد رضا، وتعيين اللواء كريم عبود التميمي مكانه».

وكان الفريق رضا قام بتقبيل يد الصدر عندما دخل المنطقة الخضراء، وقرر الاعتصام في داخلها للمطالبة بإجراء إصلاحات حكومية.

?وفي ?هذا ?السياق، ?أعلنت ?وزارة ?الداخلية ?أنها ?لا ?تتحمل ال?مسؤولية عن عملية ?اقتحام ?المنطقة الخضراء. موضحة ?في ?بيان ?لها ?إنها « ?لا ?تتحمل ?مسؤولية ?أمن ?العاصمة? ?والمنطقة ?الحيوية?، ?إنما ?المسؤولية ?المباشرة ?تقع ?على ?عاتق ?عمليات? ?بغداد ?والفرقة ?الخاصة ?المكلفة ?حماية ?المنطقة ?الخضراء»?.

في سياق آخر، أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي عدم السماح بتكرار الإساءة للسلطة التشريعية ونوابها وموظفيها‏ قائلاً خلال لقائه نائب رئيس البرلمان همام حمودي، «إن‏? ?البرلمان? ?صمام أمان ?العملية ?السياسية، ?وبدونه ?تصبح ?الدولة ?معطلة ?ومشلولة?«?.

وأضاف‏? ?أن ?»?الحكومة ?شكلت ?لجانا ?تحقيقية ?لكشف ?تداعيات ?الاعتداء ?على ?مبنى? ?البرلمان ?وشخوصه، ?فضلا ?عن ?التغييرات ?التي ?طرأت ?على ?المسؤوليات ?الأمنية? ?لضبط ?الأمن ?والاستقرار?«?.

من جانبه، بين حمودي أن «هناك رؤية مشتركة للرئاسات الثلاث بضرورة عقد جلسة‏? ?برلمانية ?قريبة ?لاستكمال ?إنجاز ?التشكيلة ?الوزارية ?وملف ?الإصلاح ?الشامل? ?بكافة ?فقراته?«?، داعياً ?جميع ?الأطراف ?لتحمل ?مسؤولياتها ?في ?الحفاظ ?على ?كيان ?الدولة ?عبر ?تكثيف? ?الحوارات ?الجادة ?لحلحلة ?الأزمة ?الراهنة ?وتوفير ?الأجواء ?الملائمة ?لممارسة? ?البرلمان ?دوره ?الرقابي ?والتشريعي.

إلى ذلك، طالبت النائبة عن جبهة الإصلاح عالية نصيف، رئيس الجمهورية فؤاد معصوم بمنع‏? ?رئيس ?الوزراء ?حيدر ?العبادي ?من ?الالتفاف ?على ?القانون ?بدعوته ?للوزراء ?الجدد? ?إلى ?مجلس ?الوزراء ?دون ?استكمال ?الإجراءات ?القانونية?.

وقالت «إن الوزراء الذين تم التصويت عليهم لا يمكنهم أداء‏? ?مهامهم ?إلا ?بعد ?أدائهم ?اليمين ?الدستورية ?وفقاً ?للمادة ?79، مستندة ?إلى? ?المادة 50 من ?الدستور، ?وصدور ?مرسوم ?جمهوري ?بتعيينهم ?كوزراء، ?وبالتالي? ?بدون ?هذه ?الإجراءات ?لا يحق ?للعبادي ?دعوة ?الوزراء ?لحضور ?جلسات ?مجلس ?الوزراء?«?.

وبينت النائبة نصيف أن «في غياب 13 وزيراً من أصل 22، ووفقاً للنظام الداخلي تعتبر الحكومة مستقيلة أو حكومة تصريف أعمال».

وشددت ?نصيف ?على «?ضرورة ?قيام ?رئيس ?الجمهورية، ?باعتباره ?حامياً ?للدستور ?بمنع? ?العبادي ?من ?دعوة ?الوزراء ?لحضور ?جلسات ?مجلس ?الوزراء»، ?مشيرة ?إلى «?أن? ?العبادي ?يتحمل ?المسؤولية ?عن ?هذه ?المخالفة ?القانونية ?والدستورية?«?.

كما أكدت النائب عن التحالف الكردستاني شيرين رضا، أن لا حلول ولا كابينة وزارية تحت التهديد والوعيد من قبل كتلة واحدة تريد فرض إرادتها على بقية الكتل والمكونات الأساسية للشعب.

وبينت أن «مجلس النواب بيت الشعب ويجب أن يعمل على تشريع القوانين وإجراء الإصلاحات ومراقبة العمل الحكومي»، لافتة إلى أن «البرلمان هو أعلى سلطة في البلد، وبالتالي يجب أن تشرع القوانين وفق آليات ووسائل اعتمدها الدستور».

وأوضحت أن «التحالف الكردستاني وأغلبية الكتل النيابية رفضت الكابينة الوزارية التي قدمها العبادي نتيجة الأسماء التي أتى بها، والتي لا تمثل المكون الكردي»، مبينة أن «المكون السني كان ممتعضا من هذا الأمر خصوصا، وأن الدستور حدد الشعب العراقي بأنه مكونات ولكل مكون حق في المشاركة في القرار العراقي».

وكشف‏? ?ائتلاف ?الوطنية ?بزعامة ?إياد ?علاوي ?عن ?رؤيته ?طبيعة ?حكومة ?الإنقاذ ?الوطني? ?التي ?اقترحتها ?بعض ?الجهات ?السياسية ?كحل ?للأزمة ?الراهنة ?في ?العراق، ?مشددا? ?على ?أهمية ?إلغاء ?مفوضية ?الانتخابات ?الحالية ?واستبدالها ?بأخرى ?مستقلة ?تماما.

وقال ?الائتلاف ?في ?بيان له، ?«?إن من ?المطروح ?على ?الساحة ?السياسية ?في ?العراق ?لإخراجه ?من ?أزمته ?الخانقة ?هو ?تشكيل ?حكومة ?إنقاذ ?وطني، وبدورها ?توضح ?الوطنية ?إن ?كان ?هذا ?خيار ?الشعب ?العراقي، ونحن ?سنكون ?معه ?بالتأكيد»?.

وأضاف البيان «?أن ?تكون ?حكومة ?الإنقاذ ?الوطني ?حكومة ?مؤقتة ?لا يزيد ?عمرها ?على ?السنة ?أو ?السنة ?ونصف ?كحد ?أعلى، ?ولا ?يشارك ?أعضاؤها ?في ?الانتخابات?«?.

وأشار‏?? إلى ?أن «?مهام ?هذه ?الحكومة ?تنحصر ?بمحورين ?رئيسين ?هما ?تعبئة ?قوى ?الشعب? ?العراقي ?ضد ?التطرف ?والإرهاب، ?وإدامة ?زخم ?المعركة ?ضد ?داعش ?لحين ?تحقق? ?الانتصارين ?العسكري ?والسياسي ?والبدء ?بتصحيح ?بُنية ?العملية ?السياسية ?بإلغاء? ?المحاصصة ?الطائفية، ?وكذلك ?التهميش ?والإقصاء، ?ومعالجة ?مشاكل ?النازحين? ?واللاجئين ?وتعويضهم?«?.

وأضاف? ?كما ?تتولى «?البدء ?بإعمار ?ما ?تهدم، ?والمضي ?بالمعالجة ?الوطنية ?لإعادة ?السلم? ?والأمان ?والرفاهية، ?وإصدار ?قوانين ?العفو ?اللازمة ?وتحقيق ?وحدة ?المجتمع? ?العراقي ?وحل ?المشكلات ?ما ?بين ?الحكومة ?الاتحادية ?وحكومة ?إقليم ?كردستان?«?.

‏??وفيما? ?يتعلق ?بالمحور ?الثاني ?أكد ?ائتلاف ?الوطنية، ?أنه ?يتركز على مسألة «?إلغاء? ?المفوضية ?العليا ?المستقلة ?للانتخابات ?وامتداداتها ?في ?جميع ?المحافظات،? ?واستبدالها ?بأخرى ?مستقلة ?تماماً، ?تتكون ?من ?القانونيين ?والمحامين? ?والمختصين»?.

كما‏? ?أشار ?إلى ?أهمية «?قانون ?جديد ?للانتخابات ?يضمن ?تحقيق ?العدالة ?والنزاهة? ?واحترام ?إرادة ?الناخب ?العراقي، موضحا ?أن ?ذلك ?يتم بالتنسيق ?مع ?الأمم? ?المتحدة ?وجامعة ?الدول ?العربية ?ومنظمة ?التعاون ?الإسلامي، ?لضمان ?انتخابات? ?نزيهة ?وعادلة?«?.‏?

اقرأ أيضا

النظام السوري يتهم المعارضة بقصف حماة بالغاز وإصابة 21 شخصاً